الرئيسية / عرض رواية “الشياطين” للكاتب الروسي دوستويفسكي (فيديو)

عرض رواية “الشياطين” للكاتب الروسي دوستويفسكي (فيديو)



“الشياطين”، رواية من تأليف الكاتب الروسي فيودور ميخايلوفتش دوستويفسكي الذي ولد عام 1821 وتوفي عام 1881.
كان لأعماله الأثر البالغ في الأدب العالمي اواخر القرن التاسع عشر والقرن العشرين، وشخصياته دوماُ في حالة اليأس وعلى حافة الهاوية، ويذهب عميقاً في تحليل النفس البشرية، إضافة الى النظرة الثاقبة في أحوال روسيا الاجتماعية والسياسية.

“الشياطين” رواية سياسية، كما يتفق النقاد، والفكرة التي عبرت عنها هي أن ثمة ما يتحرك في الفكر الروسي، والسلطات تخشى ذلك التحرك، وتفشل في التعامل معه. أصحاب الفكر الجديد التغييري هم أعضاء في خلية ثورية في الريف الروسي، وتدور الأحداث بين عزبة ستيبان تروفيموفتش فرخوفنسكي وعزبة باربارا ستافروغين. ابن ستيبان شاب ثوري يسعى إلى تشكيل شبكة من الثوريين، فيضم نيكولاي إبن باربارا، والأخير كاره للبشر وللحياة، وهو الأنسب للعمل الإرهابي، ويمكن تكليفه أعمالاً إرهابية او انتحارية. ويزداد عدد أفراد الشبكة، ويزداد معها الانشقاق والاتجاهات الفكرية المتضاربة التي تمثل سجالات او نقاشات روسيا في ذلك الزمان. وينتهي أمر الشبكة حين تآمروا على قتل أحد رفاقهم لكي يصبح هذا القتل هو الشراكة التي توثق عرى الشبكة، والتي سرعان ما تكتشفها السلطات، فيهرب البعض، ويلقى القبض على الباقي، وتتم محاكمتهم ونفيهم إلى سجون سيبيريا.

الجدير ذكره أن دوستويفسكي كان عضوا في تنظيم ثوري عرف باسم “جماعة دائرة بتراشيفسكي”، وحكم على أعضائها بالإعدام، وتم خفض الحكم إلى النفي إلى سيبيريا لأربع سنوات. ولا شك أن المنفى لعب دورا في تشكيل أفكاره.

___

* قناة محمد السويدي على اليوتيوب ضمن مشروع (#‏101_كتاب)، وهي الكتب التي انتخبتها صحيفتا الغارديان البريطانية، وألو موند الفرنسية، من قائمة الكتب الأكثر تأثيراً في الحضارة الإنسانية.

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *