الرئيسية / نصوص / إن كنتَ غير قادرٍ على الكذب

إن كنتَ غير قادرٍ على الكذب


*خافيير بوسيلنجو

تناسخ

من عادة إحدى جداتي 
شربَ نخب 
الليلة الأخيرة لقرنين مختلفين:
ولدتْ في القرن التاسع عشر، ووصلتْ
تقريباً إلى العام 2000 كما رغبتْ
رأتْ كل شيء خلال سنواتها المائة تقريباً،
الحبَّ والحربَ، أطفالها والموتَ، 
غيابَ زوجها، الثروةَ والجوع.
وشأن بنيلوبي التي لا تكلُّ، نسجتْ لحفيداتها أغطية أسرّةٍ كبيرة
وجواربَ قصيرة، وشالاتٍ، 
وتركت لنا كميراثٍ، سماعةَ أذن عتيقة
عرفنا، في ما بعد، أنها لم تعمل أبداً.
***
الجدة الأخرى، والدة أمّي،
كانت بداية ذريةً من نساءٍ هرقلياتٍ
متواصلة حتى اليوم في بناتها وحفيداتها، 
نساءٍ قويات ترتدي وجوههن 
مسحةً من نبلٍ وكبرياء، يحملن على ظهورهن
الذكرى المشتركة للكثير من الموتى.
ولدتْ في القرن العشرين، وشاهدت بلا بهجة، 
كيف بدأ ما يخصنا بعيداً جداً
أوراقُ اللعب التي جعلت أعمارهن المتقدمة سعيدة
لا نصيبَ لها ملائماً في أوراق اللعب المتأخرة.
***
لا زال العثورُ عليهن سهلاً
في المدن التي تمنحهن ملجأً
حيث يقاسمن صديقاتهن فنجان قهوة، 
يملين وصفاتٍ، ويقمن بخياطةِ حاشية ثوب.
***
لا يتشابهن، أسماؤهن مختلفة،
وترملن في أعمارٍ مختلفة
***
ومع ذلك، إذا نظرتَ إليهن بعنايةٍ
سترى أنهن لا يهرمن، لا يمتن،
يتناسخن فقط.
***
إنهن نساءٌ أزليات.
أرق
لأننا الآن لا ننامُ كما اعتدنا
وفي الصمتِ المظلمِ يحدّقُ أحدُنا في الآخر
مثل شبحين ليليين يستثيران أرقنا
لأننا هرمنا الآن بمرور السنوات
من دون أن تقدّم لنا السنواتُ عِبرة في المقابل
لأننا أصبحنا الآن أقوى بمرور السنوات
حيث بالكاد لدينا أي حاجة للدفاع عن أنفسنا
***
أعرفُ أنني بجواركِ سأمتلكُ نوراً جديداً،
نوراً غامضاً، بالغَ الصفاءِ والنقاء،
نوراً لا يُرى إلا في ما يكشف عنه.
رماد
هنالك نورٌ في نهايةِ الرواقْ
أغنيةٌ في العمقِ من أذني
كلمةٌ في العمقِ من فمي
صورةٌ في العمقِ من ذاكرتي
***
هنالك طبقٌ في المطبخِ أيضاً
كتابٌ غير مفتوحٍ على المائدة
معروفةٌ نهايته
قبلةٌ في الهواء
تخشى أن ترتطم بالأرض وتتهشم
ختمٌ مرتعشٌ
تواجهه حروفٌ غير مكتوبة
عبارات، “دعني أقل لكَ” و”نم بجانبي”
و”لن أجيء للغداء، لدي الكثير لأعمله”
و”لا تعد إن غادرتَ” و”لا تتركني أبداً”
***
من الذي تسبّبَ بالنار التي خلّفت كل هذا الرماد؟
إنسانٌ جديد
انسَ ما تعرفهُ 
فرّغْ ذاكرتكَ
دع عقلكَ يغدو صفحة بيضاءْ
بهذه الطريقة فقط ستكون إنساناً جديداً
إن كنتَ غير قادرٍ على الكذب
ستشعر، على رقبتكَ من الخلفِ،
بأنفاسِ ارتباكٍ،
بشحوب أولئك الذين 
يفاجئهم خصومهم،
وسترى خوفاً منعكساً 
في عيونهم مثل لهبٍ
يطعم النارَ التي أضرمها 
شيئاً فشيئاً
حتى البحرُ يحرق الذكريات
ويجد الماءُ طريق العودة دائماً
العلاماتِ الخاطفة لحياة ماضية.
***
لا تحملْ حقائبَ سفر
هي ليست أمتعة، هي مجرد ثقلٍ ميت.
نورٌ على نور
من يطفئ النورَ 
لا يسعى دائماً إلى النوم
أحياناً، في العتمة، 
تعتاد عيناهُ رؤية
ما لا تستطيع رؤيته في النهار:
طفلاً يركضُ 
وراء كرة مراوغة دائماً
مراهقاً مع كتابٍ بين يديه
وراء نظارته 
حبٌّ لا يجد انعكاساتٍ
كلاهما يحميه ظلُّ شاعر:
ألبيرتي، خوان رامون، ماتشادو، فيدريكو؛
ثم أنخل جونسالس، ماتشادو، خاييم خلـ ..
كلهم يخبره كيف 
أنهم اكتشفوا الأسباب
بينما يسأل أحدهم
“كيف لنا أن نعرف متى”
***
يشربُ الشابُ، رشفةً بعد رشفة،
قهوة الوقتِ ويصبح رجلاً
ليكون أباً كاملاً
منارة ملتبسة
تحت رحمة الساعات كما هو الحال دائماً:
قلة منهم أفرادٌ هادئون
البقية تطارد الأمر نفسه كما يفعل
ذلك الصبي الذي لم يستطع اللعب بالكرة أبداً
***
ذلك الذي يضيء النور الآن ليس هو الرجل نفسه.
رفض
إذا هربت الأزهارُ من الحدائق
وانسكبت الدموعُ في العين
إذا تساقط المطرُ باتجاهِ الغيوم
إذا نمت الشجرةُ في باطنِ الأرض
ودفعت بجذورها في الفضاء
إذا أشرقت الشمسُ على أرقكَ
ودفّأ القمرُ النهار
***
إذا تقدّمتَ نحو الماضي
فأنتَ لستَ عائداً نحو البداية
فن الشعر
يمكن أن يكون السطرُ الأولُ رائعاً
والأخير مذهلاً
بين الأول والأخير يجب أن تكون أنتَ
***
لا صمتَ.. أبداً
فن الشعر 2
لأنني بالكاد أتذكّرُ 
الحياةَ التي لم أعشها
ها أنا أتركها مكتوبةً
في بضعةِ سطورْ
ذهب
نبحثُ في غير المعقولِ
عن بداهةِ الحقيقة
ونخطئ 
في سعي كارثيّ وراءَ المحال
دعونا نبحث عن الحقيقة
تلك المختبئة في الرمال
واثقين من العثور عليها 
وراءَ المظاهرِ
التي يفصلها النورُ
– شبكة النزوات –
ويحفظها لنا
ليكن هناك نور
أُضيءُ نهاراً جديداً 
تحسباً لحالة أن يريد العالم الترحيب بي 
ولدى فتح النوافذ، أعدُّ المسرات التي 
تركها الليلُ على الزجاج:
فأجد عدداً مما توقعتُ أن أجد، من التي 
هي دائماً هناك،
تلك التي لا تريد العودة ربما، تلك التي لدى المغادرة
طبعتْ آثار وداع
لا يمكن محوها،
بينما تركت آخريات
ضباب أنفاسهن الخفيف
كما كنا نفعل لاعبين ونحن أطفال في الشتاء
***
الذكرياتُ والحاضرُ يتناسجان معاً 
تلك التي هي نورٌ
وذاك الذي هو ظلٌّ لا يخفّف الألم
***
تحت شمس آب هذه
لا أريد سوى ملجأ الذين يحمونني
ليس غصنَ الشجرة الذي سيحترق تحت برقِ
القيل والقال أو الحسد، 
ليس الخشخشة المنوِّمة
للذين هم حيّاتٌ تحت جلودهم البشرية
ليس القبلات الرقيقة
للذين لايعرفون أبداً 
كيف يميّزون بين الصيف والسمّ (1)
***
عليكَ أن تقرّر من أنتَ
قرّرْ إن كنتُ أستحقُ 
اكتشاف اسمكَ ذات صباحٍ
في القائمة التي يتركها الليلُ على حافة النافذة
_______
(1) في اللغة الإسبانية يوجد جناسٌ لفظي جزئي بين كلمة الصيف Verano وكلمة السم Veneno
______
*العربي الجديد

شاهد أيضاً

سَهْلٌ أن تَدَّعي البُطولَةَ

خاص- ثقافات *طلال حمّاد رجُلٌ يَجْلِسُ في المُؤخِّرة وفي المُقَدِّمَة لا أحَدْ فَقَطْ.. باقَةُ وَرْدٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *