الرئيسية / إضاءات / حكاية لغة اسمها الإنجليزية

حكاية لغة اسمها الإنجليزية



* د-يسرى عبد الغنى عبد الله



خاص ( ثقافات )
بعد مضي 400 سنة انقضت في سلم وسلام ، تعرضت بريطانيا للغزو مرة أخرى في القرن الخامس الميلادي ، وكانت بريطانيا في ذلك الوقت جزءً صغيرًا لا يعتد به في الإمبراطورية الرومانية العظيمة ، وكان الإمبراطور الروماني قد سحب ـ مضطرًا ـ جنوده الموجودين في بريطانيا ، بسبب إغارة قبائل من الشمال على روما نفسها .

البريطانيون بمفردهم :
وقد أدى ذلك إلى ترك البريطانيين بمفردهم ، لينظموا دفاعهم ضد قبائل الشمال المغيرة عليهم ، الزاحفة من شمال غرب ألمانيا ، وقد حاربهم البريطانيون بوحشية لمدة مائة سنة تقريبًا ، وأخيرًا قتلوا عن بكرة أبيهم تقريبًا ، أو استبعدوا ، أو سيقوا إلى تلال ويلز ، أو كمبرلاند ، أو إلى مستنقعات كورنيش ، أو حتى عبر البحار إلى بريتاني وجزيرة مان ، واحتلت جميع الأراضي في سيفرن في الغرب إلى تاين في الشمال ، وأطلق عليها اسم إنجلترا نسبة إلى الإنجلز وهو اسم إحدى القبائل المغيرة .
في الكتب الخاصة بتاريخ بريطانيا نرى في بعض الخرائط ، أنهم قدموا مع السكسونيين والحوتس من غرب ألمانيا ، وهؤلاء هم الإنجليز الأول أو الأصليون ، وقد اندثر تقريبًا معظم ما كان بريطانيًا أو رومانيًا ، فدمرت الفيلات والمدن القديمة أو انهارت ، وأهملت الطرق الكبيرة حتى لم يبق منها إلا مجرد آثار ، كما هجرت المزارع على التلال ، وأصبحت حقولها عبارة عن أراضي بائرة ، وانسدلت ستائر النسيان على معظم الفنون القديمة ونظم المعيشة ، فيما عدا بعض أسماء أماكن بقيت من اللغة اللاتينية ، أو من اللغة التي كان ينطق بها البريطانيون في الأيام التي سبقت ذلك .
وقد أدخل المغيرون معهم فنًا جديدًا ، ووسائل مختلفة في الزراعة وغيرها من الأنشطة البشرية ، وكذلك لغة جديدة .

عن اللغات الجرمانية : 
كانت اللغة التي ينطق بها هؤلاء الإنجليز الأوائل مختلفة كلية عن اللغة الإنجليزية التي نعرفها وندرسها الآن ، ففي الواقع كانت تشبه اللغة الألمانية الحديثة من عدة وجوه ، وإذا ألقيت نظرة على الخرائط الجغرافية التي رسمت في هذه الفترة ستجد أن الإنجليز ، والساكسون ، والجوتس ، قدموا من ألمانيا ، وأن اللغة التي كانوا يتكلمونها تنتمي إلى عدد كبير ، أو أسرة ، أو مجموعة من اللغات تسمى الجرمانية ، فالأيسلندية ، والنرويجية ، والسويدية ، والدانماركية ، تنتمي إلى هذه الأسر ، وكذلك الهولندية ، والفلمنكية ، والفريزية ، وجميع اللهجات الألمانية المختلفة ، وكذلك الإنجليزية .
وقد تمكن علماء اللغة من ملاحظة التشابه الكبير بين اللغتين الإنجليزية والألمانية ، عندما قاموا بمقارنة بعض نصوص الصلوات الإنجليزية التي يتكلمها أهل بلدة ويسكس في جنوب غرب إنجلترا في القرن العاشر الميلادي ، مع نفس النصوص باللغة الألمانية .
الإنجليزية القديمة :
كانت اللغة الإنجليزية في مبدأها أو الإنجليزية القديمة ، شأنها شأن اللاتينية والألمانية ، ذات قواعد معقدة ، فكانت جميع الأسماء والصفات تنتهي بنهايات مختلفة ، لتدلي بمعناها حسب وضعها في الجملة ، أو لتدل على العدد (أي مفرد أو جمع ) ، كذلك كانت نهاية الأفعال تختلف عن بعضها لتدل على العدد ، أو الزمن في الماضي ، أو الحاضر ، أو المستقبل ، وإذا كانت نهاية كل كلمة تدل على المهمة (الدور البنائي) التي تقوم بها في الجملة ، لذلك لم توجد قواعد ثابتة منظمة للكلمات .

أما في اللغة الإنجليزية الحديثة ، فقد فقدت معظم هذه النهايات ، فأصبح من الضروري وجود قواعد ثابتة تنظم هذه النهايات ، فأصبح من الضروري وجود قواعد ثابتة تنظم وضع الكلمة ومكانها في الجملة ، فعلى سبيل المثال : The Dog Bit The Wolf ، أي : عض الكلب الذئب ، فإن ترتيب الكلمات في هذه الجملة تعرفك أو تدلك على من الذي عض الآخر ، الكلب أم الذئب ؟ ، ومن جهة أخرى ، فإن الإنجليزية القديمة استعارت بضع كلمات من اللغات الأخرى ، في حين أن الإنجليزية اليوم مليئة بكلمات مأخوذة أو مستعارة من : اليونانية ، واللاتينية ، والفرنسية ، ولغات كثيرة أخرى ، وهي ليست فريدة في ذلك ، فكل لغات الدنيا يمكن لها أن تستوعب كلمات جديدة ، فاللغة كائن حي يأخذ ويعطي ولا ضرر ولا ضرار في ذلك ، وإن لم تفعل ذلك تلاشت أو اضمحلت أو اندثرت .
المسيحية ـ أفكار وكلمات جديدة : 
إن التغيرات التي حدثت في اللغة الإنجليزية خلال القرون الأولى كانت طفيفة للغاية ، ولكن عندما ظهرت الديانة المسيحية وانتشرت ، أدخلت أفكار وكلمات جديدة ، مثل : Altar = محراب ، Candle = شمعة ، Creed = معتقد أو عقيدة ، Temple = معبد ، وهذه الكلمات مأخوذة من اللاتينية .

وكذلك كلمات : Archbishop = رئيس الأساقفة ، Clerk = كاتب ، Hymn = ترتيل أو إنشاد ديني ، Martyr = شهيد معذب ، وهذه الكلمات مأخوذة من اللغة اليونانية ، ويقول الباحثون : أنه لترجمة وتطبيق الإنجيل والأديان الأولى الأخرى ، تطلبت الكتابة كلمات جديدة لتتفق مع الآراء والأفكار الجديدة .

الدانماركيون يحتلون إنجلترا : 
احتلت إنجلترا مرة أخرى في القرن التاسع الميلادي ، وفي هذه المرة احتلها الدانمركيون الذين انتصروا واستوطنوا في شمال وشرق إنجلترا ، وقد أدخل هؤلاء القوم كلمات جديدة على اللغة الإنجليزية ، مثل : Husband = زوج ، Take = خذ ، Law = قانون ، ولما كانت اللغتان الإنجليزية والدانمركية متشابهتين ، وكلاهما من اللغة الجرمانية ، لذلك فإن أجزاء إنجلترا التي كان يحكمها الدانمركيون ، كان الناس فيها يتكلمون بلهجة مبسطة ، عبارة عن خليط من الإثنين ، وبهذه الطريقة فإن قواعد اللغة الإنجليزية المعقدة أصبحت أسهل ، وبعد حين أدخلت تغيرات أكبر بدخول غزاة جدد .

وانتصر النورمانديون : 
في عام 1066 م انتصر الفرسان النورمانديون ، والتي نراهم في العديد من المفارش التي يطلق عليها مفارش بايو المشغولة باليد ، والتي مازالت محفوظة في عدد من المتاحف البريطانية ، نراهم وقد انتصروا على الإنجليز في معركة هاستنجر ، وأصبح دوق نورماندي الملك وليم الأول ، وكان هؤلاء أخر المنتصرين على إنجلترا ، وقد أدخلوا معهم أيضًا لغتهم ، وأفكارهم ، وعاداتهم ، والنورمانديون أصلاً من الشمال ، وكانت لهم قرابة ونسب بالإنجليز ، وكانت لغتهم مثل الإنجليزية في وقت من الأوقات ، ولكنهم كانوا قد استوطنوا قبل ذلك فرنسا قرابة 150 سنة ، في دوقية أو مقاطعة ، كان قد وهبها على مضض لهؤلاء الغزاة من الشمال أحد الملوك الفرنسيين ، ولذلك كانت لغتهم عبارة عن الفرنسية بلهجة نورماندية .

كان عدد الإنجليز يفوق بكثير النورمانديين في إنجلترا ، ولكن الطبقة الحاكمة أصبحت كلها من النورمانديين ، فاحتلوا جميع المراكز القانونية المهمة ، والكنسية ، والعلمية ، والقضائية ، ومن الناحية العملية ، كان جميع الذين يجيدون القراءة والكتابة لا يتحدثون بالإنجليزية إلا قليلاً ، وكان ذلك للتفاهم مع الخدم فقط لا غير ، ولذلك فإن معظم الكتب المخطوطة ، وجل المستندات القانونية كانت تكتب بهذه اللغة : النورماندية / الفرنسية .

ويطلق على اللغة الفرنسية صفة اللغة الرومانسية ، فهي مثل الإيطالية مشتقة من اللاتينية ، وقد أصبحت تدريجيًا أبسط بكثير من اللاتينية ، وألغي تغيير نهايات الأسماء لتوضيح وظيفتها في الجملة ، وكذلك فإن ثروتها اللفظية مشتقة أساسًا من اللاتينية ، ومن ثم فإنه لم توجد علاقة في الكلمات بين اللغة : النورماندية / الفرنسية ، وبين الإنجليزية القديمة .

أقول لك : لقد ظلت هذه اللغة : النورماندية / الفرنسية ، اللغة التي تتحدث وتتكلم بها كل الطبقة الحاكمة في إنجلترا ، لمدة مائتي سنة أو أكثر .

مولد اللغة الإنجليزية الحديثة :
مضى معظم الشعب الإنجليزي في حياته اليومية العادية ، ويعرف تاريخ الفن مجموعة من الرسومات تسمى (لوتريل بسالتر) تنسب إلى العصور الوسيطة ، وتعبر بجلاء عن الحياة اليومية المعاشة في هذه الفترة ، حيث نرى الرجال وهم يحرثون الأرض الزراعية ، ويبذرون الحب ، ويحصدون محصولهم ، ويقومون بترتيب الحزم ، ثم يحملون المحاصيل إلى مساكنهم أو مكان معيشتهم ، وقد استمر الإنجليز يتحدثون باللغة التي كان يتحدث بها آباءهم .

لكن بدأت تلك اللغة الإنجليزية القديمة تتغير بسرعة ، فقبل الغزو كان أدب اللغة الإنجليزية القديمة أدبًا رفيعًا سواء في الشعر أو النثر ، ومن أشهر الأمثلة تلك الأشعار التي يطلق عليها (بوولف) ، الذي تحكي عن انتصارات الأمير / بوولف ، على القوى الشريرة والظلام .

وفي ذلك الوقت كان العامة غير المثقفين هم الذين يتحدثون الإنجليزية ، ذلك لأن اللغة التي يتكلم بها الناس أي الدارجة ، دائمًا أبسط من اللغة التي يكتبون بها ، ولذلك اندثرت معظم نهايات الأسماء والأفعال ، وأصبح من الضروري وضع قواعد لترتيب الكلمات في الجمل ، وكان التغيير في قواعد اللغة أيسر مع عدم وجود مدرسين يعارضون ذلك ، أو يقومون بالتصحيح أو التدقيق ، ونسيت معظم الكلمات البليغة والمكتوبة أيضًا .

الإنجليزية تمتص النورماندية / الفرنسية :
ومع ذلك فقد امتصت اللغة الإنجليزية تدريجيًا كلمات اللغة النورماندية / الفرنسية ، ففي بادئ الأمر كانت كلمات عن القانون ، مثل : Judge = قاضي ، Fee = مرتب ، Crime = جريمة ، Court = محكمة ، أو كلمات خاصة بالحكم ، مثل : Crown = تاج ، Duke = دوق ، Parliament = برلمان ، Power = سلطة أو قوة ، أو عن الحرب ، مثل : كلمة War = حرب ، Officer = ضابط ، Soldier = جندي ، Arm our = درع ، Battle = معركة .

كما أدخلت العديد من الكلمات التي تعبر عن المعرفة والعلم والفن ، من اللغات العربية واللاتينية واليونانية التي كانت موجودة في اللغة النورماندية / الفرنسية ، وإليك بعض الأمثلة : Tiger = نمر ، Hyena = ضبع ، Griffin = الغرفين حيوان خرافي برأس وأجنحة نسر ، Artery = شريان ، Medicine = طب ، Opium = أفيون ، Diamond = ماس ، Pearl = لؤلؤ ، Astronomy = علم الفلك ، Arsenic = زرنيخ ، Alcohol = الكحول ، Music = موسيقى ، Philosophy = الفلسفة ، Disaster = كارثة ، Motor = موتور أو محرك ، كل هذه الكلمات وغيرها أصبحت كلمات إنجليزية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر من الميلاد .

الثراء والضعف : 
وفي نفس الوقت الذي كانت اللغة الإنجليزية تزداد فيه ثراءً ، كانت اللغة النورماندية / الفرنسية ، تزداد ضعفًا ، وفي عام 1204 م ، فقد الملك الإنجليزي مقاطعة نورماندي ، وكان على نبلاء وسادة نورماندي الاختيار بين إنجلترا وفرنسا كوطن لهم ، وبدأ الإنجليز رويدًا رويدًا ، ينتشرون في الطبقات الحاكمة ، وفي عام 1362 م ، صدرت الأوامر بأن ترفع جميع القضايا في المحاكم باللغة الإنجليزية ، وبحلول عام 1385 م ، كان التعليم أيضًا في جميع المدارس باللغة الإنجليزية .

ووفقًا لما أكده البحث اللغوي فإن اللغة الإنجليزية كانت مليئة بالكلمات الفرنسية ، حتى أنه قد قيل : إن جميع الكلمات الإنجليزية القديمة كانت تهجيتها تتم بالطريقة الفرنسية ، ولكنها كانت واضحة في طابعها الإنجليزي .

وفي أشعار (جوفري تشوسر) الذي توفي عام 1400 م ، يمكننا أن نرى أثر اللغة الجديدة المسماة بالإنجليزية ، فيمكنك إذا قرأت شعر المأثور عن أساطير كانتر بيري = The Canterbury Tales ، أن ترى مدى الاختلاف الكبير في الكلمات ، عنها في اللغة الإنجليزية الحديثة . 
________
*باحث وخبير في التراث الثقافي

شاهد أيضاً

طريق الحكمة، طريق السلام: كيف يفكّر “الدالاي لاما”؟ (4)

ترجمة وتقديم : لطفية الدليمي       يُعدّ الدالاي لاما إحدى أكثر الشخصيات أهمية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *