الرئيسية / إضاءات / “أزمة النخب العربية، الثقافة والتنمية” في ندوة بمدينة الجديدة

“أزمة النخب العربية، الثقافة والتنمية” في ندوة بمدينة الجديدة


( ثقافات )

نظمت مؤسسة عبدالواحد القادري وبمساهمة الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية لقاء مع الدكتور حسن مسكين بمقر المؤسسة يومه الجمعة 3 أبريل الجاري.
وقد جاء في مداخلة الأستاذ عزيز العرباوي التي تناولت بالدراسة والتحليل كتاب “أزمة النخب العربية، الثقافة والتنمية” لحسن مسكين، أن الديمقراطية تعد مدخلا أساسا نحو تحديث المجتمعات العربية، وذلك من خلال تكريس دولة المؤسسات في أفق بناء اقتصاد وطني كبعد من أبعاد الدولة الوطنية. كما أن التنمية القطرية المعاقة جاءت نتيجة للأنظمة الاستبدادية السائدة في المجتمعات العربية. وينطلق الكتاب، حسب عزيز العرباوي، من إشكال أساس متمثل في التباين الموجود في الإرث الحضاري والثقافي الذي تزخر به المجتمعات العربية وعدم استفادة الشعوب العربية من هذا الإرث الحضاري؛ وأن التنمية بمستوياتها المتعددة تسير بوثيرة بطيئة، إذا ما تم مقارنتها بمستوى التنمية في المجتمعات الغربية. كما تتمثل أزمة الإعلام العربي في سيادة ثقافة الاستهلاك وبيع الأوهام وسيادة الثقافة النمطية، بالإضافة إلى التوظيف الإيديولوجي للثقافة والفكر من طرف النخب العربية.
وتطرق الأستاذ عبدالجبار لند في مداخلته إلى الأزمة الموجودة بين المثقف والفاعل السياسي، حيث أن هذه الأزمة أدت إلى اغتراب المثقف العربي داخل مجتمعه. كما أشار عبدالجبار لند إلى العلاقة الجدلية بين الثقافي والسياسي في المشروع الفكري لحسن مسكين كمدخل أساسي نحو تنمية شاملة للمجتمعات العربية، مبرزا فشل المشاريع السياسية العربية الإسلامية والليبرالية والاشتراكية.
وجاء في مداخلة الأستاذ عبدالعزيز بنار أن كتاب “مناهج الدراسات الأدبية الحديثة” لحسن مسكين، يعد كتابا منهجيا بامتياز، حيث عمد فيه الكاتب إلى سرد مفصل لتاريخ النظريات الأدبية قديما وحديثا. كما يخلص الكتاب، حسب عبدالعزيز بنار، إلى تكامل المناهج الأدبية قصد اكتشاف البنية الثاوية للنصوص موضوع الدرس.
وأشار الأستاذ رضوان خديد إلى أن كتاب “اللغة والفكر، دراسات نقدية” لحسن مسكين ينبني على تساؤلين أساسيين متمثلين في ماهية الكتابة عند حسن مسكين، وفي معنى المثقف. ويرى رضوان خديد أن الكتابة عند حسن مسكين ليست مرتبطة بالمفاهيم النظرية، بل مرتبطة أساسا بنظام القيم؛ وأن الكاتب يتقاسمه الذاتي والموضوعي في إنتاجاته الفكرية. ويخلص رضوان خديد إلى أن وجود بنية ذهنية واضحة يؤدي بالضرورة إلى كتابة أصيلة، والتي مافتئ يدعو إليها حسن مسكين في مؤلفاته المتعددة.
وركز الأستاذ حسن مسكين في مداخلته على ضرورة تساؤل النخبة العربية حول دورها في بناء أسس وركائز الدولة الحديثة، وأن الخيط الناظم لمشاريعه الثقافية يحكمه هاجس التنمية وعلاقته بأزمة اللغة والإعلام والنخب والثقافة العربية.

شاهد أيضاً

السريالية… فلسفة الحرية

*هاشم صالح ليس من السهل تبسيط النظريات الفلسفية المعقدة كالدادائية والسوريالية، ولكننا سنحاول ذلك. ومعلوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *