الرئيسية / فنون / السينما في حياة بابلو بيكاسو

السينما في حياة بابلو بيكاسو




سيتم عرض أحد أهم الأفلام من إنتاج ورواية مارتن سكورسيزي ضمن سلسلة عروض الفن السابع يوم الأحد المقبل الموافق 24من الشهر الجاري. يتناول فيلم “بيكاسو وبراك يذهبان إلى السينما” تأثير الأفلام الأولى على عمالقة الفن مثل بيكاسو وبراك، والتي أشعلت الثورة في الفنون الجميلة والتي اشتهرت باسم “التكعيبية”. كما يتميز البرنامج بالفيلم القصير “الباليه الميكانيكي” من إخراج أحد أشهر الرسّامين التكعيبيين وهو فرناند ليجيه.
تم إطلاق برنامج سلسلة عروض “الفن السابع” في تشرين الاول 2015، بالتعاون بين شركة إيمج نيشن أبوظبي وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة. اختار الخبير السينمائي بيتر سكارليت، المشرف العام على البرنامج، عرض فيلمين يمثّلان الحركة التكعيبية في السينما، في قاعة منارة السعديات في الساعة 7.30 مساءً. حيث سيقوم سكارليت بتقديم الفيلم وتعريف الجمهور بهذه الحركة الفنية قبل عرض الفيلم.
يتميز برنامج عروض أفلام الفن السابع بعرض فيلم “بيكاسو وبراك يذهبان الى السينما”، من إخراج آرن غليمشر وإنتاج مارتن سكورسيزي، حيث يتناول هذا الفيلم الذي تم إنتاجه في عام 2008، تأثير اختراعات بداية القرن العشرين مثل الطيران، وبالأخص الأفلام، على أبرز الفنانين التكعيبيين مثل بابلو بيكاسو وجورج براك .ويقوم المنتج مارتن سكورسيزي برواية قصة الفيلم، والذي يرتكز على مقابلات مع كبار الفنانين المعاصرين ومنهم تشاك كلوز، وجوليان شنابيل، وإريك فيشل، بالإضافة إلى الناقدين الفنيين آدم جوبنيك، وتوم غانينغ.
كما سيتم عرض فيلم “الباليه الميكانيكي”، من إخراج الرسام الفرنسي التكعيبي فرناند ليجيه، بالتعاون مع المخرج الأمريكي دادلي مورفي. يعتبر هذا الفيلم القصير الذي تم عرضه عام 1924 عملاً تشكيليّاً يقدّم الأشياء، والأشكال، وشظايا الواقع بطريقة إيقاعية. ركّز المخرجان على الصورة البصرية، والتي تعتمد على تدرجات الضوء بين الظل والنور، وعلى الإيقاع والشكل والحركة، وكلها وسائل بصرية خالصة. وتعتبر القطعة الموسيقية للمؤلف الموسيقي الأمريكي جورج آنثيل في فيلم “الباليه الميكانيكي” من أهم العناصر التي تجعل مشاهدة هذا الفيلم، تجربة رائعة لا تنسى.
وقال بيتر سكارليت، الخبير السينمائي والمشرف العام على سلسلة عروض الفن السابع: “يقدم هذا البرنامج ختاما رائعا للموسم الأول من سلسلة العروض. لقد اكتشفنا على مدى الأشهر القليلة الماضية تأثير الحركات الفنية في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين – التعبيرية، والانطباعية، والسريالية – على صنّاع الأفلام. يتناول البرنامج في هذا الأسبوع التأثير الهائل للأفلام القديمة في تغيير نظرة الفنانين إلى الحياة. إن الثورة التي تميزت بها الحركة التكعيبية لم تكن ممكنة بدون وجود السينما.”
ستبدأ سلسلة عروض الفن السابع بموسمها الثاني في منارة السعديات يوم الأحد الموافق ٧شباط. والتي ستستمر مرتين في الشهر، أيام الأحد، حتى ١٥أيار ٢٠١٦. وستعرض سلسلة جديدة من الأفلام في الهواء الطلق والتي ستبدأ يوم السبت الموافق 20شباط حتى 23 نيسان. سيتم عرض الأفلام تحت عنوان “الفن السابع في الهواء الطلق”، مرة واحدة كل ثلاثة أسابيع أيام السبت في مواقع مختلفة من مدينة أبوظبي. 
وصرّح سكارليت حول الموسم الجديد: “سنقدّم في سلسلة العروض الجديدة المقبلة، بدءاً من 7 شباط، بعض روائع القرن الأول للسينما. وسوف نستمر في عرض الأجزاء السبعة الأخيرة من “قصة فيلم: أوديسا” للمخرج مارك كوزينز التي تتبع تطور الثورة السينمائية حتى وقتنا الحاضر.”
_________
*المدى

شاهد أيضاً

«تورج أصلاني» یحصد جائزة أفضل تصوير في مهرجان الحرية السينمائي

*خاص – ثقافات *منصور جهاني حصد «تورج أصلاني» جائزة أفضل مدير تصوير عن فيلم «14يوليو» …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *