الرئيسية / فنون / متحف برانلي «يتذكر» الفنون القديمة

متحف برانلي «يتذكر» الفنون القديمة

*أسعد عرابي

يحتفل متحف برانلي الفرنسي (الفنون الأولى) ببانوراما تمثّل منتخبات «عشرية» من عروضه السابقة، وذخائر أقنعته العالمية. وذلك لمناسبة مرور عشر سنوات على تأسيسه من قبل الرئيس المتنوّر جاك شيراك. هو المتحف الأول في العالم الذي يعتبر ما كان يسمى عنصرياً بالفنون البدائية ما هي إلا الثقافات الأسبق من الأوروبية وهكذا منع أكاديميا هذا المصطلح السلبي (رمز للعبودية والإستعمار وتدمير الحضارات) من الدراسات واستبدل بالمصطلح الشيراكي الإيجابي الفنون الأولى، مما أثر على عدد من المتاحف الإتنولوجية والأنتروبولوجية في العالم وعلى مراكز بحوثها. والاحتفاء الراهن اعتراف بهذا الفضل العلمي والتربوي، لذا توج المعرض عنوان «جاك شيراك وحوار الثقافات». قد ترجع الفكرة إلى الفكر الديغولي لما بعد الحرب العالمية الثانية وإلى وزير الثقافة أندريه مالرو بالذات وتبشيره بها قبل عام ١٩٧٠. ابتدأ العرض منذ ٢١ حزيران (يونيو) مستمراً حتى التاسع من تشرين الأول (أكتوبر).

وشيراك كان يفكر بمثل هذا المتحف الفريد منذ أن كان مختاراً لمدينة باريس، ولكنه أحاط المشروع مع معاونيه بالكتمان، بل إنه اختار موقعه الإستراتيجي منذ ذلك الحين على ضفة نهر السين المقابلة لبرج إيفل لذلك شاعت تسميته الجغرافية باسم «جسر برانلي»، قريباص من متحف الفن المعاصر لمدينة باريس، وقصر طوكيو، استمرت مساعيه عندما أصبح رئيساً لوزراء ميتران، وما أن تسلم مسؤولية رئاسة الجمهورية حتى أصدر قراراً بتأسيس المتحف والعمل الصبور سنوات عدة، هو الذي افتتح في عهده عام ٢٠٠٦، وتبرع بمجموعته عن فنون الهنود الحمر وهي لا تقدر بثمن، مما شجع أصحاب مجموعات للتبرع بمجموعاتهم أيضاً للمتحف.

فالمتحف كان يمثل رمزاً لثورة أخلاقية ثقافية تعيد للثقافات الأولى موقعها، لذلك تم تحويل محتويات المتحف الاستعماري (متحف الفن الأفريقي والمحيط الهادئ) إليه وأغلق المتحف على بوابة غابة فانسين، كما تحول إليه قسم من محفوظات «متحف الإنسان» بما يعادل 300 ألف قطعة فنية.

كما تعدلت طريقة عروض الحضارات في متحف اللوفر، وافتتحت مع السنوات التالية متاحف نظيرة أحدها في مرسيليا، وكان آخرها متحف الروافد في ليون.

تصل ثروة هذا المتحف اليوم من التحف النادرة الى ما يتجاوز المليونين عدداً، كما يعانق أرشيفه النادر 700 ألف وثيقة فوتوغرافية.

تفترش صالات العرض مساحة 25 الف متر مربع وتجاوزت تكلفته في حينها 250 مليون يورو، وذلك من خلال إشراف جان نوفيل (مهندس بناء معهد العالم العربي)، اعتمد فريقه في التصميم الأصيل على عنصر مفردة شكل مستودعات التخزين كي يكون بعضها بارزاً عن الكتلة المعمارية.

أما الشريك الأشد حداثة وأيكولوجية فهو المهندس الطبيعي (للنباتات والأشجار) جيل كليمان، وصل جناحي المتحف بممر تحت الأرض أشبه بالفردوس، وزرع في الحديقة 178 شجرة وبلغ عدد الأنواع التي تغطي جسد العمارة أكثر من مئة وخمسين نوعاً. بعضها يعتلي جدران الزجاج والفولاذ.

تكشف وثائق المعرض أن هناك جاك آخر يوازي جاك شيراك، يشاركه دوره في الدعوة إلى تأسيس هذا المتحف، وهو جاك كرشاش الذي أثمرت دعوته عام 1990 موضوعاًً بارزاً في جريدة «ليبراسيون» بتوقيع عدد كبير من الفنانين والمثقفين البارزين، يدعو فيه إدارة متحف اللوفر إلى إدخال نماذج من الفنون الأولى إلى العروض والاقتناء.

وهكذا سعى الرئيس شيراك إلى اعتماده مستشاراً في مشروع متحفه، وكلفه في العام ٢٠٠٠ باستعارة نماذج من متحف اللوفر لإلحاقها بمحفوظات المتحف الوليد، علماً أنه التقى به إثر نشره دعوته التاريخية المفتوحة للمرة الأولى في ذلك التاريخ.

وجاك كيرشاش (١٩٤٢ ـ ٢٠٠١) من أشهر أصحاب المجموعات، وأشدهم حساسية ومغامرة في الاقتناء. للأسف توفي قبل افتتاح المتحف بخمس سنوات، لا شك في أن المدير الحالي للمتحف كانت له بدوره درجة ما من الشراكة التاريخية وعمق الاختصاص، تشهده إدارته للمعارض التي تتألق بإيقاع عشرة معارض في العام. كل مرة يدعو مشرفين (مفوضين أو كوميسيريين) مختصين، مما أعطى خصوبة ظاهرة في ألوان وجوه هذه المعارض، إختار هذا المدير للمعرض الراهن نماذج من التظاهرات السابقة الأشد سحراً وهي: كوكب الثقافة التوليفية، عصر الجاز، نحت ساحل العاج، مدن مقدسة من المكسيك، صناعة الصورة في العالم، معلمو الشعث (الشامان أو الكهنة المعاصرون)، تلفيق صورة «الهمجية» (من اتهامات عصور العبودية العنصرية)، خصلات شعر من شتى الآفاق،

فن الكاناك (فن الكلام) في جزر المحيط الهادئ، اضافة الى الوشم والموشوم.

مع اختيار عشرة أقنعة من العالم المهمل ما بين ألاسكا وأفريقيا وآسيا، وواحد منها ياباني يشبه وجه الرئيس جاك شيراك، ليوضع على الإعلان العام تكريماً له.
_____

*الحياة

شاهد أيضاً

ثنائية المرأة والرجل واستنطاق التاريخ

*لندن: عدنان حسين أحمد نظّمت جمعية الفنانين التشكيليين في المملكة المتحدة معرضها السنوي الثامن، الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *