الرئيسية / خبر رئيسي / الكاتب الذي أماتَ المؤلف وأحيا القارئ

الكاتب الذي أماتَ المؤلف وأحيا القارئ

*عدنان حسين أحمد

ليس من اليسير مراجعة المنجز الأدبي والفكري لفيلسوف وناقد من طراز رولان بارت الذي تخصص في جوانب أدبية ونقدية وفلسفية متعددة. ومع ذلك فقد أخذ المُنظِّر جوناثان كولر على عاتقه فكرة التصدّي لمنجز بارت برمته ومناقشة أفكاره في كتاب سماه «رولان بارت: مقدمة قصيرة جدًا»، ترجمة سامح سمير فرج ومراجعة محمد فتحي خضر.

لعل المشكلة الأبرز في هذا الكتاب هي عدم التوازن في فصوله الأحد عشر، فقد تضمّن الفصل الأول ثلث معلومات الكتاب، بينما حظيت الفصول العشرة كلها بالثلثين الآخرين، الأمر الذي أربكَ عملية التوازن وجَعَلها تميل لمصلحة فصل بعينه دون بقية الفصول.

يمكن اختصار المقدمة التي كتبها كولر بسؤال واحد مفاده: كيف يمكننا أن نقرأ كتابات بارت بعد وفاته؟ وهذا سؤال إشكالي يمكن أن نعيد صياغته بالشكل الآتي: ما الذي تبقّى من منجز بارت؟ وأي كتبه أقدر على الصمود والثبات أمام تقادم الأعوام؟

يُوصف بارت بألقاب متعددة يستحقها جميعًا فهو بنيوي، وما بعد بنيوي، وسيميوطيقي، وناقد، ومؤرخ أدبي، وأديب، وكاتب، وأكثر من ذلك فهو «مُجرِّب عام» في عدد من الفنون القولية وغير القولية. وبما أن الفصل الأول المعنون بـ«رجل الأدوار» مكتظ بالأفكار والنظريات فسنختار الأبرز منها، وهي فكرة «موت المؤلف» التي تبنّاها وحمل لواءها لفترة طويلة من الزمن، وعمل على إزاحة هذه الشخصية المحورية التي تحتلها في الدراسات النقدية والأدبية. وبالمقابل فقد منح القارئ دورًا فعّالا في العملية الإبداعية، لأن «موت المؤلف» يقتضي بالضرورة «ولادة القارئ».

يشتهر بارت بدفاعه المستميت عن الكتابات التجريبية التي توصف بأنها «غير صالحة للقراءة»، ذلك لأنها تخلو من الحبكة، وتفتقر إلى الشخصيات المثيرة للاهتمام، وهي بهذا المعنى تتحدى توقعاتنا، وتفرض علينا، كقرّاء، جهدًا إضافيًا لإعادة صياغة هذا النص المبعثر عن قصد.

لا بد من التوقف عند فكرة «التناسي» المُهيمنة في هذا الفصل، فهو مفكر غزير الإنتاج، لكنه لا يواصل الاشتغال على فكرة محددة، وسرعان ما ينتقل إلى العمل على فكرة جديدة أخرى لمعت في ذهنه، متناسيا الفكرة السابقة التي شغلته زمنًا طويلاً. وبحسب كولر فهو يحب الأفكار التي لا تزال بطور التشكّل.

يحيلنا الناقد كولر إلى عدد كبير من مؤلفات بارت نذكر منها «إمبراطورية العلامات»، و«شذرات من خطاب في العشق»، و«الغرفة المضيئة»، و«الكتابة بدرجة الصفر»، و«لذة النص»، و«بارت بقلم بارت»، وغيرها من الكتب المهمة التي رسّخت مكانة بارت كناقد رصين، وكاتب غزير الإنتاج. لا نريد التركيز على سيرته الذاتية، فهي معروفة للقرّاء، لكن يجب التأكيد على ثلاثة عوامل مهمة تركت أثرًا كبيرًا في حياته وهي: الفقر، ومرض السل الذي حرمه من مواصله دراسته العليا، وعدم الاستقرار في حياته المهنية.

يعتقد بارت «بأنّ الأدب يجب أن يحتفظ بعلاقة حيّة مع التاريخ والمجتمع» (ص25)، وهو يمحض الأدب بشقّيه الكلاسيكي والحداثي حُبًا من نوع خاص، ويرفض ذلك التقييم اللاموضوعي الذي يرى في الأدب الحداثي انحرافًا بائسًا، لا أخلاقيًا أو «سرطانًا من الكلمات» (ن.ص).

يعتبر بارت كتاب «أسطوريات» من أسهل كتبه على الإطلاق، لكن صعوبته الوحيدة تكمن في تعريف الأسطورة نفسها بوصفها «وهمًا ينبغي فضحه» (ص31)، لكنها سرعان ما ينتهي إلى التأكيد بأنها شكل من أشكال التواصل أو نسق من الدرجة الثانية. ثمة أمثلة مُغرية جدًا يوردها بارت عن المصارعة والملاكمة، والتصوير الفوتوغرافي، وحملات الدعاية مشفوعة بعدد من الأسئلة التي قد تراود الجميع من دون أن تحظى بإجابات شافية.

يركِّز كولر على بارت الناقد الذي حلل أعمال كُتّاب ينتمون إلى عصر سابق مثل «ميشليه، راسين وساد»، وكُتّاب طليعيين مثل «بريخت، روب – غرييه وسوليرز». من الجدير بالذكر أن بارت قرأ كل أعمال ميشليه في المصحّة، وحوّل كتاباته إلى سلسلة من «الشذرات المشهدية»، كما كانت «اللذة النصيّة» هي التي تقوده للكتابة عن تلك النصوص أو ما يتصل بها من موضوعات. ثمة كُتاب آخرون يحبهم بارت أمثال ديدرو وبريخت وآيزنشتاين، لأنهم يفضلون المشهد على القصة، واللوحة الدرامية على التطور السردي، باختصار شديد أنه يحب الشذرات التي تُربك السرد وتقوِّض استمراريته، وتدفع القارئ لمعرفة ما يحدث بالفعل بغية بناء القصة من جديد.

على الرغم من أن بارت كان شخصًا نشيطًا فإنه ظل على الهامش في المشهد الثقافي الفرنسي في أوائل الستينات من القرن الماضي، وما إن ألّف كتابًا عن راسين عام 1963 حتى ذاع صيته، وشاع خبره بين الأوساط الثقافية، ولعل الفضل يعود إلى الناقد ريموند بيكار الذي هاجم بارت بدراسة لاذعة سماها «نقد جديد، أم أكذوبة جديدة» وضعته في مصاف النقاد المتطرّفين في ميدان الدراسات الأدبية، كما وصفت أحكامه بغير المسؤولة، ولغته اصطلاحية مضللة. أما بارت فقد أصبح متسامحًا جدًا، ويستقصي متعته الخاصة بعد أن أصدر كتاب «نقد وحقيقة» كردٍ على اتهامات بيكار ودعوة إلى «علم أدب» بنيوي.

لم يكن اختيار بارت للسيميوطيقي في كوليج دي فرانس نابعًا من فراغ، فلقد أحبّ هذا الميدان وأنجز فيه كتاب «عناصر السيميوطيقا» 1964، وبيّن فيه الفرق بين اللغة والكلام، والدال والمدلول. كما لم يفت الناقد كولر التركيز على عدة أنساق اجترحها بارت مثل «نسق الطعام» و«نسق الموضة»، وحيثما يكون هناك معنى يكون هناك نسق أيضًا، وهذه من بنات أفكار بارت التي أشاعها بيننا.

تعتبر البنيوية من أهم محطات بارت الثقافية فهي «طريقة لتحليل المنتجات الثقافية» التي تجد منبعها في مناهج اللغويات. وقد روّج بواسطتها لتحليل دور القارئ في إنتاج المعنى وانحسار دور المؤلف كشخصية محورية. تتجلى في هذا المنهج عملية تفتيت النص إلى شذرات، لأنه موقن تمامًا بأنّ «النص نسيج من اقتباسات مستمدة من مصادر ثقافية متعددة لا حصر لها» (ص71)، كما جاء في «هسهسة اللغة».

ربما تختصر الجملة الآتية فصل «المُتَعي» برمته حيث يقول بارت «إن متعة النص هي تلك اللحظة التي يبدأ فيها جسدي ملاحقة أفكاره الخاصة» (82)، وبما أن المعنى ليس مهمًا في القصة فإن التعبير والمعنى والصياغة ليست مهمة في الغناء قدر أهمية «نسيج الصوت» نفسه.

يتوصل كولر في الفصل التاسع من الكتاب إلى أن بارت لا يرى في نفسه ناقدًا أو سيميوطيقيًا، بل كاتبًا، وهذا استنتاج صحيح جدًا يعزوه إلى أسباب عدة من بينها زيارته لليابان التي قال عنها «إنها حرّرتني بدرجة كبيرة على صعيد الكتابة» (ص91)، ويمكن إحالة القارئ الكريم إلى آراء كثيرة عن الكتابة في مؤلفه الشائق «بارت بقلم بارت».

أما شخصية الكاتب بوصفه أديبًا فتتجلى في حياته التي أخذت شكل المغامرة مع اللغة. كما مثّلت تعليقاته على القضايا الثقافية موقفًا جماليًا راقيًا. يخلص المؤلف في خاتمة الكتاب إلى الإجابة عن السؤال الذي طرحناه سلفًا: ماذا أصبح بارت بعد عشرين عامًا من وفاته؟ فيأتي الجواب صريحًا لا ريب فيه: لقد أصبح كاتبًا «يضطلع بالإنتاج بدلاً من دراسة مُنتج ما» (ص119).

_________
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

طريق الحكمة، طريق السلام: كيف يفكّر “الدالاي لاما”؟ (8)

*ترجمة وتقديم : لطفية الدليمي       يُعدّ الدالاي لاما إحدى أكثر الشخصيات أهمية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *