الرئيسية / إضاءات / جورج هيلد يكتب قصيدة عن «داعش».. وآخرون يعلقون على الأخبار

جورج هيلد يكتب قصيدة عن «داعش».. وآخرون يعلقون على الأخبار


*محمد علي صالح

مع وجود مواقع على الإنترنت لعدد من الجمعيات والاتحادات والكليات الشعرية في الولايات المتحدة، ظهرت عادة جديدة، هي التعليق على الأخبار اليومية. يقدم شاعر خبرا في صورة قصيدة. ويقدم آخر تعليقا في صورة قصيدة. ويقدم ثالث تأملات شعرية في أخبار الناس، وطبائعهم، ومحاسنهم، ومساوئهم.

وحسب «أميركان بويتري ريفيو» (دورية الشعر الأميركي) التي تصدر في فلادلفيا (ولاية بنسلفانيا)، فالخبر الشعري ليس جديدا. ذلك لأن أشهر شاعر خبري في التاريخ كان الإغريقي هوميروس، الذي قدّم في «الإلياذة»، تفاصيل دقيقة عن حرب طروادة، ربما لا يقدر عليها صحافيو اليوم، ناهيك عن اللغة الرصينة والخيال الخصب.
في عام 1947، ألف الشاعر الأميركي ويليام ويليامز، قصيدة قال فيها: «صعب.. صعب. أن يأتي خبر من قصيدة. لكن يموت الرجال كل يوم في حوادث مأساوية. ولا يعرفون أن أخبار موتهم يمكن أن تكون قصائد».
وفي عام 1953، كتب الشاعر توني هوغلاند: «كيف يمر شاعر بأرجوحة أطفال محطمة، ولا يرى فيها طفولة زائلة؟ كيف يمر شاعر بحوض سباحة فارغ، ولا يرى فيه متع ماضٍ ولى؟ كيف يرى شاعر ذبابة تطير داخل غرفته في فندق، ولا يرى فيها استهزاء بقدرته على قرض الشعر؟».
يريد هوغلاند أن يقول إن الشاعر يمكن أن يكتب شعرا عن أي شيء في حياته، وليس بالضرورة خبرا سياسيا. يمكن أن يكون ظاهرة اجتماعية، أو كارثة طبيعية، أو مأساة شخصية.
لهذا، تتنوع القصائد الإخبارية اليومية بين سياسة، وعلوم، وتكنولوجيا، واقتصاد، وثقافة، ونساء ورجال، وجنس، ولهو، وطرب. لكن، يبدو أن أغلبها تأملات، ينظر فيها الشاعر إلى «الصورة الكبيرة»، مما يجعل نظرته أكثر شمولا، وأعمق تفكيرا، وتحافظ طبعا، على الوزن الشعري.
في الأسبوع الماضي، ألف الشاعر جورج هيلد، قصيدة عن «داعش»، عوانها: «كونتكست» (الصورة الكبيرة)، كتب فيها: «يرتفع مد التاريخ وينحسر. ويأتي البرابرة ويذهبون. (الدولة الإسلامية) هي محطمة التماثيل الجديدة. سبقها محطمون، وحارقون، ومدمرون، في سلسلة طويلة من الثوار المتطرفين. هل نسيتم من حرق مكتبة الإسكندرية؟ هل نسيتم أن الذي أمر بحرقها كان بابا الأقباط؟ تذكروا عبر التاريخ، رحب ناس بالبرابرة. وهلع منهم أناس. كل التاريخ هو كتب تحرق، وكتب تؤلف».
وفي الأسبوع الماضي، ألف ويليام كولين قصيدة عن لينارد نيموي، بطل سلسلة أفلام «ستار وورز» (حروب النجم)، الذي اشتهر بشخصية «كابتن سبوك»، وتوفي الأسبوع الماضي.
كتب الشاعر: «يوم توفي سبوك، ظن ناس أن عالمنا صار أفضل. ظنوا أن صوتا من أصوات التعقل قد صمت. يوم توفى سبوك، فرح ناس مهرجون في عالمنا. لكن، تأمل ناس العوالم الأخرى. في العوالم الأبدية، لن يطول الانتظار. سيأتي من عالمنا من يشاركهم».
وفي الشهر الماضي، نشرت صحيفة «نيويورك تايمز» قصيدة الفلسطينية نداء بدوان، واسمها: «كل شيء في غرفتي جميل. لكن، في غرفتي. وليس في غزة».
كتبت بدوان: «قولوا أنا راديكالية، لأنكم تسيطرون على العالم. قولوا أنا فنانة، لأنكم معجبون بجمال غرفتي.. قولوا أنا تقليدية، لأني أتحدث عن الزنانة (درون إسرائيلية)».
بالإضافة إلى قصائد الأحداث الجارية في دورية «أميركان بويتري ريفيو»، تنشر دورية أكاديمية الشعر الأميركية (إيه إيه بي)، قصائد خبرية من الماضي. شعار هذه الدورية هو: «ليس الشعر فقط تسجيل خواطرنا الداخلية والخارجية. يستخدم الشعر الكلمات لخلق أبعاد، وتوقعات، وإمكانيات جديدة».
قبل سنوات، ألف الشاعر مايكل بروشاسكا قصيدة «عن الحرب». وفيها: «الهزيمة. يسيل الدم من جرح الجندي (في العراق)، مثلما تسيل القاذورات من مرحاض منزل سياسي (في واشنطن)».
وفي ذلك الوقت، ألفت الشاعرة فورتسيا فيسيلاج قصيدة «دارفور»، عن الحرب بين حكومة السودان وثوار ولاية دارفور في غرب البلاد. وفيها: «ألوان وجوههم. الدموع التي تنزل من أعينهم. الكتابات والرسوم على الجدران. والآباء والأمهات على حافة الموت». في عام 2008، عندما ترشح السيناتور أوباما لرئاسة الجمهورية، ألف الشاعر راندي جونسون قصيدة «أوباما». وفيها: «سيناتور ورب عائلة. ولد في هاواي. عنده زوجة وطفلتان. عندما نتحدث عن آرائه في القضايا الإنسانية، فإنه يعرف ما يقول».
وألفت الشاعرة آشلي نلسون قصيدة «السيدة الأولى ميشيل». وفيها: «إنها أم. إنها زوجة. إنها مثقفة. عندها ما يسعد زوجها. إنها حقيبة ملأى بكل شيء جميل».
وألفت الشاعرة برندا يونغ قصيدة «أميركا الجميلة»، على وزن قصيدة تاريخية بالعنوان نفسه، هي جزء من الأناشيد الوطنية الأميركية. وفيها: «أميركا الجميلة. هل نقول أميركا الجميلة؟ نحن سببنا لأنفسنا الاحتقار بهذه الحروب. نحن سببنا للآخرين الكراهية. كيف نكون أميركا الجميلة؟».
وعن السياسيين الأميركيين، ألف فيجاي فيشاي قصيدة «صورة السياسي». وفيها: «الطائر المدمر. الذي يدمر الغصن الذي يقف عليه».
_______
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

ميريت لم تنطفئ.. السُلطة أيضًا تعرف

*هشام أصلان 1 قبل عام وأشهر، أغلقت دار ميريت للنشر مقرّها الشهير في 6 ب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *