الرئيسية / نصوص / من سيحفظ القصيدة؟
chaos-in-color

من سيحفظ القصيدة؟

خاص- ثقافات

*طلال حمّاد

إلى أصدقاء كثيرين ومنهم الشعراء

لديّ يا صديقي
لديّ يا صديقتي
لديّ ما أقوله
لأمنع انتحار القصيدة
من فوق أعلى سطوح في المدينة
لديّ لكنْ…
لا تسألنْ..
ما الذي يدفع القصيدة أنْ..
تخرج عن طوعها..
كأنّها رجل.. ضاقت به الدّنيا
فجــــنّْ..
بينما الشاعر..( هل قلت يحتسي نخب منْ..؟)
لديّ يا صديقي
لديّ ما أقوله
وأعرف أنّ الصّمتْ..
(من قال أنّه..) موتْ؟
غير أنّ الكلام..
(هل تُراه حقّاً.. يختنقْ؟
أم أنّني لم أقل بعد..
أنّ في فمي..
وماذا في فمي.. غير ماء؟
سأنزع الفتيل.. يوماً
(تُرى هل سأبصق الماء.. من فمي؟
حتماً.. سأبصق الماء.. حتماً)
لأمنع انتحار القصيدة
لكي تبقى الحقيقة..
حرّة.. طليقة..
لكنّني أخشى..
وما الذي أخشاه.. لو أنّني قلتُ
(ولم أقله بعدُ.. إنْ شئْتُ)
ـ” بلغ السيل الزُّبى”..؟
والزُّبى.. يا صديقي
في اللسان الرّبى
من قالَ.. أم أنّني قُلْتُ
وما ذكرْتُ..
وردّد الراوية:
إنّها الهاوية؟

لديّ ـ يا صديقي ـ
لديّ ما أقوله
وما قلتُ.. لكنّهم (…)
ـ من قال إنّهم…؟
منذ أيّام.. ـ هل رأيتهم؟ ـ
وربّما أعوام.. ـ هل عرفتهم؟ ـ
أمام داري
وخلف ظهر جاري
وفي أحمر الشفاه
في ابتسامة مخادعة
لبائعة
تنحني كظلٍّ
ـ لا أعرف ظلّ منْ ـ
على جداري
فهل أقولُ..
وما الذي أقوله..
وفي فمي.. تخثّرَ ماءٌ..
لم أقل.. إنّه دمي
ـ وما الذي ظلَّ
ولمْ يخْتلَّ؟ ـ
وما زال في ظنّي
أنّي..
سأمنع انتحار القصيدة
من فوق أعلى سطوح في المدينة
قبل أنْ…
يحتسي الشاعر..
نخبَ ـ لا أعرف الآن منْ ـ
لكنّه لن يحتسي ـ يوماً ـ
نخب انتصار… ما لم أقله
( وما قلت بعدُ… إنّه الخوفُ…؟)
فهل سأمنع انتحاري.. وأحفظ القصيدة؟
لأنّها ـ إنْ شئْتَ..
آهِ لو تدري ـ الحقيقة!
(وهي يا صديقي القضيّة
كلّ القضيّة…
والبقيّة…؟
ستأتي بأنخابها… حتماً
فاشرب الآنَ..
ـ كأنّك لا تعرف ـ
نخبَ منِ هذا
واشْرب غداً…
ـ ولا تقل: لماذا؟ ـ
لكنْ… في رويّة!..
ولا تسلْ مَنْ مِنْ بعدي
سيمنع انتحار القصيدة
من فوق أعلى سطوح في مدينة
كانت لنا
والآن ضاعت
مثل تحفة ثمينة!)
سأبصق الماء من فمي حتماً
ذات يوم..
لأمنع انتحار القصيدة
من أعلى سطوح في المدينة
لأنّها أدركت قبلنا
أنّ ما كان
لم يكن وهماً
ولكنّا.. أضعنا البوصلة
مهزلة
ـ من يوم ابن ماجد.. حتّى
هل أقول هذي المرحلة
أم أقول المقصلة؟ ـ

شاهد أيضاً

قاسم-حداد-1-1

الفن ابن العاطفة وصنيع الصور

*قاسم حداد ( 1 ) كأن الأدب وليد العواطف وليس ابن العقل، إنه صنيع الصور …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *