الرئيسية / نصوص / عن اليمامة و العين والزعتر والأسئلة !!

عن اليمامة و العين والزعتر والأسئلة !!


*ماجد شاهين

( ثقافات )

لا ينفع ُ أن نقتحم فضاءات الأشياء بالأسئلة ، في الأحيان كلّها ! 
و قد لا نجد مذاقا ً للسؤال أو رائحة حين لا يكون في أوانه أو مطرحه .. و قد نودي بفكرة طيّبة حينما نخنقها في سؤال أو نحاصرها بــ ِ عيون متفحّصة .
___
كنت ، في غير مرّة ، و بــ ِ نيّة الطامح إلى استزادة و شوق و الطامع في أن أصوغ جملة ً مبهجة عن أسئلة عديدة ، طرحت غير سؤال عن حال تتلازم فيها أشياء و مفردات ، شيئان فأكثر أو مفردتان ثنتان فأكثر ، ولا تتشكّل الحال في أوجها و بهجتها في غياب مفردة أو في نقص شيء .
.. و كنت ُ ، و في ساعة عند طلوع شمس أحد الأيّام ، ونشرت صورة دالّة إلى الأمر قبل سنتين ، بعد نهوض واستيقاظ الشمس من نومها و تحرّرها من حرير الليل ، جلست ُ إلى طاولة عتيقة تحمل فوقها أدواتي الصغيرة و عبوات دواء لزوم استخدامي وتناوليّ اليوميّ و أوراق و سواها ، و أخذت أتناول ما أشتهي دائماً ً ، خبزا ً ساخناً أغمّس لقمه في زيت الزيتون و أنقلها إلى صحن الزعتر ثمّ ، كما يفعل كلّ الناس ، أدسّها في فمي ، وهكذا إلى أن ألتهم حصّتي المُشتهاة .
حينها ، نهض سؤال ٌ مدهش ٌ و تحرّك في ذهني و خرج على شكل صوت وكلام وكتابة : لماذا يؤكل ُ الزعتر بالزيت ؟ أما ينفع أن يُتَناوَل الزعتر بالماء أو باللبن أو بسائل آخر غير الزيت ؟ 
كان السؤال ساذَجا ً ، لكنه حمل قيمة ً لها علاقة بالأحوال المتلازمة والأشياء المتلازمة ، والتي لا تنفع عنها ومعها كثير الأسئلة .
.. لا ينفع أن نفسّر علاقة الزيت بالزعتر ، فالذي ندريه أن الذوق الآدميّ والذائقة استطابا طعم الزعتر بالزيت منذ زمن ٍ بعيد و تدرّب المرء على ذلك و بخاصّة لأن ّ الزيت ( دمع الزيتون و خلاصة وجدانه و روحه ) و الزعتر مادتان / نباتان ينتميان إلى الأرض و يصعدان من تربتها .
___
تماما ً ، لا ينفع أن نبحث عن إجابة عن مثل هكذا سؤال ، وربّما لا ينفع أن نطرح السؤال من أساسه ، فكيف يخطر في البال أن نعكّر صفو المذاق ونسأل عن أسراره ؟
تماما ً ، مثلما لا ينفع أن نسأل عصفوراً : لماذا يزقزق على هذا الغصن ويترك ذاك ؟
تماما ً ، مثلما لا ينفع أن نسأل عينا ً :لماذا تُدهش ُ ممّا تراه هنا ولا تُدهَشُ عند الذي تراه هناك ؟
تماما ً ، مثلما لا ينفع أن نسأل العاشق : لماذا رقّ قلبه عند التفاتة هنا و لم يحدث الامر في مكان آخر أو التفاتة أخرى ؟ 
تماما ً ، مثلما لا ينفع أن نسأل : لماذا تخرج ” الدندنة ” بصوت المشوق ِ على حين سهو ٍ و استذكار ؟
تماما ً مثلما لا ينفع أن نسأل قرنفلة : لماذا ذبُلَت ْ حين غابت رائحة الجار ؟
تماما ً مثلما لا ينفع أن نسأل دمعة ً : لماذ سُحّت من عين ٍ مكلومة أو مشوقة ؟
تماما ً 
تماما ً 
تماما ً 
لا ينفع 
لا ينفع 
ولا ينفع ولا ينبغي أن نسأل : لماذا تخرج الأوف ونصدح بها حين نسمع غناء شجيّا ً ؟
ولا ينفع أن نحشر يمامة ً ونسألها : لماذا تحطّ هنا على نافذتي ولا تحطّ هناك .. أو لماذا تطيب لها ماء نافذة هناك ولا تُستطاب لها ماء هنا ؟
___
هكذا ، كان دائما سؤال الزيت والزعتر والخبز الساخن و النهارات الأولى واليمام و الشبابيك ، و كنّا نسأل فنتعثر بنا ونتعثّر بالسؤال ، فيغيب اليمام .
___
لا ينفع أن نسأل العين عن حزنها ، مثلما لا ينفع أن نسأل الوجنة َ عن تورّدها !!

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *