الرئيسية / قراءات / «يوميات غوانتانامو» جحيم يفوق كتابات أورويل وكافكا

«يوميات غوانتانامو» جحيم يفوق كتابات أورويل وكافكا


أثار المعتقل في سجن غوانتانامو محمدو ولد صلاحي ضجة عالمية عقب صدور كتابه «يوميات غوانتانامو» باللغة الإنجليزية بعد معركة قضائية استمرت 7 سنوات.

صلاحي لا يزال محتجزا في غوانتانامو رغم براءته وصدور قرار الإفراج عنه عام 2010. والكتاب الذي سطره عام 2005، وتم نشره بصعوبة بالغة هو الأول من نوعه لسجين يقبع خلف القضبان في هذا السجن الذي مورست فيه أبشع وأقسى أنواع التعذيب، بحسب ما يذكر ولد صلاحي نفسه، في كتابه، متحدثا عن مشاهد مروعة تقشعر لها الأبدان.
يروي السجين الموريتاني يوميات رحلة حول العالم من التعذيب والإهانات بدأت في بلده موريتانيا قبل أكثر من 13 عاما، مرورا بأفغانستان والأردن، قبل أن ينتهي به المطاف في معتقل غوانتانامو في أغسطس (آب) 2002.
يقول جون لو كاريه عن الكتاب الذي ترجم إلى أكثر من 20 لغة: «رؤية للجحيم تفوق كتابات أورويل وكافكا».
هذا الكتاب يصدر عن «دار الساقي» قريبا مترجما إلى العربية.
______
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

“تطور القصة القصيرة الفلسطينية باللغة الإنجليزية”.. إصدار جديد للدكتور أبو صالح والدكتور أسدي

خاص- ثقافات صدر هذا الأسبوع عن دار النشر “بيتر لانغ” في الولايات المتّحدة، وهي دار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *