الرئيسية / نصوص / لا شيْء منكَ..

لا شيْء منكَ..

خاص- ثقافات

*محمد شاكر 

أنت الذي تتخفى دائما ..
تفلت من شباك الكلمات …
لماذا صرت زلقا حتى في الأحلام..؟
وقريبا..
لا أتمثل ملامحك بالتمام..

لا شيء منكَ في آخر العمر
ولا سقطَ حلمٍ قديم
أُوقفُ أصحابي عليهِ..
وأنشدُ زَهوًا ..
كانَ لي طفل يبني ..قصورَ وهمهِ
وهذا بعضُ آيهِ..
تخلف منْ صباهُ الرَّحيمْ.

لا شيْءَ منكَ..
كما لو ذَرتْ رمادَكَ ريحُ النسيانِ..
وتقاسمتْ غيلانُ الجهاتِ..
نبضَ الأثرِ. .
منْ يهدي سعيكَ المفجوع. .
إِلى ما كانَ بريئا..
فيما تبرْعمِ من حياةِ .

لا شيْءَ منكَ..
سأغلقُ بابَ العمرِ الجميلْ
على صدى الأزيزْ
وأمضي ..
على أطرافِ أصابع اليأْسِ
إِلى خيمةِ الهرَمِ..
لا أقلقُ راحة السكونْ.

لا شيْء منكَ…
فقطْ شبه لي…
فيما وَسوستْ بهِ الكلماتُ..
على هيأةِ طفلٍ..
سادِرٍ في اللثغِ
يسعى في لجِّ الأحوالِ
حسبتني..
بلغتُ مراقي الطفولةِ..
لوْلا عجمة الظلالِ.

أنت الذي تتخفى دائما ..
تفلت من شباك الرغبات …
لماذا صرت زلقا ..
حتى في الأحلام..؟

شاهد أيضاً

من فعل بك هذا يا خواكين؟

*غدير أبو سنينة سيبقى الأمر سراً محفوظاً في مفاصل صناعية أوصلت بركبتي خواكين. وفد الناس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *