الرئيسية / نصوص / الجنس والعنف

الجنس والعنف

خاص-ثقافات

ديانى جرانت /ترجمة : د.محمد عبدالحليم غنيم

مسرحية من فصل واحد

الشخصيات :

1 ــ  مارك دانسون : عاطل عن العمل ، رجل علاقات عامة سابق .

2 ــ دورثى دانسون : زوجته ، موظفة استقبال لدى الدكتور لويتر الطبيب النفسى .

3 ــ  لينا باسنجر : أخت دورثى الصغرى .

4 ــ جيروم باسنجر : زوج لينا .

5 ــ الدكتورهيروشى مورياما : مديرمعهد زين جاكورين لمقارنة الأديان فى أوساكا

المكان :غرفة أمامية واسعة ، تبدو فوضوية وغير مريحة ، الكتب بها فى كل مكان . هناك مقعدان واحد لمارك ، وحامل كبير للكتاب المقدس . ولوحة بها عشرات الإعلانات المبوبة من صحيفة معلقة عليها . هناك علبة شيكولاته . زجاجة سامبوكا* وباقة من نباتات الدُفلى على المنضدة ، وعلى منضدة أخرى يوجد خلاط  وبجواره سكينة كبيرة . الخلاط ممتلئ بسائل ، هاتف لاسلكى وجهاز أنسر- ماشين موضوعان فى القاعة بشكل بارز ، كما يوجد جهاز تسجيل ومشغل للفيديو. جهاز الأنسر- ماشين مسجل عليه صوت كل من مارك ودورثى . يقول مارك “مارك” وتقول دورثى “دورثى دانسون” ، يقول كلاهما : ” اترك الرقم”

توجد خزانة ومخرج إلى المطبخ والحمام وغرفة النوم وراء الكواليس. يمكننا فقط رؤية الباب الأمامى .

الزمن :  الحاضر بعد الظهر .

__________

فى البداية :

( يقلب مارك دانسون النظر فى  شرائط الفيديو فى غرفة المعيشة . يرتدى بيجاما مخططة وسماعات كبيرة تم توصيلها بسلك كبير فى جهاز الفيديو )

مؤثرات خاصة : (ضوضاء فى محل تجارى . تدخل لينا باسنجر منطقة معزولة مع ظهور الضوء ،وهى تحمل تليفونها المحمول . ترتدى معطفا أنيقا وجميلا مع وشاح حريري و حقيبة يد وتلبس حذاءا بكعب عال . وهى تحمل حقيبتى تسوق من محل جاليريا ، تطلب رقما،فيرن الهاتف مرتين )

جهاز الأنسر ماشين :

مارك ودورثى دانسون ، اترك الرقم ، بيب

( يختار مارك شريطا )

 لينا : [عبر الهاتف ] إنه أنا ، لينا أنا فى متجر جاليريا . أقوم بإنفاق بعض النقود . أعطانى جيروم بطاقته البلاتينية هذا الصباح . أعرف يجب أن أكون سعيدة . لكن فجأة أصبت بجنون العظمة . فكرت : لماذا أعطانى هذه ؟ أعتقد أن ثمة شيء خاطئ . أعلم أننى لابد أن أسأله فى ذلك ، أعرف الاتصالات بما يتعلق بكل هذا . لكن ماذا لو كانت أخبرتينى بشيء ما لا أريد أن أعرفه ؟ هل أنت هناك ؟ دوتى ؟

 ( نسمع نقرات من جهاز الأنسر- ماشين . يضع مارك شريطا فى جهازالفيديو ، تخفت الأضواء عن المنطقة المحيطة بلينا، تخرج لينا ،يضغط مارك على الريموت فلا يسمع شيئا )      

مارك : كير جاكا كاريموسا ( كى ــ دى ) ( جاه ) ( كا ــ كا ــ دى ــ ماهس ) غير واضح  مضبب . كيرى جا . كاكاريموسا (كى ــ دى ) ( جاه ) ( كا ــ كا ــ دى ــ ماهس ) إنه غير واضح.

[ يتحرك خطوات ، يسحب السلك ]

إيمى جا فيرموسو ( آه ـ ميه ) ( جاه ) ( فو دى ، هاميس ) إنها تمطر . إيمى جا فيرموسو ( آه ـ ميه ) ( جاه ) ( فو دى ، هاميس ) إنها تمطر .

[ يتوقف عند حامل المقرأة التى تحمل كتابا أحمر كبير . الكتاب المقدس الأمريكى الجديد ]

كازى جا قيكيماوسا (كاه – زيه ) (جاه) (فوكى ماهس) الجو عاصف . كازى جا فواكمو ( كاه – زيه ) ( جاه ) ( فو – كى ماهس) . انه عاصف .

( يضغط على الريموت ليوقف شريط التسجيل ، يتجه نحو الحامل والمقرأة ويفتح الكتاب المقدس . ثم يقرأ كما لو كان فى فصل دراسى وهمى )

الجنس . الكتاب المقدس ممتلئ به ، ارتكب الملك داود الزنا مع بثشوع الجميلة** ، التى قتل زوجها ، ثم تزوج الأرملة .ارتكب كثيراً من زنا الحرام مع بناته وهو فى حالة سكر واللائى أنجبن منه ابنتين وأحفاد. مارس أبسالوم الجنس مع محظيات أبيه العشرة أمام أعين شعب أسرائيل،وكانت لديه خيمة قد بنيت لهذه المناسبة.وكان ل” رحبعام بن سليمان ” ثمانية عشرة زوجة ،وكان لسليمان والده سبعمائة زوجة .

[ يرتعد ]

العنف : أصيب شمشون بعمى من قبل الفلسطينيين وربط فى أغلال من النحاس  . والقي  بإيزابيل من النافذة والتهمتها الكلاب ولم يبق منها شئ سوى القدمين والرأس وراحتى يديها . أبسالوم … آه

( يقرأ من الكتاب المقدس )

أبسالوم … حمل على يغل . وكلما سار البغل تحت فروع شجرة البطم الكبيرة فتعلق شعره بالشجرة سريعاً ، و صار معلقاً بين السماء والأرض .

( لنفسه )

بطم/ Terebinth

 ( يلتقط قاموساً وينظر عبر صفحاته ، ويتهجى الحروف )

تى اى أر – كى إى أر إى ….

Terebinth

( يغلق القاموس بقوة  ،ثم يعيده إلى مكانه )

شجرة زيت التربنتين (البطم ) ، بالطبع

( يعود إلى المحاضرة )

ثم – أيها السادة – طعنه الأعداء ثلاث طعنات فى قلبه ، وهو مازال معلقا – وعلى قيد الحياه – عبر الشجرة ، المرجع ؟ صموئيل 2 ، الفصل الثامن عشر،  الآية التاسعة ، الكتاب المقدس الأمريكى الجديد .

( تصفيق وهمى )

شكراً لكم

( يحمل الصحيفة ، يخرج قسم الاعلانات المبوبة ، و يترك الباقى من جديد يسقط على الأرض . يخطو خطوات راقصة قليلة  ويغنى )

كا – الأرض 1-

( يجلس مارك فى أريكته ويقرأ. تدخل دورثى دانسون عبر الباب الرئيسى . حاملة كيسين بقالة،  ترتدى سترة قديمة ،وشعرها مبعثر )

دورثى : يا الله . أريد سيجارة . فى كل مرة تشعل سيجارة هناك ، يقوم شخص ما بالفحيح والتذمر من أضرار التدخين السلبى .

( تضع كيسى البقالة )

ممنوع التدخين . إنهم يثيرون اشمئزازى . أين بحق الجحيم سجائرى ؟

( تنظر إلى حقيبتها فتجد علبة سجائر خالية، تسحقها بقدمها وتذهب إلى غرفة النوم ، تتكلم وهى فى الكواليس )

 يطلقون على أنفسهم ضحايا ، وهم ليسوا ضحايا . إنها مجرد نزوات مسيطرة .

( تدخل ، ثم تخرج إلى المطبخ )

لا يمكنك التدخين فى الطائرة لا يمكنك التدخين فى المصاعد  لا يمكنك التدخين فى التواليت . لا يمكنك التدخين فى مدينة بيفرلى هيلز بالكامل .

( تنظر فى المكتب )

كل هذا الهراء حول السرطان ، النوبة القلبية ،خطأ . انظر إلى ، نوبتان قلبيتان ومازالت هنا ، التدخين يخفف من التوتر .

( تبحث بحماس  فى كيس البقالة )

أوه ، نسيت أن أشترى سجائر

( يراها مارك و ينحنى لها محييا )

مارك : أوهياو( أوه هى أوه ) جوزيماسو ( جو زاى ماهى ) صباح الخير.

دورثى : إننا بعد الظهر ولم ترتد  ملابسك بعد

( يوقف مارك سماعة الأذن )

مارك : أنت تلهثين ، استريحى

دورثى : الجو عاصف بالخارج.  لو كنت خرجت أبدا ، لكنت قد عرفت .

مارك : آه . كازى جاه فوكياوتا … الجو عاصف

دورثى : أنا قرفانة  جدا من تلك القرقرة . القرقرة.

  ( ترفع صوتها )

هل تنوى أن ترتدى ملابسك؟

 ( يخلع مارك السماعة )

مارك : ماذا ؟

دورثى : هل تنوى أن ترتدى ملابسك ؟

مارك : أنا لابس .

( يضع السماعة فى أذنه من جديد )

دورثى : وأنا قرفانة جدا من تلك البيجاما المخططة .

مارك : ماذا ؟

( يرفع السماعة عن أذنه )

دورثى : كيف يمكن لشخص فى كامل قواه العقلية أن يشترى أربعة أزواج من البيجامات المخططة دون علمى .

( يضع السماعة على كتفيه )

مارك : لينا اشترتها لى .

دورثى : حسنا ، لماذا بحق الجحيم لم تلق بعيداً هذه السماعات القديمة ؟ إنها تبدو سخيفة .

مارك : إنها تقطع عنى الأصوات المحيطة .

( تركل دورثى سلك التليفون )

دورثى : أنا أكره هذا السلك الملعون .

مارك : أنا أحب مثل هذا السلك دورثى .

دورثى : إنه الحبل السرى بالتأكيد . يوم ما ، أقسم أنك سوف تخنقنى بهذا السلك .

مارك : أين كنت ؟

دورثى : ذهبت إلى طبيبى المخنث، حيث أخذت حبات علاج القلب والإشنكيه ، ثم ذهبت إلى البنك …..

مارك : أه .

دورثى :… حيث اكتشفت أن لدينا بالضبط مائتان وخمسون دولار وثلاثة وعشرون سنتاً نقداً فى الحساب ومازلنا مدينين بعد بألف آخر و 525 فى كارت الإتمان، مما يجعل المجموع النهائى يصل إلى  2700 و 529 دولار .

( يمزق مارك ورقة مربعة من الصحيفة )

مارك : قمت بهذه الخدمات سريعاً جداً يادوت .

دورثى : ليس ذلك صعباً .

مارك : ونحصل على معاش شهرى من الشركة .

دورثى : ألفان وسبعة وثلاثون فى الشهر .

مارك : ومعاش الجسر ….

دورثى : 324 …

مارك : ومخصصات الجيش الجمهورى الإيرلندى ….

دورثى : كله 616 ….

مارك : نستطيع أن نعيش بشكل جيد لو دققنا فى المصاريف .

دورثى : ربما تحب أنت أن تعيش مثل الفقراء أم كلا . ماذا بحق الجحيم يفعل الخلاط هنا ؟ ( تستدير بعيداً عنه ، يضع مارك السماعة فى أذنيه مرة أخرى )         ثم … ( تضع السماعة على كتفيه ) تأكدت من نقودنا فى فونس ( سلسلة سوبر ماركت مشهورة فى أمريكا )  حيث اشتريت  الأرز والطحين والقهوة والخبز والدجاج وحزمة الجزر وبعض الكرفس و 12بيضة وعلبة حبوب شوفان والتى وصل سعرها الآن خمس دولارات وخمسة وعشرين سنتا .

مارك : هل أخذت القسيمة ؟

دورثى : سأموت قبل أن أستخدم الكوبون . ألتقيت بالصدفة بإيلين دورفمان . لابد أن خادمتها أقلعت عن التدخين ، كلهم أقلعوا . كانوا فى قسم الطعام  بالطبع .كانت لديهم سيارة جاجوار جديدة ، وكانوا ذاهبين للمارسة الغطس فى المحيط الأطلنطى ، وقد حاولت أن تتجنبنى ولكنى صدمتها بعربة نقل البضائع  . أقصد،  ما مشكلتها ؟

مارك : ربما تتذكر الحفل عندما مزقت كل ملابسك وقفزت عارية فى حمام السباحة الخاص بها …

دورثى : عليك أن تذكر ذلك الشيء القديم ثانية  .

مارك : مع إد دورفمان و كان هو وراءك مباشرة .

دورثى : فقط لأنك لا تمتلك تلك العظام العفوية فى جسدك كله .

( تخرج إلى المطبخ بالكيسين ، يصوب عليها مارك من الخلف بالريموت . تتحدث دورثى من وراء الكواليس ) 

فى المرة القادمة التى أراها فيها ،  سأمزق قلبها .

مارك : ( فى هدوء ) حسنا . رائع!

( تدخل دورثى )

دورثى : لماذا لم يعد لدينا حبوب البيبتو بيسمول .

مارك : بيسمول يتوافق فى القافية مع ديسمول .

دورثى : ليس كذلك .تعلم أننى أعتمد كثيرا على هذه الحبوب ،بحق الجحيم أين ذهبت تلك ؟

مارك : هل عندك اضطراب فى المعدة يا دوت ؟

( تأخذ دورثى زجاجة سامبوكا من البار ، تصب مشروبا وتضعه )

 هل تأخرت فى الخارج ليلة أمس ؟

دورثى : لقد قلت لك كنت أختزل الأشرطة للدكتور لويتر . ذلك الجهاز الغبى به خرفشة . هل تعرف ماذا يشبه ذلك ، حاول أن تفكر فى كل ذلك المثبت فى أذنيك ؟

       ( يضع مارك السماعات، يلصق الإعلان فى اللوحة )

أتمنى أن تتوقف عن فعل ذلك .

( يراها مارك تتحدث فيرفع السماعة )

مارك : ماذا ؟

دورثى : ( تحدق فيه بعينيها ،ثم ترفع صوتها )

أتمنى أن تكف عن فعل ذلك .

مارك : فعل ماذا ؟

 ( يضع مارك السماعة على كتفه )

دورثى : قلت لك ذلك كثيرا جدا .

( تخرج زجاجة “ببيتو بيسمول” من الحقيبة الثانية، ترفع الغطاء وتضعها على المنضدة )

مارك : دوتى ، دائما ما تقولين شيئا جديدا ومفاجئا .

دورثى : لا ، لم أفعل ، أكرر ، أنا لا أكرر نفسى .

( ينتظر مارك )

فيما عدا قول  هذا .

( يعود مارك إلى مقعده )

لن تحصل أبدا أبدا أبدا أبدا على وظيفة من الإعلانات المبوبة فى جريدة لوس أنجلوس تايمز .

( يأخذ مارك الإعلانات المبوبة  مرة أخرى  )

مارك : قد يتم الإعلان عن الوظيفة المثالية هنا اليوم . لربما يكون اسمى فيه

دورثى : ولماذا أقلق ؟

مارك : لا يمكنك التخلى عن  ذلك .

دورثى : صحيح ، الآن أتراجع .

( تلتقط الجريدة من على الأرض ، تنظر فى صفحة الاعلانات )

 انظر إلى أى مدى  يعودون ؟ يا إلهى . سنوات .

( تقرأ )

 وكيل أعمال ،الحدائق النباتية ،الشجرة الحاضنة، معمارى قوارب خشبية و يجب أن يكون لديه آلات خاصة . لماذا تريد أن تكون صانع قوارب ؟ أنت رجل علاقات عامة .

مارك : ذلك مناسب لى يا دوتى ، ذلك أن السنوات الخمسة عشرة التى قضيتها فى حجرتى  أخربش على مكتبى فى خدمة كل من دورفمان وداركر و ستروموز لم تكن بلا معنى.

دورثى : كنت نائب الرئيس الأول فى العلاقات العامة ، كنت تعنى شيئا .

مارك : “دانسون اخلى مكتبك ، أنت مطرود،  ولا تعتقد أن من السهل علىً أن أقول ذلك ، إنه حفل عيد الميلاد بعد كل ذلك “

دورثى : ( تتحدث معه )

إنه عيد الميلاد بعد كل ذلك .

( تتنهد )

أوه . رجاء إذا كان لديك شعور بأن تدافع عن نفسك قليلا، لكان يمكنك أن تفعل الكثير .

مارك : حسنا ، يمكنك أن تضغطى من أجلى ، أليس كذلك ؟

دورثى : أكان ذلك هو الصدع ؟

مارك : أنا معجب بطموحك يا دوتى .

دورثى : شكرا لك .

( تخرج حاملة الحقيبة الأخرى ).

مارك : فعل ذلك إد دورفمان أيضا ، إنه يعتقد أنك كنت رائعة .

( يلقى مارك بالصحيفة  على الأرض من جديد. تدخل دورثى وهى تحمل ملعقة )

دورثى : أنت خسيت . كيف ذلك ؟

مارك : بدون سابق إنذار. بدون تفسير .

دورثى : أنا لا أفترض أبدا أن تكون مناسبة لك أن تمضى حياتك فى الحمام ، أيضا . هل ترانى أضطر أن  أمشى مثل الجرحى ؟ سأموت أنا قبلا . إن أردت أن تواصل تمزيق الإعلانات الصغيرة ، فإنها جنازتك . فقط دعنى أقول هذا. فهى ليست سحرية ، فإن لديهم رقم تليفون وعناوين . كان من المفترض أن تتصل بالأرقام ، تكتب إلى العناوين مرفقا سيرتك الذاتية .

( يقفز مارك ، يجد الكتاب ويعرضه عليها )

مارك : أنا أقدم لك كيفية كتابة السيرة الذاتية ، هل لديك سيرة ذاتية ؟ لقد قرأت ذلك من الغلاف إلى الغلاف . أنا أكتب سيرة ذاتية ممتازة

دورثى : ومتى كانت آخر مرة قمت فيها بإرسال واحدة ؟

مارك : منذ مائة وسبع وسبعين يوما، وضعت ما بين ثمانية إلى عشرة سير فى صندوق البريد كل يوم ، تقريبا وهو ما يعادل 1620.فوق ذلك، حصلت على أحد عشرردا مكتوبا وثلاث مكالمات تليفونية ومقابلة واحدة ، هل تعلمين ماذا بالإضافة إلى ذلك ؟ الإذلال .

دورثى : لا تكون ذكيا .

مارك : الوظيفة الوحيدة التى أريدها حقا فى أوساكا . وهى زميل الدراسة فى معهد العهد القديم فى منطقة جاكورين .

دورثى : كم مرة يجب علينا أن نذهب إلى هذا ؟ أنت لست مذهلا . إنها وظيفة للعُزاب من الرجال و ليس للمتزوجين ، العُزاب فقط .

مارك : يمكننى أن أكون عازبا يا دوت .

دورثى : أتحاول أن تطلقنى . سيكون عندك معركة . لم تكن تحب المعارك . هل تحب ؟

مارك : أحب هذه الوظيفة .

دورثى : حسنا ،رائع ، إذا كنت تعتقد أننى يمكن أن أخرج من هنا وأحاول العيش على العشرة دولارات والخمسين سنتا التافهة فى الساعة.التى يدفعها لى الدكتور ليوتر ، فإن لديك فكرة صادمة .

مارك : يمكنك الحصول على المنزل .

دورثى : أدفع الرهن العقارى الثالث طوال عمرى ؟ لا شكرا لك . راجع نفسك أنت رجل متزوج .

مارك : ربما تجعل من ذلك استثناء بالنسبة لى . أنا مؤهل للغاية .

دورثى : قمت بالتطبيق منذ ثمانية شهور،هل كان لديك رد ؟ هل سمعت كلمة واحدة ؟ كن واقعيا لن يحدث ذلك .

مارك : قد يحدث . لقد كتبت رسالة جيدة للغاية .

دورثى : أوه . رجاء ، لن تحصل على هذه الوظيفة إلا على جثتى .

 ( تخرج دورثى إلى الحمام ، حاملة بيبتو بيسمول و ملعقة ، تغلق الباب . يعد مارك الفراولة ثم يلبس السماعات )

مارك : ( يقرأ بصوت عال ) ” مساعد المحنط خريج المدرسة الثانوية ، يجب أن يكون مواطنا ، يفضل آن يكون مزدوج اللغة .”

( يمزق الإعلان ، يفتح باب الحمام وتدخل دورثى . يراها مارك فيضع الجريدة أمام وجهه من جديد )

دورثى : (تسعل) هذا الدواء طعمه رهيب . لماذا يجب أن تكون وردية جدا هكذا ؟

( يضع السماعات على كتفيه ) 

الآن . أريد أن تلبس ملابسك وتكون مهندما ، افعل شيئا مفيدا .

مارك : وما شأن هذا يا دوت ؟

دورثى : لا أعرف . فكر فى هذا . قدم قائمة .

مارك : لقد أعددت قائمة .

دورثى : جيد . أبدا على الأقل بالأمور الأقل أهمية ، افعلها اعبرها واحدة بعد أخرى ، وقريبا ستدهش أنك قد أنجزت شيئا .

( تخرج إلى غرفة النوم ، يخرج مارك قائمة مكرمشة من جيبه ويفردها ) 

مارك : ( يقرأ بصوتِ عالٍ )  : قائمة

1ــ  الحصول على أشرطة اللغة . أما ثم …

(يشطب على رقم 1 من القائمة )

2ــ  الوصول إلى نهاية النبى الثانى عشر .

3ــ  التخلص من دورثى .

4ــ الحصول على هذه الوظيفة فى اليابان . صحيح

( يأخذ الكتاب المقدس ويذهب به إلى الحمام )

 ( يدخل جيروم باسنجر حاملا تليفونا . منطقة معزولة ومحددة بالضوء . يرتدى بدلة غالية الثمن ورابطة عنق حريرية،حذاء مصنوعا محليا ، يطلب رقما. يرن جرس التليفون مرتين )

الأنسر ماشين :

( مارك ودورثى دانسون . اترك الرقم . بيب )

جيروم : ( يهدر مثل النمر فى الهاتف ثم يغنى )

ـــ لقد جعلتينى أحبك

ـــ لم أكن أريد فعل هذا

ـــ لم أكن أريدك أن تفعل ذلك

ـــ و طوال الوقت كنت أنت تعرف ذلك .

ـــ و طوال الوقت كنت أنت تعرف ذلك دائماً .

( تدخل دورثى و تستمع ، دون تأثر )

دورثى : لماذا هذا هنا ؟

( ترفع الخلاط و تبدأ فى فحصه )

جيروم : دوتى . أنا كنت وغدا ليلة أمس . أنت كنت على حق . كان ذلك يتعلق بالخوف من الالتزام ، و نمت و أنا أفكر فى ذلك يا فاتنة و الآن أنا مستعد .

( تضع دورثى الخلاط مرة أخرى.وتأخذ الهاتف )

دورثى : نمر ؟

( يزوم جيروم ، ثم فى التليفون )

لماذا تتصل هاتفياً هنا ؟ ماذا لو سمعك مارك ؟

جيروم : ( فى الهاتف ) أعتقد أنه لا يمكنه الاستماع إلى أى شيء

دورثى : ( فى الهاتف ) لا عندما تكون سماعة الراديو فى أذنيه لكنه يخلعها أحياناً .

جيروم : ( فى الهاتف ) ماذا يعمل ؟ هل هو فى الغرفة يراقبك ؟

دورثى : ( فى الهاتف ) إنه يجلس على التواليت ، يقرأ فى الكتاب المقدس .

جيروم : ( ينظر فى ساعته ثم فى التليفون )

           انظرى فى ساعتك هل هى الثانية ؟

دورثى : (تنظر فى ساعتها ثم فى التليفون ) إلا دقيقة واحدة . لماذا ؟

جيروم : ( فى التليفون ) شخص ما على وشك أن يدق الجرس . الآن تقريباً .

( يدق جرس الباب )

دورثى : يا إلهى . جرس الباب يدق .

جيروم : ألم أقل لك ذلك  .

( يدق جرس الباب مرة أخرى . دورثى والتليفون فى يديها ، تخرج . ثم تعود بنبات استوائى كبير )

دورثى : إنه رائع

( تأخذ بطاقة من النبات و تقرأ بصوت عالى )

” تعالى و طيرى معى ”  ( فى التليفون ) أنا دائماً أطير عالياً معك يا نمر .

جيروم : ( فى التليفون ) انظرى مرة ثانية

دورثى  : ( تنظر فى الورقة مرة أخرى و تجد تذكرة طيران ، ثم فى التليفون )

 لا يمكن أن أصدق هذا .

 ( تنظر مرة أخرى)

 أووه . الدرجة الأولى

جيروم : ( فى التليفون ) أنت فى المقام الأول . لك وجه الدمية

دورثى : ( فى التليفون ) هل أنت حقاً  متأكد ؟ لا تخذلنى يا نمر . أنا من ذلك النوع من الأشخاص الذى يمكن أن أسقط ميتة .

جيروم : ( فى التليفون  ) هل توود أن أوفر هذه النقود الكثيرة لإجازة الأسبوع القذرة ؟ لا خداع فيها يافاتنة إنها من أجلك و أجلى . للأبد .

دورثى : ( فى التليفون ) أعرف أنك رأيت ذلك فى طريقى وكان ذلك مقصوداً بالنسبة لكلينا

( من وراء الكواليس ، يسمع صوت شد السيفون .تضع دورثى التذكرة فى جيبها )

أين سنلتقى ؟

جيروم : ( فى التليفون ) ما رأيك فى الغداء الأخير فى مطعم لوكويكس ؟

دورثى : ( فى التليفون ) أحب مطعم لوكويكس . سأرتدى ذلك الفستان الحريري الأسود . لقد كان أكثر من حفل زفاف جيفير لوييز . أعتقد أننى ارتديته من أجلك ..

جيروم : ( فى التليفون ) دورثى .. دعينا ننضم إلى نادى الطاحونة العالية

( يزوم )

 ما رأيك ؟

دورثى : ( فى التليفون ) هناك ذلك الصبى المشاغب داخل تلك البدلة الأرمينية قبلة . قبلة .

 ( يضع جيروم السماعة . تختفى الأضواء على منطقة جيروم . يخرج . تضع دورثى السماعة )

شكرا لك ، شكرا لك .

( تخرج دورثى  . يدخل مارك ، حاملا الكتاب المقدس . يرى أن دورثى قد خرجت ، يخرج ، ثم بزجاجة بيبتو بيسمول، يفتح باب الدولاب و يخفى الزجاجة فيه ، بجوار نصف دستة أخرى من زجاجات البيبتو بيسمول. يغلق الباب ، ثم يرقص على الموسيقى التى يسمعها عبر التليفون )

مارك : سفر التكوين ، سفر الخروج. سفر اللاويين . سفر العدد ..

( يغنى لحنا مرتجلا )

 سفر التثنية . كتاب يسوع . سفر القضاة . روث . أول كتاب من صامويل . الكتاب الثانى من صامويل . الكتاب الأول من الملوك والجزء الثانى من الملوك ، وأول كتاب من السجلات والكتاب الثانى من سجلات وكتاب عزرا . سفر نحميا . استير وكتاب أيوب المزامير . الأمثال . سفر الجامعة ونشيد الإنشاد وكتاب النبى أشعيا . أرميا . مراثى وكتاب النبى حزقيال وكتاب دانيال . الأنبياء الاثنا عشر . هوشع . يوئيل . عاموس عويديا . يوتان . ميخا . تاحوم . حبقوق . صفنيا . حجى . زكريا . ملاخى !

( يحمل الكتاب المقدس فوق رأسه فى انتصار. ثم يغنى )

لى ــ الأرض 101

( يأخذ القائمة ويُخرج قلما رصاص من جيبه )

 2 تمت

( يشطب على رقم 2 من القائمة ثم يستمع )

 شكرا لك . لا مانع لو فعلت.

( يأخذ شيكولاته من الصندوق )

آه .أستخدم النسخة الإنجليزية الجديدة من الكتاب المقدس والنسخة الأمريكية الجديدة . الاثنان من الترجمات الممتازة . نسخة الملك جيمس قديمة جدا ، وغير مفهومة وذلك هو السبب فى حب بعض الناس لها ( يضحك ) لا شيء يبدو أكثرعمقا  وحكمة من شيء لا تستطيع أن تجعل له رأس من ذيل ، بالنسبة لى ؟ بكالوريوس فى الآداب ، الأكبر فى الإنجليزية والأصغر فى الفلسفة ،الآن بالطبع ،أنا العصامى الممارس للشعائر بدون الاعتماد على أحد .

( تدخل دورثى، تغنى وقد وضعت مكياجا صارخا ، تلبس فستانا أسود وتحمل فرشاة شعر  )

بوت تتوافق فى القافية مع دوت .

دورثى : ( تغنى بصوت خفيض )

أنت جعلتنى أحبك

لم أكن أريد أن أفعل هذا

لم أكن أريد أن افعل هذا

أنت جعلتنى أريدك .

( تأثيرات خاصة : ضوء مخزن تجارى ، تدخل لينا ، حاملة مزيدا من أكياس البقالة . تضرب رقما . يرن التليفون مرتين )

جهاز الأنسر ماشين :

( مارك ودورثى دانسون اترك الرقم . بيب )

( تبدأ دورثى فى التقاط التليفون لكنها تتوقف عندما تسمع صوت لينا . تنصت ، وهى تمشط  شعرها )

لينا : ( فى التليفون وعلى جهاز الأنسر ماشين ) أنا متوجسة .أنا بالتحديد متوجسة . هل تعتقدين أن لديه أى شخص آخر؟ عندما يكون معى لا يكون معى . أنت تعرفين ؟ هل تعتقدين أنه سأم ؟ لقد كنت دائما متوترة قليلا بخصوص ــ أنت تعلمين ــ الجنس .

أنا على وشك أخذ بعض حبوب الزانكس التى أعطيتها لى ، كان ذلك لطيفا جدا منك . كيف تحصلين عليها ؟

( تأخذ القنينة من حقيبتها )

اسمعى . دوت إذا أردت أي شيء .دعينى أعرف . ماذا عن البنطلون الفيرشستانى  ؟ اتصلى بى إذا وجدتيه  أنا فى بلوميز .

( تنقر الماكينة . تغلق لينا تليفونها المحمول و تخرج ) 

دورثى : ( تغنى بصوت ناعم ، وتضع الفرشاة فى حقيبتها )

…. وطوال الوقت وأنت تعلم ذلك

أظن أنك دائما تعلم ذلك

  ( تتحدث )

 اغلق السوستة من فضلك .

( يغلق مارك السوستة الخلفية لفستانها، يضع السماعة على كتفيه )

مارك : أثمة شيء ما خطأ ؟

دورثى : لماذا ؟

مارك : لقد قرأت عبر كتب العهد القديم والأنبياء الاثنى عشر .

دورثى : أوه . أخبار جيدة

مارك : ذلك هو العهد الجديد

دورثى : أما زلت تتحدث لنفسك من جديد ؟

مارك : كنت أخطب فى فصل خيالى .

دورثى : حسناً ، رائع!

مارك : هل أنت ذاهبة إلى مكان ما ؟

دورثى : لا

مارك : فكرت الـ … آه أعتقد أن … ال ..

( يشير إلى الفستان )

دورثى : حسناً ، لا تتعب نفسك .

مارك : ( إشارة إلى النبات ) من أين أتى ذلك ؟

دورثى : ( مرتجلة ) إنها من إحدى مرضى الدكتور لوفير.

مارك : إنهم يعتقدون بأنك رائعة . أليس كذلك ؟

دورثى : ذلك لأننى متفائلة و إيجابية . أقول لهم : ” غير نظرتك . ذلك هو كل ما تحتاج إلى فعله . البهجة و النظرة المتفائلة يجعلانك شخصاً  مرحاً و سعيداً ” وهو لا يقول لهم ذلك ، فى مقابل 185 دولار فى الساعة ، إنه يحب أن يضمن عودتهم إليه مرة أخرى “

مارك : آه

دورثى : لقد أنهيت نصف هؤلاء المرضى خلال ستة أشهر

 ( تخرج )

مارك : أنهيت يا لها من كلمة جميلة !

 ( يخرج قائمة من جيبه . يمسك بها من جديد)

أها = 3

( يتردد ، ثم يعيد القائمة ثانية إلى جيبه )

 صحيح . تخلص من دورثى

(يغنى ويرقص )

الجنس و العنف

الجنس و العنف

دام دى دادا

و الباقى هو الصمت

( يخرج إلى المطبخ . تدخل دورثى . تأخذ جهاز التنفس تحت الماء و قناع للخروج من الخزانة . يدخل مارك من جديد ، وهو يحمل صينية عليها فراولة وموز و غلاية شاى . يضع السماعات على كتفيه )

آه أثمة شيء جديد من أجل الحمام ؟

دورثى : لا

مارك : آه

( تخرج دورثى حاملة جهاز التنفس تحت الماء . يغنى مارك )

الجنس و العنف

( يتحدث )

 أكره العنف . يأخذ طاقة كبيرة جداً تأمل فى هذا بدلاً من ذلك

(يحمل علاية الشاى )

شاى الدفلى  . سأخمره بنفسى  .

( يمسك بالباقة عاليا )

  نبات الدفلى . يا لها من أزهار جميلة يا لأوراقها الطويلة النحيلة . يقول البعض أن التابوت يصنع من خشب الدفلى . والورود فى الكتاب المقدس ليست زهورا على الإطلاق بل نبات الدفلى يا لها من عبارة جميلة ، الزهور فى أريحا . سيراخ 24 : 14 . وقد كانت هذه الشجيرة علاجا شعبيا للأوديما وارتفاع ضغط الدم والجذام والقوب والكالًو . لقد استخدمت بلاد ما بين النهرين ذلك النبات . واستخدمه البابليون لعلاج الإفراط فى تناول الكحول . واستخدمه العرب فى القرن الثامن عشر لعلاج السرطان . اليوم زوجتى العزيزة تذهب إلى حفرة فى حائط المعالج المثلى الذى يبيع خلاصة نبات الدفلى لعلاج اختناق قلبها .

     المثير للسخرية أيها السادة . إنها أيضا سامة ، كل جزء منها وذلك السبب فى أن دواء قلب دورثى يحتاج فقط إلى قليل جدا من الدفلى ، بقليل جدا من هذا النبات سيكون لديها شيء ما مثل الأزمة القلبية .فقط أوقية من الأوراق يمكن أن تسقط ما يعادل حجم حصان .

 تأثيرات خاصة  : ضوء المحل التجارى ، تدخل لينا ، يُسلط الضوء حولها . اشترت نظارة شمسية ترتديها ، تحمل معطفها وكيسين من محل بلوميز  وحقبية يدها . تخرج تليفنها المحمول وتضرب رقما . يرن التليفون مرتين ينزعج مارك ويرتدى السماعات .

جهاز الآنسر ماشين : مارك ودورثى دانسون اترك الرقم . بيب  

( يقطع مارك الفراولة ويضعها فى الخلاط )

لينا : ( فى التليفون ) دوتى أنا اتصلت بالمنزل

( تدخل دورثى وتنصت إلى الآنسر ماشين )

كنت دائما تقول ” اجرى اتصال ” وبطريقة ما كل شيء تشعر إلى حد ما أنه على ما يرام ، وهل تعرفين ؟ هذا الزانكس رائع . خمنى ماذا ؟ يوجد فريدريكس فى هوليوود وفى المركز التجارى ! هذا الشيء متوحش . أليس كذلك ؟ لقد حصلوا على تلك الملابس الداخلية وحمالات صدر ديمى مور التى تحبينها أنت كثيرا جدا فى طبيعتها الحيوانية .

( تضحك )

أنا استطلع ، بالتأكيد أن أستطلع ، دعينى أشترى لك شيئا ما . سيكون ذلك من دواعى سروري . أعنى الأختان لبعضهما .

( توقف النقر ، تخرج حاملة التليفون المحمول والكيسين . يُسلط الضوء على المنطقة المحيطة بلينا . تخرج )

تأثيرات خاصة :  ( تأخذ دورثى مضرب التنس من الخزانة )

مارك : تنس . أي شخص ؟

( تنظر دورثى إلى الخلاط ، يضع مارك السماعات على كتفيه )

دورثى : أوه ، الآن أفهم . ما زلت مصرا على ما يزيد معدل الحموضة بغباء مرة أخرى .

مارك : ( بحماس ) أعتقد أننى قد حصلت على هذا سريعا هذه المرة .

دورثى : كذب

( يرفع مارك الغلاية )

مارك : الخلطة السرية

( يضيف الشاى إلى الخلاط ، بينما تشاهد دورثى ذلك)

دورثى : لماذا تفعل هذه الأشياء هنا ؟

مارك : أحاول قليلا .

( يحرك المحتوى تحت أنف دورثى )

دورثى : لا تكن سخيفا . فاكهة طبيعية مضادة للحموضة ، من الذى يهتم ؟ جرعتان من بيبتو ــ بيسمول وأفعل .

مارك : دورثى ، وذلك يمكنه أن يُنهى مشكلاتك مع المعدة إلى الأبد .

دورثى : ( تشم المحتوى ) له رائحة الجوارب القديمة .

( تخرج ، حاملة مضرب التنس ، يشم مارك المشروب . هى على حق ، يضع المشروب فى الخلاط . ثم يصب لنفسه كأساً من السابوكا . يشربه . ثم يرفع الزجاجة ويصب الباقى فى الخلاط . يشم المشروب و يبتسم )

( يدخل جيروم بالتليفون يضرب رقماً ، يُسلَط الضوء عليه ، يرن التليفون مرتين . تدخل دورثى . مازال مضرب التنس فى يديها )

جهاز الأنسر ماشين : مارك . دورثى دانسون . اترك الرقم .

جيروم : دوت ؟

( تضع مضرب التنس على الأرض و تأخذ التليفون )

دورثى : ( فى التليفون ) ماذا ؟

جيروم : ( فى التليفون ) لدينا مشكلة . جواز سفرى فى المكتب .

دورثى : ( فى التليفون ) هل لابد من التفكير فى ذلك الآن ؟ لديك شخص يرسله ؟

جيروم : ( فى التليفون ) لا أحد هناك يوم السبت لابد من أن أذهب لاستلامه .

دورثى : ( فى التليفون ) لكن ذلك سيستغرق حوالى ساعة للذهاب و العودة به . معنى ذلك لا مطعم لوكويكس . لقد وعدتنى بالغذاء فى مطعم لوكويكس .

جيروم : ( فى التليفون ) يمكنك تناول الطعام فى الطائرة يا فاتنتى . هل تريدين منى ان أحجز أم لا ؟

( يضع مارك الغطاء على الدورق ،ويشغل الخلاط ويرقص على الموسيقى الصادرة من سماعات تليفونه )

دورثى : ( فى التليفون ) فقط دقيقة .

( إلى مارك و هى تكتم صوت السماعة )

 مارك . مارك

( لا إجابة يواصل الخلاط العمل و يستمر مارك فى الرقص )

جيروم : ( فى التليفون ) أمازلت هنا ؟

دورثى : ( فى التليفون ) لا أستطيع أن أسمعك .

( يواصل الخلاط العمل . ترفع صوتها )

ألا توقف هذا ؟

( يستمر الخلاط فى إصدار الصوت )

 أحاول أن أتحدث فى التليفون .

( يضغط مارك على زر آخر فى الخلاط . تزداد السرعة و الصوت معاً )

أوه يا ربى !

( يواصل مارك عملية تشغيل الخلاط فيوقف الخلاط و يشغله عدة مرات )

 جيروم : ما الذى يحدث هناك بحق الجحيم ؟

دورثى : ( تتحدث دورثى بصوت عال فى التليفون ) هل يمكنك أن تشترى لى علبتين سجائر مارلبورو ؟ أنا خارجة .

جيروم : سأشترى لك كرتونة كاملة يا بيبى .

دورثى : شكراً لك

( تضع سماعة التليفون ، يخرج جيروم . يُسلط الضوء على منطقته . يوقف مارك  عمل الخلاط ، ويرفع الدورق نحوه ، يشمه ، يلاحظ دورثى وهى تحدق فيه بقوة . فيضع السماعات على كتفيه )

مارك : من الذى كنت تتحدثين إليه ؟

دورثى : أحياناً تجيب و أحياناً لا . لماذا بحق الجحيم تسلك مثل هذا السلوك ؟ أنا أسمى ذلك عشوائية التصرفات .

مارك : ( مزمجراً ) أنا لم يسبق أن سميت أى شيء

دورثى : الدمدمة شكل سلبى من أشكال السلوك العدوانى . أتخيل أنك تعلم ذلك .

مارك : هل أنت مستاءة من شيء ما يا دوت ؟

دورثى : لا .

مارك : تبدين مستاءة .

دورثى : لست مستاءة .

مارك : أنت لست مستاءة .

دورثى : أنا لست مستاءة .

مارك : أنت حقاً تبدين مستاءة .

دورثى : ( باستياء شديد ) نعم .

مارك : لو كنت مستاءة . هذا سيجعلك تشعرين بتحسن كبير .

 ( يشير إلى الدورق الذى أمامه ) إنه مضبوط هذه المرة . شميه .

دورثى :  ليس لدى الوقت .

مارك : هل أنت مستعجلة يا دوت ؟

دورثى : لا

مارك : دقيقة . ما رأيك ؟

( تشمه دورثى )

دورثى : هل يوجد به خمر ؟

مارك : يمكن .

دورثى : أوه حسناً . صب لى كأساً صغيراً . ربما يكون جيداً .

( تخرج . يلبس مارك السماعات بانتصار . يرقص و يصب المخلوط فى الكأس . يدخل جيروم و بيده التليفون يُسلط عليه الضوء.يضرب رقماً يرن التليفون مرتين )

صوت جهاز الأنسر ماشين : مارك و  دورثى دانسون . اترك رسالة . بيب

جيروم : ( فى التليفون و فى الأنسر ماشين ) دورثى . لم أستطع العثور على مفاتيح المكتب .

( تدخل دورثى و تحمل التليفون )

دورثى 🙁 فى التليفون ) هل نظرت فى حقيبة سفرك ؟

( يبتسم مارك فى مرح وهو يحمل المشروب )

جيروم : ( فى التليفون ) لقد بحثت فى كل أرجاء المنزل الملعون ولم أستطع العثور عليها .

دورثى  : ( فى التليفون ) أريدك أن تفكر جيدا جدا ، يفقد الناس الأشياء لعلة ما . أنت تعلم .

جيروم : ( فى التليفون ) أتقولين أننى نسيت مكانها عن عمد ؟

 ( يقدم مارك المشروب لدورثى ، فتزيحه بعيدا عنها ، يعود مارك بالصينية ، يلتقط مظلة ورقية صغيرة )

دورثى  : ( فى التليفون ) أنا أخمن ذلك ، ما أسمعه هو التردد ، وذلك طبيعى .

جيروم : ( فى التليفون ) هذه نقلة كبيرة يا بيبى ، أنا عصبى قليلا ، ذلك كل ما فى الأمر .

دورثى : : ( فى التليفون ) فقط غير الكلمة ، خذ نفسا عميقا وقل :

” أنا لست قلقا ، أنا مثار “

( يضع مارك المظلة على حافة الكاس، و يضع الكاس فوق منشفة الكوكتيل، ثم يقدم الكأس لها ، الى مارك )

ليس الآن .

جيروم 🙁 فى التليفون ) أنا لست قلقا ، أنا مثار .

دورثى : ( فى التليفون ) قل ذلك كما لوكنت تغنى : ” أنا لست قلقا ، أنا مثار “

( يحوم مارك حولها والشراب فى يده )

جيروم : )  فى التليفون )” أنا لست قلقا ، أنا مثار “

دورثى  : (فى التليفون ) مرة أخرى .

( يقدم مارك المشروب لها من جديد ، تكتم السماعة ) أنا معى تليفون .

( تمشى بعيدا عنه ، فيسير وراءها )

جيروم : (فى التليفون ) ” أنا لست قلقا ، أنا مثار “

دورثى و جيروم معا :(فى التليفون )

 أنا لست قلقا  أنا مثار .

أنا لست قلقا أنا مثار .

جيروم : ( فى التليفون ) يا مسيح . دورثى ، لقد صرت قلقا جدا .

( يقدم لها مارك المشروب من جديد ، تكتم السماعة )

دورثى : ( الى مارك ) لا . لا أريد ذلك  الآن .

( يقف مارك هناك بإصرار والمشروب في يده )

جيروم : ( فى التليفون ) وجدتهم . كانوا فى جيبى .

دورثى : ( فى التليفون ) ذلك رائع !

جيروم : ( فى التليفون ) يا للقرف . إنها هناك فى كل وقت ، هل أفزعتك يا بيبى

دورثى : ( فى التليفون ) كنت سأصاب تقريبا بنوبة قلبية أخرى .

جيروم  : ( فى التليفون ) لا مزيد من القلق . سآخذ جواز السفر وأسبقك سريعا الى مايك .

دورثى :  ( بحدة فى التلفيون ) لا سنأخذه ونحن فى الطريق .

جيروم  : حسنا ، عشر دقائق يا حبيبتى ، اجهزى .

(يضع السماعة ، يخرج ، يُسلط الضوء عليه ، تضع دورثى السماعة ، وتبدأ فى التحرك ، يخلع مارك السماعة ويضعها على كتفيه ، ويمشى وراءها والمشروب فى يده )

مارك  : إلى أين ؟

دورثى : أحاول ارتداء ملابسى ، عليك محاولة ذلك أحيانا .

مارك : ماذا عن مشروبك الصغير ؟

دورثى : أنت لا تتخلى أبدا عما فى رأسك ؟ تصر وتصر . لماذا ؟ لماذا ؟ لماذا ؟

 ( تخرج)

مارك : سأحتفظ به ، لسوف أجمده من أجلك .

( يضع مارك  المشروب على المنضدة ، ويرتدى السماعات ، ثم يصفع ظهر المقعد بمضرب التنس عدة مرات،يسحب الخلاط ويصب بعضا من المخلوط على المشروب )

هل تأخذ مشروبا أيها النبات الصغير؟

( تدخل دورثى بحقيبة السفر ، الآن تحزمها . معها جاكيت )

لقد حزمت حقيبة سفرك !

(تلبس دورثى الجاكيت ، يضع مارك السماعات فى أذنيه )

 دورثى ؟

دورثى : ماذا ؟

مارك : ما الذى جرى ؟

دورثى : لا شىء .

مارك : هل أنت ذاهبة الى مكان ما ؟

دورثى : أنت فى الواقع لا تستطيع أن تسمع وأنت بهذه الاشياء ، هل يمكن ؟

( يحدق فيها )

لا أعرف السبب . ينتابنى أحيانا الشك  أنك تسمعنى طوال الوقت .

مارك : ما الذى يجرى ؟

دورثى : أنا خارجة ، هذا هو ما يجرى .

مارك : خارجة الى أين ؟

دورثى : إلى كانكن

مارك : حتى متى ؟

دورثى : إلى الأبد ، سأهرب بعيدا .

مارك : ومن الذى ستهربين معه ؟

دورثى : جيروم .

مارك : جيروم ؟ هل تهربين مع زوج أختك ؟ هل تعرف لينا هذا ؟

دورثى : سيرسل إليها فاكسا .

مارك : منذ متى وذلك يحدث ؟

دورثى  : منذ ستة أشهر .

مارك : أو حقا تهربين الآن؟

دورثى : عليه أن يكون متأكدا الآن ، هو متأكد .

مارك : أذلك كل ما لديك من أقوال؟

دورثى : وماذا هناك لكى يقال ؟ لست فى حاجة إليك الآن ، لدى جيروم جرادل من الأموال .

مارك : أوه .

دورثى : فى هذه العالم يوجد رابحون وخاسرون ، وجيروم هو الرابح .

مارك : أليست تلك قسمة زائفة ؟ تقسيم الناس إلى فائزين وخاسرين طبقا لمادة نجاحهم ؟ ألسنا كلنا جميعا مجرد بشر ؟

دورثى : أوه ، رجاء ، أكره هذا النوع من الحديث .

مارك : آه

دورثى : من لديه الظن أنها تزوجت شخصا ناجحا ؟ لقد كانت دائما غبية جدا ؟ هل رأيت بندقيتى ؟

مارك : هل تأخذين بندقيتك مع حبيبك إلى كانكون ؟

دورثى : إنه عالم خطير هناك يا مارك .

مارك : ماذا عن أمن المطار ؟ لن يسمحوا لك بدخول الطائرة .

دورثى : أوه . يوو . يمكن لجيروم أن يعمل أى شيء فى سبيل ذلك .

( تخرج . يقفز مارك فى الهواء و يخبط عقبيه معاً )

مارك : هوو هو هوو هو

( يخلع مارك السماعات ، يقذف بالريموت فى الهواء ثم يمسك به . يخلع السلك من الراديو . يرتفع جدار من الصوت . رنة طويلة للتأكيد على نهاية الأغنية . يخرج قائمة من جيبه )

3 = تم إنجازه

( يصلب على رقم ثلاثة ، يعيد القائمة إلى جيبه . يحمل الخلاط ويصب بعض السوائل على النبات )

أتأخذين مشروباً آخر إنه نبات صغير ، ذلك كل ما فى الأمر .

( يصبه كله على النبات . صوت غناء أغنية بطيء )

هل تحب هذه الرقصة ؟

( يرقص مع النبات . تدخل دورثى و معها مسدس )

دورثى : ماذا تفعل بذلك ؟ هل جننت ؟ تلك كانت هدية لى .

( تضع المسدس على المنضدة و تخرج . حاملة النبات ، يوقف الموسيقى . مرعوباً يحمل المسدس بحذر ويغلق عليه الخزانة مع زجاجات .. بيتو بيسمول . و يخرج و الخلاط فى يده )

 ( تدخل دورثى  حاملة النبات ، زهوره مكرمشة و أوراقه متساقطة فوق الوعاء )

دورثى : نباتى الجميل ، لا أستطيع تصديق ذلك .

( يدخل مارك )

دورثى : لقد فعلت أشياء غبية لهذا النبات. أليس كذلك ؟ التربة مبتلة . لقد انتهى النبات

مارك : ( مدمدماً و مرعوباً ) مات = 11

دورثى : ( تدفع النبات  نحوه ) ارم به فى الخارج

( تمسك بمعدتها )

مارك : هل أصيبت معدتك بآلام ؟

دورثى : لا أعرف السبب . لقد كانت مجرد هدية صغيرة ( بعبث ) هناك الكثير و زيادة من حيث أتت .

( يخرج مارك حاملاً النبات ) إنه وقتى ، الآن . أنا أفضل و أستحق المزيد . إنه وقتى الآن  . أنا أفضل من هذا ، أستحق الكثير ، إنه …

( تجر حقيبة السفر إلى الباب الأول وتخرج بها )

( يدخل جيروم ومعه تليفون ، يتصل . يرتدى روبا حربريا ، وبنطلونا قصيرا وجوارب . يُسلط الضوء عليه . يرن الهاتف مرتين )

جهاز الأنسر ماشين : مارك و دورثى دانسون . اترك الرقم ، بيب .

( يدخل مارك ، يرى المشروب فوق المنضدة ، فيتعامل معه  )

جيروم : ( فى التليفون ) دورثى لا أعرف كيف أقول لك هذا

( يستمع مارك إلى جيروم ، يعيد المشروب إلى المنضدة )

 إنه بخصوص لينا . لقد حضرت إلى المنزل قبل غلق المحلات . و يابوى فاجأتنى

( يضحك )

لن أخبرك ماذا كانت ترتدى تحت معطفها . كنت على حق بخصوص المرة الأولى . كانت كلها حول الجنس . كل ما أريده هو وقتاً طيباً . و أنت تستحقين أكثر من ذلك يا دوتى . أنت أفضل من ذلك .

مارك : أنت كنت .

جيروم : ( فى التليفون ) أعرف أنك ستفهمين يا دورثى و ستغفرين .

         ( يغنى )

          أنت جعلتينى أحبك .

         لم أكن أريد أن أفعل هذا .

         لم أكن أريد أن أفعل هذا .

         أنت جعلتينى أريدك .

         و طوال الوقت كنت تعلمين ذلك .

         أخمن أنك كنت دائماً تعلمين ذلك .

         لقد جعلتينى سعيداً أحياناً

( يضع مارك المفتاح فى الدولاب لكن بسبب غضبه لم يستطع إدارة المفتاح فى قفل الدولاب . يصفع جهاز الأنسر ماشين بيده . ينظر جيروم إلى تليفونه ، يضع السماعة و يخرج . يُسلط الضوء على مكانه  . يسحب مارك سلك التليفون من جهاز الاستماع ، يتوتر )

مارك  : دورثى . أين أنت ؟

( يخرج إلى غرفة الحمام )

دورثى : أين بحق الجحيم البيتو بيسمول ؟

( يخرج داخلاً المطبخ . يخرج مارك من الحمام ويبدو خارجاً . تدخل دورثى وتحاول فتح باب الدولاب )

أوه . الله !

( ترى المشروب فوق المنضدة . تحمله )

حسناً ، رائع

 ( ترفع المظلة من فوق الكأس و ترفعه نحو حلقها )

 من أجل الهروب على الأقل  .

(تشرب . تضع الكأس . يرن التليفون . تتوقف دورثى فجأة . مندهشة بم تشعر به . يرن التليفون مرة ثانية . تترنح دورثى . تلهث . تتعثر وهى تتوجه نحو الهاتف )

جهاز الأنسر ماشين : مارك دورثى دانسون . اترك الرقم بيب

( تحاول دورثى الامساك بالتليفون فيسقط من يدها )

دورثى : مارك ؟

الدكتور مورياما : ( عبر الأنسر ماشين )

السيد مارك دانسون ؟ هل هذا هو الرقم الصحيح ؟ هذا هو الدكتور هيروشي مورياما  يتصل .

( يدخل مارك ، حاملا سلكا مشدودا )

أنا المدير الجديد لمعهد الأديان فى منطقة جاكورين فى أوساكا .

( يسقط مارك السلك )

لقد راجعنا المتقدمين لشغل المنصب من الخارج وقد جئت طبقا لسيرتك الذاتية .

( يحدق مارك فى دورثى . التى كانت تسعى جاهدة للتقدم للأمام وهى تلهث مقطوعة الأنفاس )

مارك : الله قادر !

( تحاول دورثى الاتصال لكن لا صوت يأتى )

الدكتور هيروشى ميرياما : أنا معجب جدا بدراستك الخاصة عن الجنس والعنف فى الكتاب المقدس . إنها جيدة جدا جدا ، إذا كنت ماتزال مستعدا فإننا نود منك أن تركب الطائرة  إلى أوساكا لمدة اسبوع بداية من اليوم الاثنين .

( يمسك مارك بالتليفون )

مارك : ( فى التليفون )

موشى ( موه شى ) موشى ( موه شى ) د. مورياما

( إلى دورثى )  تتفق فى القافية مع بيجاما .

[ فى التليفون ] معذرة ، مورياما سما . مزحة صغيرة . كونشى وا . ( كون ــ نى ــ شى ) ( واه ) . أوجيننكى ديس كاه ؟ ( أو ــ جن كى ) ( دس ) ( كاه ) . أنا بخير شكرا لك .

( يحاول التماسك ) فقط ادخل نعم .

( يغلق الباب الأمامى )

كارى جاه فوكياسو( كاه ــ زين ) ( جاه )( فو ــ كى ــ ماش )

( يستمع ، ثم فى التليفون )

 هايا ( هى / هيا / هى )

( يشير بعلامة الصليب إلى حامل الكتاب المقدس، تصل دورثى إليه . تجذب بنطلون بيجامته. يكتم صوت السماعة بيده ، و إلى دورثى )

أنا على التليفون .

( تلهث دورثى . تموت، لا يلحظ مارك ذلك ، فى التليفون )

النسخة الإنجليزية والنسخة الأمريكية للكتاب المقدس، كلاهما ذو ترجمة ممتازة .

( ينصت ، ثم فى التليفون )

نعم . الجنس والعنف . أفكارى بالضبط يا سيدى .

( يخطو فوق جثة دورثى ويتجه نحو مقعده . يجلس ويضع ساقاً فوق أخرى )
تُوجد فكرتان لابد أن أتخلص منهما . لكنى سأكون هناك دومو  ( دوه – موه ) أريجاتو ( آه – رى – حاه – توه ) جوزايماس ( جوه – زاى – ماس )

( ينظر إلى أسفل نحو جثة دورثى .أقل ما يُقال أنه فوجئ لرؤيته الجثة هناك . يأخذ قطعة من وبر فستانها ، ينصت ثم عبر التليفون )

عازب ؟ أوه  .. نعم …

( فى رعب )

أنا رجل عازب .

( يأخذ القائمة من جيبه يطبقها ، ثم يقذف بها فى الهواء بعيداً )

ظلام

النهاية

*نوع من الخمر بطعم اليانسون .
___________________________

المؤلفة : ديانى جرانت  / Diane Grant

كاتبة مسرح وسيناريو كندية مشهورة ، فازت بالعديد من الجوائز ، وهى عضو نقابة المسرحيين الكنديين ، من أشهر مسرحياتها : حياة كلب و عشاء الأحد و هل رأى أحد منكم روى ، ومسرحية : الجنس والعنف ، التى تعدها المؤلفة أهم مسرحياتها واقربها الى نفسها

 

شاهد أيضاً

قصيدة “نحن و الردى” للشاعر السوداني صلاح أحمد إبراهيم بالإسبانية

خاص- ثقافات   Versificación: Salah Ahmed Ibrahim* Traducción: Dr. Lahcen El kiri**   “Nosotros y …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *