الرئيسية / مقالات / الإجهار بالإفطار وما حوله

الإجهار بالإفطار وما حوله


*زليخة أبوريشة


بم تختلف المجاهرة بالإفطار في رمضان عن المجاهرة بعدم الصلاة طوال العام؟ بم تختلف عند المسلمين الصائمين والرُّكَّع السجود؟ فكلاهما عبادتان.. وكلاهما وزنهما من الفرض. بل إن للصلاة دالة على المسلم بأحاديث كثيرة تُعلي من شأنها، وتقدّمها على سائر العبادات.. ومع ذلك.. يؤذِّن المؤذن وأنت تمر قرب الجامع ولا تدخله.. أليست هذه مجاهرة بعدم الصلاة؟ حتى المطاوعة الذين يغلقون المحلات التجاريّة بعد الأذان، لا يأمرون المارة بدخول المسجد. يعني هناك حد يقف عنده حتى شرطة الدين في إجبارك على عبادة الصلاة. 
نعود إلى الصوم.. بم تختلف المجاهرة بعدم الصوم عن المجاهرة بعدم الصلاة؟ لا شيء.. سوى أن إرغامك على الصلاة شبه مستحيل.. وكذلك الأمر في الصوم.. إذ لا تستطيع سُلطة أن تجبر الناس على الصوم.. (فحتى لو كنتَ في زنزانة لا طعام فيها ولا شراب، تستطيع نظرياً أن تفطر).. ولكن السلطة تستطيع أن تجبر على رياء الصوم.. أي التظاهر بالصوم والقول أنا صائم والحمد لله وما أنت بصائم.. ولم؟ 
– خوفاً.. 
– خوفاً ممن؟ 
– من السلطة التي قررت أن من يجاهر بالإفطار سيسجَن حتى آخر رمضان (ولربما لعدد من الشهور) وسيدفع غرامة.. ومن المجتمع الذي خضع لطغيان السلطة في هذه الجزئية، غير منتبه أن طغيانها هذا ليس سوى جزء من طغيان أكبر وأعم. بل إن المجتمع الذي بلع طغيان السلطة هذا ووافق عليه، مُهِّد (بضم الميم وكسر الهاء المشددة) له الطريق لكي يصبح هو بدوره طاغية.
– كيف؟
– يصبح المجتمع طاغية عندما يحكم على جميع المواطنين والمواطنات باتباع تعاليم الأغلبية العددية، فإذا كانت الأغلبية ذات ثقافة (س)، فعلى جميع الإثنيات والثقافات الأخرى أن تنمحي مقابل الثقافة الأعم. وكذلك في اللغة والدين والملة والعرق واللون… إلخ. وبالنسبة للصوم في مجتمع معظمه مسلم، يطلب المجتمع، بناء على انتقال الطغيان إليه، من جميع أفراد البلد الذي هو فيه أن ينصاع لعدم المجاهرة بالإفطار، تحت شعار “مراعاة مشاعرنا”. ولو كانت “مشاعركم” هكذا من الهشاشة لتنكسر أو تنجرح لمجرد رؤية من يلوك في فمه لقمة، أو يرشف قطرة ماء، ألا ينجرح أو ينكسر أو يسيل لرؤية أطباق الحلوى في شرفة محل، أو روائح الشواء وأنت تمرّ قرب مطعم يعدُّ طعاماً؟ أو بيت يفوح منه عبق تقلاية الكزبرة والثوم؟ وهل من أجل مشاعرك الهشة هذه، على المحلات أن تسدل على فتريناتها ستاراً، والمطاعم أن لا تعد حتى وجبات الإفطار، لأن مرورك من قربها قد يُفسدُ عليك صومك؟ وهل منظر أكل أو شربٍ أو تدخين من مفسِدات الصوم؟
وهب أنك في بلد أنت فيه أقلية، فما العمل؟ من المؤكَّد أنك ستكتفي بالتسامي على جوعك وعطشك ورغبتك في سيجارة، لأن إيمانك بالصوم هو الأساس، لا إيمان مَن حولك.. فلو أفطر مجتمعٌ برمّته وأنت مؤمنٌ بالصوم، فستصومُ برغم المجتمع كله. وسيزكو صومك، لأن فيه مقاومة لإغراء، ومقاومة لإجماع. ثم هب أنك مسيحيّ صائم عما هو حيوانيّ، فهل سيُدني أجلك أن ترى من ينهشُ بلحم المنسف، أو هل ستقفُ مطالباً الحكومة بعقوبة أكل الحيوان ومنتجاته بل وذبحه وعرضها وطبخها؟ 
في تجارب بلدان عربية في محيطنا لا يوجد منع ولا عقوبة للمجاهرة بالإفطار، ومع ذلك لم نسمع أو نقرأ عن صائمين فتك بهم الصوم لأنهم شاهدوا مفطراً في شارع.. فالموضوع إذن هو هيمنة أغلبية على أقلية، وترحيلُ طغيان. فكفى ضحكاً على الذقون!
ودعونا نتمسك بالأمل النظيف من الزيف ومن الرياء…!
___
*الغد

شاهد أيضاً

المصابيح الزرق انطفأتْ من زمان

*خليل النعيمي كنا صغاراً، وكانت «الحسَكَة» كبيرة. كبيرة جداً علينا. كنا ثلاثة: هشام وعوّاد وأنا. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *