الرئيسية / خبر رئيسي / طه حسين يخاطب الإنجليز بــ”الوعد الحق”
FDAAT-18-10-03

طه حسين يخاطب الإنجليز بــ”الوعد الحق”

* د. ماهر شفيق فريد

عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، صدرت في هذه الأيام ترجمة إنجليزية لكتاب الدكتور طه حسين «الوعد الحق»، من ترجمة د. محمد عناني أستاذ الأدب الإنجليزي بكلية الآداب جامعة القاهرة، صاحب الرصيد المرموق من الترجمات، من الإنجليزية وإليها، التي تشمل عشرين مسرحية لشكسبير، وملحمة ميلتون «الفردوس المفقود»، وقصيدة بايرون القصصية الطويلة «دون جوان».

«الوعد الحق» الذي صدر في 1949 واحد من كتابات طه حسين (1889 – 1973) الإسلامية التي تشمل «على هامش السيرة»، و«الشيخان»، و«الفتنة الكبرى»، و«مرآة الإسلام»، وغيرها. ويعمد عميد الأدب العربي هنا إلى تقديم طرف من تاريخ الإسلام في القرن الأول للهجرة (القرن السابع الميلادي) من منظور إنساني رحيب، يمكن أن يخاطب القارئ من كل العقائد والأديان، وذلك بما يحتويه من قيم إنسانية مشتركة وتوكيد لأقانيم التآخي والعدالة والخير. وطه حسين في هذا جزء من حركة فكرية أشمل عرفتها مصر في النصف الأول من القرن العشرين، ومثّلها – إلى جانب طه حسين – عباس محمود العقاد بعبقرياته الإسلامية، ومحمد حسين هيكل بكتابه «في منزل الوحي»، وإبراهيم المازني في كتابه «رحلة إلى الحجاز»، وأحمد حسن الزيات في توجهه العروبي الإسلامي على صفحات مجلة «الرسالة»، وأمين الخولي في كتاباته الرامية إلى تجديد الفكر الإسلامي ومناهج التفسير القرآني، وتوفيق الحكيم في مشاهده الحوارية عن حياة الرسول الكريم، وخالد محمد خالد بكتاباته التقدمية المستنيرة. يشترك هؤلاء الأدباء جميعا – مع أقران لهم من أجزاء أخرى في العالم العربي – في رحابة نظرتهم، وإدانتهم للتطرف المقيت، وتوكيدهم قيم التسامح والوسطية والاعتدال.

و«الوعد الحق» ليس عملا روائيا، وإنما هو صياغة لقطاع من التاريخ بأسلوب قصصي ينحو نحو الدرامية حينا، وذلك حين يصور الصراع في نفس الفرد بين المعتقدات القديمة والدين الجديد، أو المحاورات بين المشركين والمؤمنين، أو أحداثا تاريخية مثل محاولة أبرهة الحبشي ملك الحبشة هدم الكعبة المشرفة وحبوط عمله. ويقدم طه حسين هذه المواقف كلها بقلم الأديب الفنان، والباحث التاريخي المدقق، والبلاغة التي جعلت منه علما من أعلام النثر العربي يقف في صف واحد مع الجاحظ والتوحيدي وعبد الحميد الكاتب، وغيرهم من أئمة البيان عبر القرون.

وقد ترجم الدكتور محمد عناني كتاب طه حسين – وما أصعبها من مهمة – ترجمة بليغة تفي الأصل حقه، ووطأ للترجمة بمقدمة تعرف القارئ الأجنبي بالكتاب ومؤلفه، على أن في مقدمته أشياء جديرة بالتوقف، وربما بالمخالفة. يقول مثلا إنه ليس في المكتبة العربية أو الإنجليزية أي كتاب «جاد» عن طه حسين غير كتاب الدكتور جابر عصفور «المرايا المتجاورة»، وهو بذلك يتجاهل كتابين مهمين باللغة الإنجليزية: «طه حسين: مكانه من النهضة الأدبية المصرية» لبيير كاكيا (الناشر لوزاك، لندن، 1956)، وكتاب فدوى ملطي – دوجلاس «العمى والسيرة الذاتية» (مطبعة جامعة برنستون، 1988) عن طه حسين والأديب الهندي الكفيف فدمهتا. وفي اللغة العربية، هناك كتاب الأب يوحنا قلته عن طه حسين وأثر الثقافة الفرنسية في أدبه (دار المعارف، وهو في الأصل رسالة دكتوراه).

ويقول عناني إنه لم يترجم إلى الإنجليزية سوى الجزأين الأولين من كتاب «الأيام»، وكتاب «مستقبل الثقافة في مصر». والواقع أن الأجزاء الثلاثة مترجمة: الجزء الأول بعنوان «طفولة مصرية» (ترجمة: ا. ه. باكستون)، والجزء الثاني بعنوان «تيار الأيام» (ترجمة: هيلاري دايمنت)، والجزء الثالث بعنوان «طريق إلى فرنسا» (ترجمة: كنيث كراج). ويغفل عناني أعمالا أخرى ترجمت لطه حسين، مثل «المعذبون في الأرض» (ترجمة: منى الزيات، 1993)، و«دعاء الكروان» (ترجمة: ا. ب. الصافي، 1980)، و«أحلام شهرزاد» (ترجمة: مجدي وهبة، 1974). كذلك صدرت ترجمة لكتاب «أديب» ورواية «شجرة البؤس»، هذا غير الترجمات الفرنسية التي صدرت عبر السنين.

ويقول عناني إن المفكر المصري التقدمي سلامة موسى – الذي أشاع كلمة «الثقافة» ترجمة لكلمة Culture خلال العقود الأولى من القرن العشرين – كان متأثرا بـ«دائرة فينا» و«مدرسة فرانكفورت»، وهي دعاوى لا يقوم عليها دليل. والثابت أن سلامة موسى كان متأثرا بالفكر الاشتراكي الإنجليزي والجمعية الفابية، وبمفكرين وأدباء مثل برناردشو وه. ج. ولز، إلى جانب دارون وفرويد، ولكنه لم يكن يحمل أي آثار من الوضعية المنطقية التي روج لها فلاسفة فينا، ولا من فكر الباحثين الألمان ماكس هوركايمر وثيودور أدورنو، ممثلي «مدرسة فرانكفورت» وتنظيراتها الاجتماعية والسياسية والفلسفية، وتنقلها ما بين ألمانيا والولايات المتحدة الأميركية في الفترة من 1930 إلى 1958.

ويبقى بعد ذلك أن كتاب طه حسين يزخر بصور حية من التاريخ خليقة أن تجد صدى في قلب كل قارئ وعقله، مثل تصويره المؤثر لعذاب المؤمنين من أوائل المسلمين على أيدي المشركين بزعامة أبي جهل، ورصده لمجتمع الجاهلية حيث الفجوة صارخة بين الأغنياء والفقراء، وبين الأحرار والأرقاء، ورسمه صورا فنية ناطقة لعمار بن ياسر وصهيب الرومي وبلال بن رباح وعبد الله بن مسعود، وغيرهم من أبطال تلك الملحمة التاريخية الكبرى. ومن خلفهم، تتخايل أشباح قيصر بلاد الروم وكسرى فارس ونجاشي الحبشة، مع لمحات عن موقعة بدر وحروب الردة وموقعة صفين. ويستخدم طه حسين نقلات زمنية في ثنايا القصة، كأن يرتد في الفصل التاسع أربعين عاما إلى الوراء كي يصف إغارة أبرهة على الكعبة، ثم ينتقل في الفصل التالي إلى ما أعقب ذلك من أحداث، ويقدم هذه الأحداث كلها على لسان راو أشبه بالجوقة الإغريقية التي تسرد وتصف وتعلق.

الوعد الحق

طه حسين

ترجمة د. محمد عناني

الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب

القاهرة: 2016

Taha Hussein،

The Fulfilled Promise، translated with an introduction by M.M.Enani، General Egyptian Book Organization، Cairo، 2016
_________
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

10062_1[1]

خواطر في المولد والميلاد

خاص- ثقافات محمد امين ابوالعواتك*   ” الحب فرض وعند البعض نافلة… وعند الجاهلين لجهلهم… …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *