الرئيسية / نصوص / أين المنجل؟

أين المنجل؟

خاص- ثقافات

*طلال حمّاد

البعض على منحَدر
والبعض في منحدر
وامرأة تنظر بعين ثاقبة
لترى من سينجو
ومن سيصعد
المرأة وحدها في صعود
المرأة وحدها طوق النجاة
المرأة هي النجاة
لينجو الغريق
لينجو الذي بلا سند
لينجو من السقوط
كل البلد
**
منجل
أين المنجل؟
في بطن الواوي؟
والواوي؟
اسأل عنه الراوي
والراوي؟
في بطن الحوتْ
والحوتْ؟
يُحكى أنَّ..
أنَّ ماذا؟
أسكتْ يا هذا
أسكُتْ.. وتَفرّجْ
يُحْكى أنَّ..
أحَدٌ ما..
أحَدٌ ماذا؟
ابتَلَعَ البَحْرْ..
والآنَ.. سَيُلْقي خُطْبَتَهُ العصماءْ
اسْمَعْ.. وتَمتَّعْ
اسمَعْ.. وتَعَلّمْ
بُؤسَ الفَلْسَفَةِ.. وَفَلْسَفَةَ البُؤسْ
هذا الأحَدُ.. لَوْ تَعْرِفُ
يَرْغَبُ في..
يَرْغَبُ في ماذا؟
أنْ يَأخُذَنا مَعَهُ
كي نصطاد الوهْمَ
هلْ قُلْتَ الوَهْمَ؟
أوِ الهَمَّ..
لكِنْ مِنْ أيْنْ
هلْ قُلْتَ لنا اسْمَه؟
إسْمُهُ اسْمُهُ اسْمُهُ اسْمُهُ
آهِ.. غُرابَ البَيْنْ!
***
هل ما زال أحدٌ في انتظار ” غودو”؟
ومن هو ” غودو” لكي ننتظره؟
هل يعرف أحدٌ شكله؟
ألا يمكن أن يكون قد أتى ونحن غفلنا عنه؟
هل يتحدّث ” غودو” لغتنا؟
تبّاً لنا
كيف ننتظر أحداً لا نعرفه
ولا نعرف لماذا علينا أن ننتظره؟
وكيف ننقذنا من هذا الانتظار المميت؟
****
نزل المطر
ليُخصِبَ العُشْبَ
ويُنْجِبَ الثَمَر
في البدءِ..
لم يقتُل أحَدٌ أحداً
حتّى اكتشف القاتِلُ الأوَّلُ الغَريزَةَ
ورأى الكونَ كُلَّهُ أمامه فريسة
فاستفرس
وكانت البداية
للظهور الأوَّلِ
للبرابرة
*****
عمّ تبحث؟
عن شيء ضائع؟
كثيرة هي أشياؤنا الضائعة
كثيرة هي أشياؤنا التالفة
كثيرة هي أشياؤنا المهملة
كثيرة هي أشياؤنا المنسيّة بلا ذاكرة
كثيرة هي أشياؤنا المرميّة بلا عناية
كثيرة هي أشياؤنا التي نبحث عنها
لكن في الأخير ما هي؟
هل نعرفها؟
من يعرفها؟
سنبحث.. بالتأكيد
عمّا لا نعرف ما هو؟
فما هو.. بالتحديد؟

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *