الرئيسية / قراءات / نقّاد : رمز الأشجار عند يوسف سيغدو ميثاقاً شعرياً ودستوراً رؤيوياً

نقّاد : رمز الأشجار عند يوسف سيغدو ميثاقاً شعرياً ودستوراً رؤيوياً

خاص- ثقافات

*حامد عبد الحسين حميدي

برعاية السيد فرياد راوندزي احتفت وزارة الثقافة والسياحة والآثار بالشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف في جلسة أقامها مركز والدراسات والبحوث لمناسبة صدور المجموعة الشعرية الخامسة للشاعر ( الأشجار لا تغادر أعشاشها ) و حضرها نخبة من الأدباء المبدعين والأكاديميين في قاعة عشتار في مقر الوزارة .
واستعرض الدكتور علي شمخي الذي أدار الجلسة جوانب ومحطات مهمة من حياة وتجربة الشاعر ومنجزه الإبداعي والمدن العربية والأجنبية التي أحتفت به والجوائز التي حصدها عبر مسيرته الشعرية الحافلة .قرأ بعدها الشاعر نماذج من قصائده التي حظيت بإستحسان الحضور ..

•       الناقد أ . د . خضير درويش :
لقد كان الشاعر موفقا في اجتراح رموزه الشعرية .

و قدم الأستاذ الدكتور خضير درويش أستاذ النقد الأدبي الحديث دراسة نقدية بعنوان ( الرمز وتمظهرات الإبدال اللفظي في  الأشجار لا تغادر أعشاشها  ) قال فيها :
في مقاربة سيميائية للعنوان ( الأشجار لا تغادر أعشاشها ) بوصفه (نصاً عتباتياً موازياً ) أستطيع القول : إن الشاعر بانتقائه لهذا العنوان الذي هو في الأصل عنوانٌ لواحدٍ من نصوص المجموعة استطاع أن يجعل هذه العنوان مشيراً سيميائياً يشي بدلالات نصوص مجموعته كلها.
وفي تحليلنا للعنوان بمستوياته المختلفة ابتداءً بالمستوى المكاني نجد من العلامات ما يشير الى الثبات والتجذّر ويُستشَفُّ ذلك أولا : من اختيار الشاعر للفظ ( الأشجار) والابتداء به ، فالشجرة ثابتة وثبوتها متأتٍ من تغلغل جذورها في التربة بعيداً ، ويتجلى الثبات ثانياً في الفعل المضارع المنفي ( لا تغادر) أما على المستوى الزماني ففي هذا الفعل المضارع المنفي ما يشير الى دلالة الثبات في الزمن الحاضر امتداداً الى الزمن الأتي.
وأضاف لقد كان الشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف موفقا في اجتراح رموزه الشعرية كما كن كذلك في تشكيلاته اللغوية على مسويات الإبدال اللفظي وهذا ما اسهم بالارتقاء في تشكيلاته الشعرية على المستوى الفني لنصوصه الشعرية .
كما وتحدث خلال الجلسة عدد من الأساتذة الباحثين والنقاد وهم د . نادية هناوي ود . بيان العريض ، علوان السلمان ، وناظم القريشي ، وأحمد فاضل وأحمد البياتي متناولين كل من زاويته جانباً من جوانب الابداع في المنجز الشعري للشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف .

•       الناقدة  أ . د . نادية هناوي :
الشاعر أستخلص من ثيمة الأشجار رؤى جديدة وصورا فنية متحفزة
أ . د . نادية هناوي  قالت في دراستها النقدية بعنوان ” قصيدة النثر وتضافر الطبيعي في الإنساني قراءة في المجموعة الشعرية الأشجار لا تغادر أعشاشها ”
إن هذه المجموعة الشعرية تستكمل ما بدأه الشاعر سعد ياسين يوسف في مشروعه المتموضع حول ثيمة الأشجار كعنصر بنائي أساس ومرتكز وظيفي لا حياد عنه في عالم الشعر وتدشّن ذلك المشروع لتكون الرابعة بعد مجموعاته ( شجر بعمر الأرض) عام 2002 و( شجر الأنبياء)عام 2012 و( أشجار خريف موحش) عام 2013 .
ولعل ما يميز هذا المشروع أنه يراهن على اتخاذ الثيماتية الشجرية أرضية موضوعية لا بديل عنها للصوغ الشعري وهذه المراهنة ليست يسيرة كما يتراءى للوهلة الأولى لأنها تستدعي اشتغالا فنيا ذا خصوصية شعرية لا ترتكن إلى المعتاد من التعامل مع ثيمة الأشجار ولا تسلم بأطروحة التعاطي المعهود مع أوصافها ودلالاتها بل تغادره إلى آفاق غير محددة من التأمل المتجلي في عوالمها بسحريتها ولا نهائيتها مما تعكسه كل جزئية نباتية فيها وكل مفصلية ملموسة قد ينتقيها الشاعر ليسلط عليها الضوء الشعري كاشفا عن مخبوءاتها وعارفا بأسرارها مستخلصا منها رؤى جمالية جديدة وصورا فنية متحفزة ونامية.
وأضافت ولما كانت البنيتان أعني المائية والصلدة مهيمنتين على فضاء القصيدة إلا إن كلتيهما امتازتا بأنهما منسابتان انسيابا يبدو معه تأثير إحداهما في الأخرى جليا وما ذلك إلا لكونهما انداحا ضمن مكونية وجودية أساسها الطبيعة حيث لا شجر بلا ماء ولا ماء من غير شجر ومن هنا يغدو الماء والشجر مجتمعين ككينونة واحدة منهما تتشكل الحياة وبهما تبدو كلوحة تستمد جماليتها الوجودية من الأشجار والإنسان معا.
ولعل هذا هو السبب الذي انحاز بقصيدة النثر عند الشاعر سعد ياسين يوسف نحو طغيان المكانية أنسنة وتشجيرا لتحتل موقعا مركزيا في نصوص المجموعة حتى لا نكاد نطالع نصا إلا ويبهرنا حضور المكان الذي يلف العناصر الشعرية بافتنان ومغالبة تجعل الشجرة كيانا حاضراً بالشموخ وصورة ناطقة بالسكون ومرأى يلفه البهاء ومظهرا كله امتلاء سواء في امتداد أغصانها التي بها امتداد الحياة أو في تبرعم فروعها التي منها تنبعث إمارات الخصب والولادة .

•       الناقد علوان السلمان :
المجموعة حققت تاثيرها الوجداني بقوة  اللمسة الجمالية التي فيها .
أما الناقد علوان السلمان فقد بدأ مداخلته النقدية بمقولة لنيتشة (ان الفن هو الانتقال من إرادة النفي إلى إرادة الاثبات )  لتحويل مفارقات الحياة وتداعياتها الى ظاهرة فنية وجمالية ، لأن الفن الجمالي المستفز للذاكرة حالة من التسامي الذي تهيمن عليه مؤثرات معرفية و نفسية تسهم في تجاوزه والخروج ببناء مشهدي وإن المجموعة الشعرية ” الاشجار لا تغادر أعشاشها ” التي نسجت عوالمها أنامل الشاعر سعد ياسين يوسف  تنبثق نصوصها من موقف انفعالي يتكيء على حقول دلالية زمانية مكانية حدثية ثنائيات ضدية مع تكثيف العبارة وعمق المعنى فهو قد  يقتصر على السطر بلفظة واحدة بجنوح الشاعر صوب التكثيف للتعبير عن اللحظة الانفعالية لتحقيق الذات موضوعيا مع التركيز على الفكرة المختزلة في لغتها بوحدة موضوعية مكتنزة بطاقة دلالية كاشفة عن ذات محتضنة  للحياة بكل موجوداتها .
إن الشاعر في قصائدة يبوح بوحا أقرب إلى حوار الذات  فيستنطق المكان بصفته دالٍ إشاري متشعب باحداثه التي أجتمعت حول بؤرة مركزية وخيوط النص محققة وحدة موضوعية بسرد شعري للمواقف وللحظات بأحداثها فالخطاب الشعري عند الشاعر سعد ياسين يوسف يتعاطى المحفزات الانسانية عبر علاقات جدلية منحتها دينامية حركية  وقوة تعبيرية  احتضنت ظواهر نفسية وحققت تأثيرها الوجداني بقوة  اللمسة الجمالية  التي هي قمة التأثير والتأثر .
•       الناقد أحمد فاضل :
رمز الأشجار حمل ابتكاراً وريادة لا مثيل لها…
في صومعةِ العشقِ الصوفي . هكذا هي الأشجار تمتزج مع العاطفة ، مع الجمال لتمنح القصيدة ثيمتها الخالدة عند شاعرنا د . سعد ياسين يوسف في عديد قصائد ديوانه الأخير ” الأشجارُ لا تغادرُ أعشاشها ” ، الذي نحتفي به هنا اليوم كعلامة فارقة في الشعر الحديث كرّس فيها الشاعر الشجرة أيقونة الحياة ورمزها حيث احتل هذا الرمز البهيج المدهش جميع صفحاته البالغة حتى آخر قصائده 118 صفحة وحملت إبتكاراً وريادة قل مثيلها ، إذ لا تجد شاعراً خصّ الخضرة بالذات وهي الشجرة كل نصوصه حتى أضحت سمة له  فلا عجب أن نطلق عليه ( شاعر الأشجار)  فقد منحها شرفا كبيراً في ديوان الشعر العربي الحديث .

•       الناقد ناظم ناصر القريشي :
الشاعر سعد ياسين يوسف يرسم صوره الشعرية تشكيليا.

وتحدث الناقد ناظم ناصر القريشي متداخلا خلال الجلسة قائلاً :
إن الشاعر سعد ياسين يوسف لا يكتفي برسم الصورة الشعرية بجمالياتها فحسب بل يرسم  الصورة الشعرية بطريقة الفن التشكيلي  مرسخا فينا معاني الشجر وما يرمز اليه ولذلك كلما رأينا شجرة تذكرنا شاعرنا الدكتور سعد ياسين يوسف إذ انه جعلنا نقرأ أفكاره من خلال الأشجار .
وأختتم مداخلته بالتأكيد :  كثيرون هم الذين يكتبون الشعر .. ولكن الشاعر الحقيقي هو الذي ينقلك من أفق الشعر الى أفق التأويل ولذلك لدى الشاعر صور تصيب المتلقي بوابل الذهول والدهشة .
•        الناقد أحمد البياتي :
شاعر الأشجار  امتلك قدرة فائقة في عملية توظيف المفردة الشعرية .
أما الناقد أحمد البياتي فقد قال : أحار من اين أبدأ للحديث عن  الشاعر المائز سعد ياسين يوسف الذي امتلك ناصية الحرف و جعلنا نسوح في ميادين عدة ونحن نلج بساتين شعره فهو شاعر امتلك قدرة فائقة في عملية توظيف المفردة الشعرية وجعلها تتسامى  حينما نقرأ له نجد هناك الكثير من التأويلات للمفردة التي يضمنها في نصه الشعري مما يخلق تأثيراً في المتلقي أذ  لايوجد شاعر له القدرة على إمتلاك مشاعر المتلقي إذ لم يكن ممتلكا  للوصف والتوظيف الشعري للمفردة الوقادة المتوهجة .
لذلك فأن الشاعر سعد ياسين وكما قرأته لا يكتب وفق ما يتداخل في ذاته وأعماقه الإنسانية وذاته الرؤيوية فحسب وإنما يكتب على وفق طريقة تجعل المفردة تتلألأ وكأنها نجمة لامعة في سماء أفق المتلقي ..مضفياً سمات البهجة والتساؤل والتأويل في المفردة عند المتلقي .
كما انه استطاع ان يفعّل المفردة الشعرية لبناء الصورة الشعرية في بناء تكاملي للنسيج الشعري للقصيدة ، وكان مستطيعاً بمستوى عالٍ من الرقي لجعل المفردة في نصوصه الشعرية ناطقة لا ساكنة لذلك حين نقرأ للشاعر سعد ياسين يوسف نجد في مفرداته الشعرية الكثير من الرؤى والتأويلات التي تقودنا الى بساتين لغته الشعرية الجميلة ونحن نملأ سلالنا بالثمار اليانعة من صوره الشعرية الراقية .
•       الكاتبة د . بيان العريض :
انا شاهدة على حبّ سعد للأشجار …
وأستعرضت الدكتورة  الكاتبة بيان العريض في مداخلتها خلال الجلسة فصولا من مما شهدته من النشاط الشعري  للشاعر سعد ياسين يوسف في سبيعينات القرن الماضي يوم كانا معا في كلية الآداب مشدّدة على ان تمسك الشاعر بحبّ الأشجار واعتمادها ثيمة لقصائده منذ بداياته الأولى وأنها كانت شاهدة على ذلك  الحبّ وقالت :
لقد استوقفني عشقه للشجر  ففي عام 1987 حينما كنا زملاء في نفس القسم  وفي حديقة كلية الآداب جامعة بغداد أردت التقاط  صورة  معه فوافق وطلب بلطفه المعهود من مصور الكلية  ( صباح ) ان يُظهر قامة شجرة السرو التي خلفنا بالكامل ففعل وحينما جلب لنا الصورة مطبوعة في اليوم الثاني بنسختين أستغرب زميلي الشاعر سعد  وقال للمصور أين الثالثة .. فبُهت المصور وقال واحدة لك والثانية لبيان .. فردّ عليه زميلي سعد ياسين يوسف وقال : ألم ترَ الشجرة ثالثتنا .. وبالفعل طبع المصور نسخة ثالثة وجلبها لي وانا ما زلت أحتفظ بها ..وأختتمت مداخلتها بالتأكيد
إن انساناً بهذا الرقي يجب أن يكون شاعراً … وإن انساناً بكل هذه الشاعرية يجب أن يكون عاشقاً وهو كذلك حقا .
كرّمت بعدها الوزارة الشاعر المُحتفى به والأستاذ الدكتور خضير درويش و الدكتور علي شمخي الذي أدار الجلسة بشهادات تقديرية قدمها الدكتور رياض محمد كاظم مدير مركز الدراسات والبحوث في وزارة الثقافة ، جرت بعدها مراسم توقيع المجموعة وتقديمها للحاضرين .
يذكر أن وزارة الثقافة التونسية كانت قد احتفت بالشاعر د . سعد ياسين يوسف من خلال جلسة أقامتها له في بيت الشعر التونسي في شهر تشرين الأول الماضي .

شاهد أيضاً

الواقعية السحرية في المجموعة القصصية ” عصا الجنون ” للروائي والقاص أحمد خلف

خاص- ثقافات *قراءة خلود البدري عن دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر والتوزيع صدرت المجموعة القصصية ” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *