الرئيسية / قراءات / شعرية الواجهة في منجز المغربية لكبيرة التولاوي
التولاوي-لكبيرة-1

شعرية الواجهة في منجز المغربية لكبيرة التولاوي

خاص- ثقافات

*أحمد الشيخاوي 

إنه حسب المتاح لنا من تجربة هذه الشاعرة الواعدة،يتأكد إلي أي مدى يمكن أن تتحقق غواية القول الشعري في لحظات الانعطاف الواعي وتجاهل خندقة الذات في مطبات تشويه المعنى،وهي مغامرة لا تتم ولا تتأتى سوى داخل حدود التعاطي الحذر مع الاقتحامات السجعية التي تذبح الأغراض الجمالية في كثير من الأحيان.
نحن بصدد صوت يمارس ثورة داخلية خفيضة وإن على حساب الصورة الشعرية التي تبدو باهتة أطوارا ولصالح المعنى المحتفي بقوة الجانب الرّسالي في امتداد جذوره إلى استراتيجيات إرساء البعد القومي العروبي،وتطويق القضايا ذات الأبعاد الإنسانية العميقة.
تلكم ضحالة فنية تخدم المتماشي وإفرازات اليومي وشتى ما تدره عجلة التطور البشري وتقتضيه نزعة التحليق إلى الأمام وإحداث دمغات مستقبلية قادرة على ترجمة المنسوب المتماوج في كينونة إنسان التشظي الهوياتي و تمكّن هاجس الاغتراب الروحي والانطفاء الوجداني داخل منظومة الهيمنة فيها والهالة للبعد المادي العاصف بالمثالية والمتتاليات القيمية التي في وسعها حسب التوظيفات والتدبير والاستثمار،وباستطاعتها إنقاذ العالم والإنسان وتقديم الخلاص المنشود.
كل هذا ويمكث حضور الهجرة السرية أو” لحريك” على حد تعبير اللسان الدارجي المغاربي عموما واللهجة المغربية بشكل خاص،أشبه بدينامو أو بوصلة توجه الذات الإبداعية وفق معالم تنتصر للنزعة العروبية داخل خارطة الشعرية المغايرة في نضال مضمر وعلى مستوى ترسم ملامحه الواجهة المتشبعة بخطاب تقريري صريح ومباشر تروم صاحبته توبيخ الضمائر شبه الميتة،وتلتمس ميكانيزمات استعارية ودوال عارية مناسبة لاستفزاز الوازع القومي تأمما لشحذ واستنهاض الهمم الخامدة والملامسة على نحو مخملي لمكمن الركود.
ذلكم الحضور القوي والمكثف والمثخن بنبرة الغضب رافل في لبوس وجع إنساني يقدم لغة عالمية ويحيل على ظواهر كونية عابرة للحدود والأجناس والأنواع.
وهي رؤية يسهل الولوج إلى عوالمها تبعا لهذه الاقتباسات التي تفيد البعض مما تمت الفذلكة له سابقا:
” آهٍ من الشكّ .’
سقطت ملوك عن عروشها
في فخّك كالذباب”
……………..
” لنعلن الحداد…
لمن استباح رقاب العباد…
و تلاعب بلغة الضاد…
وميز بين بنيه و باقي الأولاد…
حتى صار الحكم و الجلاد…
لنعلن الحداد…”
…………
”  جدوه لي حتى لا التحق بالغاضبين…
الحالمين بأرض النعيم و جائعين…
في عنواني الحزين…
ألعن ملايين السنيين…
بأن الشعر أقوى من الحنين…
أيها العربان أين العنوان؟
……………….
” فقدنا روح التعبير
نسجنا خيوط الوداع
كفانا يا بحر
ظلما
قهرا
عدونا
من تقمص أدوار الإبداع
والحكم على الحروف بالضياع ”
…………….
“هيا يا أطفال الحور…
نبني في الأعالي سور.
لا نترك الصغار…
تحت رحمة الأمصار…
لا عهد لهم و لا وقار…
ابنوا الأسوار …
و حلقوا بأجنحة الطيور…
إلى الصحراء…
المليئة بالنخل و التمور…
هيا يا أطفال الحور …
موتكم وصمة عار….
على الأمم و العالم نار…
يا أهل الديار ….
امنحونا جثثهم
لندفنها في قبور…..
و لا تتركوها…
تتحلل تحت الصخور….
هيا يا أطفال الحور….
نغني ألحان…
السلام….
الخير..
الإنسانية….
الإخوة….
الرحمة…”
……………………..
“مازلت يا بحر …
تدفع ثمن الموتى…
المهاجرين إليك غرقا…
تحرق كل المسافات…
تحاول الوصول…
إلى سبع سماوات….
يا رب رحماك…
ما بين هنا و هناك…
بنبل الأطفال الأبرياء…
وروح الطهر و النقاء…
عذرية قلوب النساء…
وقار الشيوخ و الأبناء…
باسم كل الديانات…
الرسل و الأنبياء…
ألبسك ثوب الحياء…
مازلت يا بحر ….
موجوع حتى النخاع….”
……………………
“لغتك تكفيني
وحدها لغتك تكفيني
غنية أنا بها
لن أحتاج لاقتراض ولا ديون
بنك عواطف سيال
تلك اللغة التي أحسها
أرق من الفرنسية
وأعرق من الفارسية
لا تنزعج
سأجيبك
لغتي في طور الإنتاج
سأستجمع شتات تمتماتي
سألملم ذرات أبجديتي
ستتعثر
لكن ستصلك
ستصلك بكامل حمولتها رقة ورهفا ”
………………………..
“إلى متى تتلاعبون بالضاد…
و تخونون عهد الله و العباد…
أين الوفاء أم تركتموه الحاد…
نحن نمضي و لا يبقى للوجود…
سوى فعل ابن آدم يسود…
لم هذا الهم على دنيا آخرها لحود…
تغرينا مباهج وملذات بلا حدود…
أهازيج و أفراح في الدنيا الولود…
نحن نمضي و لا يبقى للوجود…
سوى فعل آبن آدم يسود…
اظفروا بالخير و الإحسان و لا تنقصوا الزاد…
فهناك على الكتاب شاهد و مشهود…
تكتب فيه الاقلام و تجف الجلود…”
إنها القوة الذاتية الشكاكة الضاغطة باتجاهات تعبيرية تتشابك وتتداخل وتتضافر مانحة صورة شفافة لراهن مأزوم ،ومن ثم الإفصاح عن معاناة كاملة بكل ما تفرضه عناصر الاحتقان بطقوس المرارة والنخوة والعنفوان.
شحنات تجاري الزمن مناورة بذاكرة شبه معطلة وممسوسة بحنين تطغى عليه عقلية عيش اللحظة بتفاصيلها بمعزل عن المفاضلات المقيدة بالتعثرات الشخصية ،لكنها في الآن ذاته مطلة على ضفة التهويمات المضللة والمراوغة المنتصفة انتهاء للإنسانية المهضومة المهدورة.
هذه الطاقة الإبداعية الصادمة بتقمصات المعنى المباشر والمتدفق ضدا لتيار ميتافيزيقيا البوح الذي بات مستبعدا جدا وقاصر عن ترجمة ألام وأحلام هذا الجيل المنشغل بتقنيات مستحدثة ووليدة لمرايا الواقعية،بغية إنتاج جديد وغير مكرور للذات ، لا دخل فيه البتة للكلاسيكيات والتركيبات المعقدة والواهية التي عفا عنها الزمن.
بهذا وأكثر تدغدغ شاعرتنا الذائقة وتهدهد عبر المعنى المباشر المنكفئ على فحولة الحرف إذ يخون  وبلا هوادة جملة البياضات الثاوية على حافة الانفجاريات الموقوتة تناغما مع الأولويات المنوطة بها كل معضلة على حدة ،وعلى مختلف المفاهيم والرؤى والعلائق والمتون والهموم.
_____
*شاعر وناقد مغربي

شاهد أيضاً

438

أدب “الحبايب” وتطبيعه

*شادي لويس “زعموا أنه قد روى لهم فجأة ودون سياق واضح، عن حلم زاره أو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *