الرئيسية / مقالات / التوبة الأيديولوجية: السيّاب نموذجا

التوبة الأيديولوجية: السيّاب نموذجا


*خيري منصور

نصف قرن مضى على شاعر كان له دور ريادي في تحديث الشعر العربي بعد الحرب العالمية الثانية، واحتشدت في سيرة بدر شاكر السياب عدة مفارقات، منها سباقه مع الموت، بحيث قطع عمره القصير نسبيا وهو ستة وثلاثون عاما بالشعر وللشعر وفي الشعر أيضا، ومنها شعوره بالحسد لديوانه الذي كان ينتقل بين صدور الحسان وليس له نصيب من ذلك، ومنها جنازته الفقيرة الشاحبة تحت سماء بصرية ممطرة، حيث حمله بضعة رجال إلى المقبرة، بينما كان أثاث منزله معروضا للبيع لقصور في تسديد الديون، ولم يمض غير بضع سنوات أخرى حتى كان الاحتفاء بذكراه كرنفاليا، مما دفع شاعرا بريطانيا إلى القول إنه يتمنى أن يعيش شاعرا إنكليزيا وأن يموت شاعرا عربيا، ورغم أن نفوذ السياب شعريا على أجيال عربية، إلا أن دراسة أعماله خارج نطاق الاحتفاء بقي محدودا، إذا استثنينا ما كتبه إحسان عباس عنه، وبعض الدراسات الاستشراقية، كدراسة اندريه مايكل لاستخدام السياب للأفعال.

حياة مفعمة بالشقاء والحنين، سواء اتجه إلى الجذور في جيكور أو إلى الفضاء المطلق، لكن السياب شأن كيتس لم يشأ، كما قال، أن يخط اسمه على الماء، وكان هاجس الموت قد أزمن في وعيه ولاوعيه على السواء، وجاء المرض ليضاعف من هذا الهاجس، بحيث يصغي إلى صوت المعول الحجري يزحف نحو أطرافه، وما كان لقصيدة مثل «حفار القبور» أن تكتب وعلى ذلك النحو الدرامي، رغم عنائية صاحبها، لولا أن الموت كان قاب قصيدتين أو أدنى، من شاعر أقعده العياء عن الحياة، لكنه لم يقعده عن الشعر. وأذكر أن ناقدا بريطانيا علّق ذات يوم على قصيدة «المومس العمياء» قائلا، إنها جمعت ثلاث تراجيديات في سياق ملحمي واحد، فالمرأة التي كتب عنها مومس وعجوز وعمياء، وكان لمأساة واحدة من هذه الثلاث أن تكفي!
أعود إليه إضافة إلى الذكرى ومرور نصف قرن على رحيله رغم إشعاعه من القبر، لأمر آخر قد لا يكون وثيق الارتباط وعلى نحو عضوي مع شعريته، هو ما كتبه من حلقات بعنوان «كنت شيوعيا»، وكان قد نشرها تباعا في جريدة «الحرية» العراقية، وفي ذروة الحرب الباردة وصدرت عن دار الجمل، وقد اعدّها للنشر وليد خالد حسن، وتعرّضت هذه التوبة الايديولوجية إلى تأويلات سياسية بلغت حدّ التقويل، ومنها أن هناك موجة ظهرت في الخمسينات والستينات من القرن العشرين امتطاها شعراء ومثقفون من مختلف أصقاع الكوكب، تتلخص في تقديم اعتذارات عن الانتساب لأحزاب شيوعية، ومن هؤلاء ارثر كوستلر الذي كتب «ملح الأرض» وقدري قلعجي وآخرين .
لكن إعلان التوبة الايديولوجية لدى السياب لها مُقترب آخر، فهو كما يقول اجتذبته شعارات إنسانية تعد البؤساء بالانعتاق مما يحاصرهم من شقاء، وإن كانت قصة الكلبة التي قُتلت وتركت جراءها ايتاما قد حفرت في ذاكرته ما يشبه الوشم الأسود. إن أول ما يلفت الانتباه في تجارب سياسية عاشها شعراء عرب هو جنوحهم الرومانسي والانفعال، بأفكار ووعود بدون تمحيص أو تحليل معمّق، وهنا نتذكر ما قاله الراحل محمد الماغوط عن انتسابه إلى الحزب القومي السوري، فالسبب كان بالغ الطرافة، لكنه إنساني أيضا، قال الماغوط، إن قبوله الانتساب للحزب هو مقره الدافئ في مدينة باردة، فقد شاهد عند أول زيارة لمقر الحزب مدفأة يتحلق الأعضاء حولها، فقرر الانتماء إلى هذا الدفء وليس إلى ايديولوجيا الحزب وشعاراته .
في الحلقات التسع والعشرين التي نشرها السياب عن فترة وجوده رفيقا في الحزب الشيوعي، هناك آراء نقدية منها، ما يتناول زملاءه وبالتحديد عبد الوهاب البياتي، الذي يقول عنه إنه أحد أفراد زمرة تافهة من المتشاعرين، أو الشاعر الروسي قسطنطين سيمونوف، الذي نال جائزة ستالين للشعر والذي قال عنه السياب إن أي طفل في الصف السادس الابتدائي يكتب أفضل منه!
لكن من أغرب ما ورد في تلك الحلقات ما قاله عن حقيقة الحزب ونسيج العلاقات بين أعضائه، وهو في مجمله ما كان شائعا في تلك الآونة من الحرب الباردة، ولا صلة له بصلب الماركسية وفلسفتها وأدبياتها، ورغم أن نقده لتجربته الذي وصل حد الاعتذار وإعلان التوبة كان مصدره كونه قوميا، إلا أن القومية أيضا لم تسلم من نقده، فقد كانت كما يقول تراوح بين الشوفينية والشعوبية، لكن أيامه في إيران هي التي جعلته يجزم بأن «حزب تودة» الإيراني خان وطنه خصوصا في موقفه من تجربة مصدّق وبلغت عدوى هذه الخيانة الرفاق في أمكنة أخرى.
فهل أعلن السياب ندمه على الانتساب للحزب الشيوعي بدافع ذاتي خالص، وكحصيلة لتنامي الوعي ونقد الذات، أم أن هناك أسبابا أخرى، كما يقول البعض، ومنها اقترابه القسري بسبب المرض من منظمة الثقافة الحرة التي كانت تصدر مجلة «انكاونتر» وبتأثير مباشر من الشاعر والناقد ستيفن سبندر، الذي قدّم له فرصة العلاج في روما ولندن؟ الاجابة على اسئلة من هذا الطراز يجب أن تكون حذرة، وغير متعجّلة، وتأخذ في الحسبان شروطا بشرية ومنها المرض العضال وتقصير ذوي القربى في تقديم العَوْن.
وإذا كانت التوبة الايديولوجية قد تحولت خلال الحرب الباردة إلى نمط انتاج ثقافي وسياسي واقتصادي أيضا، فإن عدوى هذا النمط من الإنتاج قد أصابت العديد من مثقفي العالم، وحين نقرأ كتاب ف . س . سوندرز عن الثقافة في الحرب الباردة تعود بنا الذاكرة إلى تلك المزامير بمختلف اللغات، التي كانت تستهدف استرضاء هذا الطرف أو ذاك في الحرب الباردة، ففي الوقت الذي كتب فيه السياب تجربته الشقية عن انتمائه للحزب الشيوعي، كان هناك شعراء ومثقفون آخرون من العالم الثالث ينعمون بالرفاهية والدلال في موسكو وتترجم أعمالهم في دار التقدم بمعزل عن استحقاقها الإبداعي.
الشاعر العراقي والجنوبي حد الاحتراق الذي كتب في درجة حرارة 45 مئوية، كما يقول القاص محمد خضيّر، رحل مُثقلا بجراحه وما ترسب في ذاكرته من أشجان، لكنه استعاد اعتباره بشعره أولا وقبل كل شيء وليس عسيرا على الناقد أن يعثر على بصمات سيابية في العديد من القصائد، سواء تلك التي كتبها في ظلاله بعض ابناء جيله أو من الابناء والأحفاد، ولو صدقنا ما قاله الشاعر الروسي يوجين يفتشنكو وهو أن الشاعر في نهاية المطاف هو حاصل جمع قصائده ولا شيء آخر، فإن ما كتبه السياب خارج ديوانه لن يضيف أو يحذف حرفا واحدا من شعريته.
إن تجربة السياب السياسية تذكّرنا بما كتبه سارتر عن الفنان بيكاسو عندما لم يستطع الحزب أن يبتلعه، فقد وصف الحزب بأنه أشبه بأفعى البوا التي حين تختنق بما لا تطيق بلعه تلفظه، ولم تكن تجارب سارتر نفسه والبير كامو وأخيرا جارودي بعيدة عن تجربة السياب، لكنه لم يعش بما يكفي ليكتب المسألة كلها، كما فعل جارودي عندما نشر محاكمته وحكايته مع أفعى البوا!
______
*القدس العربي

شاهد أيضاً

عن البعوض وعيشة الكلاب

*منصف الوهايبي لا أحد يعلم علمَ اليقين سببَ خراب تلك المدينة، ولكن يُقال إنها ماتت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *