الرئيسية / فنون / ماكس إرنست وإيف تانغي «ثنائي» السوريالية

ماكس إرنست وإيف تانغي «ثنائي» السوريالية


*أسعد عرابي


يتحفنا متحف الفن المعاصر المعروف باسم الشاعر بول فاليري في مدينة «سيت» الفرنسية بمعرض حواري من خلال عرض سبعين لوحة لمبدعين بارزين في الحركة السوريالية وهما «ماكس أرنست (1891 – 1976) وهو من أصل ألماني، وأيف تانغي الذي ولد بعده في مقاطعة بروتان وتوفي قبله (1900 – 1955).
ومدينة سيت ساحرة سياحياً وتقع مقابل أمواج البحر الأبيض المتوسط، عاش فيها الفنانون كوربيه وكابانيل وألبير ماركيه، عرفت بنشاطها التشكيلي من خلال متحفها الحيوي.
والمعرض المقارن المذكور يجري لأول مرة بين معلمين يعتبرهما مؤسس الحركة الشاعر أندريه بروتون ما قبل 1920 من أبرز السورياليين لأنهما ببساطة استطاعا بعبقرية أن يعبرا عن الأفكار السوريالية بلغة التشكيل وليس الأدب (الذي كان مسيطراً على الحركة)، هو ما يفسّر مطالبة أندريه بروتون بطرد سلفادور دالي من المجموعة لأنه يقتصر في استفزازاته على المضامين الأدبية المنقولة عن شعراء هذه الفترة من دون الاكتراث بذاكرة تاريخ الفن كما يفعل ماكس إرنست.
المهم أن كثراً يتفقون نقدياً على تفوق أهمية الإثنين مما يستحق تكريس معرض مقارن مثل هذا، بالغ العناية، بخاصة أن أغلب اللوحات لم تعرض سابقاً لأن أكثرها مستعار من أصحاب المجموعات الذين يقتصرون في شيوع مجموعاتهم على وسطهم المحدود (حتى لا نقول المغلق أو المعزول).
مع ذلك فالمعرض (المستمر حتى الخريف) اكتمل ببعض الاستعارات المهمة من المتاحف المعروفة، من مثال متحف الفن المعاصر لمدينة باريس والمتحف الوطني للفن المعاصر (بومبيدو) وبعض المتاحف الملكية البلجيكية. وكان كافياً عدد اللوحات لعقد المقارنة الجمالية المنهجية تحرياً عن وجوه التقارب ووجوه الاختلاف.
يبدأ التقارب من هجرة الإثنين بداية الحرب العالمية الثانية إلى الولايات المتحدة، ومثلهم أندريه ماسون، وكان للثلاثة بصمات تأثيرية صريحة في مدرسة نيويورك. ابتداء من أرشيل غوركي المؤسس وانتهاء بجاكسون بولوك (في بداياته)، أما روتكو فكان لا يخفي إعجابه بالإثنين في أكثر من مناسبة.
يبدو أن علاقة النزعة الأدبية والأدباء بالحركة السوريالية علاقة خاصة، ابتداء من تأسيس المجموعة من جانب الشاعر أندريه بروتون، على رغم أن مصادرها التخيلية التجديدية ترتبط بكنوز وكوامن اللاوعي ما بين التحليل النفسي للعالم فرويد، ويونغ الأشد شمولية وقرباً من الطبيعة الحدسية للفنون، وبالنتيجة فإن مصادر اللاوعي تتفوق بالنسبة إليهم على العقل (المنتج للعلوم)، وعلى هذا الأساس أعيد الاعتبار للأحلام والكوابيس والهذيانات والعصاب (الإنتاج الفني الهمودي لمنتكسي الصحة النفسية أو العقلية)، وكذلك الفنون غير المثقفة الشعبية أو الصحراوية، وأضيف إليها فنون الأطفال، من أبلغ أمثلتها الإسباني خوان ميرو.
لذلك كان أندريه بروتون يعرض الأعمال السوريالية إلى جانب رسوم العصابيين، وإلى جانب المظلات والزهور.
إذا كانت اللوحات المقارنة تُثبت أن لكل من هذين المعلمين حلمه الخاص، وبالتالي انفراده بعالمه الشطحي أو التخيلي فإن ما يجمع لوحات الإثنين وفق ملاحظات بروتون نفسه هي أنها تمثل مناظر شبحيّة لدور وأشخاص وأشجار وعناصر عضوية متحررة من الجاذبية الأرضية، تعوم في عالم شبه مائي في أعماقه او كأنه بخاري مصور من القبة العليا السموية. فإذا كان ماكس إرنست لا ينفك عن جملة الإحالات على أشباح أو تجريد العالم المرئي فإن تانغي كان منسلخاً عن العالم الأرضي. تقع مدنه في تيه باطن الأوقيانوس وأبخرته الباطنة، ورماله المتحركة المتأهية.
أما الشاعر بول إلوار فيعتبر ماكس إرنست أشد مغامرة وحنكة. خصص لتكريمه مجموعة من القصائد العام 1925. يتحدث عن طيوره الحريرية المتعثرة بعواصف المطر. كما اهتم أندريه بروتون بملصقاته في مقدمته التي كتبها حول معرض «المرأة التي تملك مئة رأس».
في حين أن ماكس إرنست نفسه يقول عن الملصقات الشطحية أو الحدسية بأنه «إذا كانت الريشة تصنع الجناح، فإن الصمغ لا يصنع الملصقات» وهنا إشارة إلى الفارق بين الواقع وعالم الأحلام الإبداعي بخاصة عندما كان يطبق منهج التداعي الفرويدي أو أحلام اليقظة، ويؤكد في موقع آخر بأنه «إذا كان الإنسان يبحث عن أسرار الطبيعة، فلن يعثر إلا على مرآة ذاته».
ويصرح تانغي في المقابل أنه «لا يوجد غطّاس بإمكانه أن يتوقع مسبقاً ما سيصادفه من مفاجآت، على مستوى الأشكال السرية التي تعوم أبداً في متاهة مياه الأوقيانوس».
يلخص الشاعر لويس آراغون النشاط الإبداعي للطرفين بأنه «سعي حثيث من أجل «الصيد الداخلي».
لا شك في أن المعرض يمثل للمشاهد فرصة مفتوحة للمقارنة المشوقة بين اللوحات السبعين المعروضة.
_______
*الحياة

شاهد أيضاً

فريدا كاهلو.. شريط ملوّن حول قنبلة

*أسامة فاروق في أحد المنتجعات السياحية الفاخرة المنتشرة على طول الساحل الشمالي المصري يطل وجه فريدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *