الرئيسية / مقالات / قراءة تحت وطأة الترويج

قراءة تحت وطأة الترويج


*يوسف ضمرة

على أغلفة روايات باولو كويلهو، نقرأ عبارة تشير إلى أن هذه الرواية هي لصاحب الرواية الرائعة «الخيميائي». وهو إيحاء بأن هذا العمل جدير بالقراءة والمتابعة. وفي حالات أخرى نقرأ على بعض الأغلفة «سلسلة نوبل» أو«للروائي الفائز بجائزة نوبل». ونقرأ أحياناً «الرواية التي تمت ترجمتها إلى أكثر من 30 لغة عبر العالم»، أو «الرواية التي تم تحويلها سينمائياً، وحاز فيلمها الأوسكار».. وهكذا إلى ما لا نهاية، من عبارات وإشارات كلها تضع القارئ تحت ضغط الفضول، وعدم التضحية بما قد يفقده في ما لو لم يقرأ الرواية.

لا يتعلق الإيحاء العقلي بالتصديق والإقناع فقط، بل يتعداه إلى تنمية الفضول، والرغبة في الاطلاع، وهو ما ينطبق على الأعمال الأدبية، مثل سائر الموضوعات الأخرى التي تهم البشر.
ويعتبر الإعلام، الذي يزداد تغولاً ونفوذاً مع ازدياد قدراته وسرعته وأذرعه، ووصولها إلى أقصى بقاع الأرض، عاملاً حاسماً في تعميق الإيحاء. فبمجرد انتشار تعريف برواية ما، تنقض المواقع الإلكترونية على الرواية، وتنشر غلافها في هيئات عدة، إضافة إلى ما كتب عنها، وبعض ما يتوافر على الشبكة العنكبوتية من معلومات تخص الكاتب/ة. ولأن الشبكة أصبحت متوافرة على نطاق واسع، حتى عند أبناء الطبقات الفقيرة، من خلال الهواتف الجوالة، إضافة إلى انتشار الحواسيب في مراكز العمل أيضاً، علاوة على المنازل والمقاهي والحدائق، فإن الرواية تصبح حدثاً رئيساً. وكلما ازداد المتابعون ازداد الإيحاء بضرورة التعرف إلى الرواية، والوقوف على أسرار انتشارها. وتحضرني هنا رواية «قواعد العشق الأربعون»، التي نالت نصيب الأسد على شبكة الإنترنت. ولعب هذا النصيب دوره في متابعة الرواية والبحث عنها، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
قد يشكل هذا الوجه الأول لميكانيزمات عمل الإيحاء، لأن الوجه الثاني يتعلق بالاستقبال الشخصي، ومدى قدرة الفرد على مخالفة الرأي العام، ومدى استعداده لتبني هذا الرأي، بغض الطرف عن قناعته. ففي أغلب الحالات، يجد الفرد صعوبة في مخالفة الرأي السائد حول رواية أو أي كتاب آخر. خصوصاً إذا كان هذا القارئ من غير المقربين من الكتاب والأدباء والفنانين؛ أي فيما لو كان مجرد قارئ عادي لا تربطه بالمشهد أي روابط من أي نوع. ويذهب هذا النوع من القراء إلى معاكسة قناعته، لأنه يعتبر كثيراً من الأسماء الأخرى التي تحدثت عن الكتاب، أسماء مثقفة واعية قادرة على التمييز وإصدار الأحكام، بحكم ممارستها الطويلة والدؤوبة للعمل الثقافي. وقد ينسحب هذا الموقف أيضاً على بعض من يشتغلون في حقل الثقافة والأدب، ممن يمتلكون ثقة مهتزة قلقة. وفي الأحوال كلها، فإن الإيحاء قام بدوره على أكمل وجه، وتمكن من تعميم الرواية أو الكتاب، وهو الهدف الرئيس بالطبع.
يخطئ من يظن أن هذا الإيحاء كله مجاني ومن دون مقابل، فلدى دور النشر كلها كُتاب ونقاد متعاونون معها، أو موظفون لديها بشكل أو بآخر. ووظيفة هؤلاء المدفوعة الأجر، تنحصر في إبداع وسائل الإيحاء التي تروج للكتاب. وبمعنى آخر فالأمر لا يختلف عن إعلانات مبوبة صحافية أو تلفزيونية، إلا في الشكل. فبينما يعتمد الإعلان الكلاسيكي على الصورة والسيناريو والممثلات «غالباً» يعتمد إعلان الكتب على الكلام والخطاب المباشر، أي كالفرق بين رسم كاريكاتوري ونص مكتوب.
وأخيراً، نشير إلى أن فن الإيحاء أصبح عِلماً، وعلى الموحي أن يختار الكلمات والمعلومة والتوقيت، لكي تكتمل الحكاية.
________-
*الإمارات اليوم

شاهد أيضاً

سوق البشرية

*د. زهور كرام «سوق البشرية» عنوان أغنية الفنان المغربي المبدع عبد الوهاب الدكالي، من ألحانه، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *