الرئيسية / فنون / “إكس مشين” المرأة هي المرأة… ولو إلكترونية

“إكس مشين” المرأة هي المرأة… ولو إلكترونية


*جوزفين حبشي

الروبوطات المزودة ذكاء اصطناعيا كبيرا ومشاعر انسانية مؤثرة تنافس كبار نجوم هوليوود في عقر دارهم السينمائية هذه الفترة. بعد “شابي” الروبوط الطفل الانساني الذكي والطيب والحنون الذي تعاطفنا معه كثيراً في فيلم Chappie من اخراج نيل بلومكامب، حان الوقت لنلتقي “ايفا” نجمة فيلم Ex- Machina من اخراج البريطاني الكس غارلند في اولى تجاربه الاخراجية بعدما اشتهر بكتابة سيناريوات أفلام ثريلر وخيال علمي مثل The Beach و28 Days Later وSunshine وكلها من اخراج داني بويل.

“ايفا” (تؤدي دورها أليسيا فيكاندير) لا تشبه حبيبة روبوط الانيمايشن الشهير Wall-E، فرغم نعومتها وجمالها واحاسيسها الانسانية الجياشة، الا انها تتمتع بذكاء جهنمي وخطط بعيدة عن البراءة التي تحاول أن تقنع بها كلا من الجمهور، ومبرمج الكومبيوتر الشاب كايلب (دومنال جليسون). كايلب يحضر لاختبار انسانية هذه الروبوط بعدما اختاره لهذه المهمة مديره ومخترع “ايفا” عبقري البرمجة الالكترونية الميلياردير نايثن (أوسكار إيزاك) الذي يعيش معزولاً في قلعة الكترونية محصنة وسط الجبال. كايلب يقع في غرام “ايفا” (كما في شريط Her)، ويسعى الى تحريرها من سجنها ومن تلاعب نايثن بمصيرها، من دون ان يدرك انها اذكى من ان تسمح لاحد بالتلاعب بها، وانها قادرة على ادخال الجميع في سجن لا خروج منه.
رغم موازنته المتواضعة (13 مليون دولار فقط) وتصويره على طريقة “وي ــ كلو” داخل منزل مجهّز بتكنولوجيا عالية، يعتبر فيلم Ex Machina من اهم الافلام الخيالية العلمية التي تتناول الذكاء الاصطناعي، واكثرها قدرة على الغوص في العمق من دون ان تفقد طرافتها وتشويقها ومن دون أن تجعلنا نتوقع مفاجآتها. خيال علمي، ذكاء اصطناعي، ثريلر وتشويق وتوتّر، حب ورومانسية وتلاعب بين ثلاث شخصيات، سيناريو عميق ذكي وطريف، تصوير مثير، مؤثرات مشهدية مغلفة بالرقي والفخامة، ديكورات متأثرة بالثقافة اليابانية وغارقة في برودة تكنولوجية ومناخات قمعية، اخراج متقن بتقطيعه واطاراته رغم بعض البطء في الايقاع، وخصوصاً تمثيل بارع. أوسكار إيزاك يثير القشعريرة في الابدان بادائه الموتّر المغلف بهدوء فيه جنون غير متوقع، وابتعاد عن الانسانية التي يسعى الى خلقها لدى آلاته، ولحيته الكثيفة وعضلاته البارزة، وهو بذلك يجسد شخصية بعيدة ومختلفة عن دوره فيA Most Violent الذي تابعناه قبل اشهر. بدوره دومنال جليسون الذي اشتهر من خلال سلسلةHarry Potter، مقنع بدور المبرمج الشاب الذي تتلاعب بذكائه واحاسيسه الروبوط الناعمة “ايفا” التي تؤدي دورها ممثلة غير معروفة سبق وشاركت في فيلم Anna Karenina لجو رايت، هي أليسيا فيكاندير الساحرة بجمالها الناعم، وادائها المؤثر والملوّن بتمزقات عديدة تعيشها شخصيتها الالية في طريقها للتحوّل انسانة.
____
*النهار

شاهد أيضاً

العرض الكوريغرافي “توحشّت” لــ ثريا بوغانمي .. من واقع المرأة التونسية إلى كونيّة الهمّ الإنسانيّ

خاص- ثقافات *جمال قصودة المكاسب التي حققّتها المرأة التونسيّة ، ليست مكاسبا مسقطة على واقعها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *