الرئيسية / إضاءات / جائزة نوبل والمغرب

جائزة نوبل والمغرب


*عبد الرحيم التوراني

( ثقافات )

مع إعلان نتائج جوائز نوبل لهذا العام، انتهى الجدال والترقب والرهان والتكهنات، وبدأ نقاش من نوع آخر، حول أحقية من ذهبت إليه الجائزة، خاصة في مجالي الآداب والسلام، والتساؤل عن عدم منحها لآخرين، قد يرى البعض جدارتهم وأسبقيتهم على من نال نوبل.
ويبقى الشاعر والمفكر السوري علي أحمد سعيد إسبر، المشهور باسمه المستعار أدونيس، مرشحا دائما لجائزة نوبل في الآداب، كل سنة تقترب نوبل منه كفراشة جميلة، ثم ما تلبث أن تهرب وتبتعد كذبابة، عندما تشم عطره العربي، أو يُصيب أعضاء لجنة الجائزة عمى الألوان المشع من الصراع العربي الإسرائيلي، ومن رماد الحرب المندلعة في بلد الشاعر منذ ثلاثة أعوام.
بعد فوز الروائي الفرنسي باتريك موديانو بنوبل للآداب هذا العام، لم يخف الكثيرون في الأوساط الأدبية في البلاد العربية وغيرها، بل في فرنسا نفسها، مفاجأتهم الكبيرة. وقال البعض إن موديانو كاتب متوسط ونوبل لا تناسبه. وشكك آخرون في نزاهة لجنة الترشيح واعتمادها لمنطق غرائبي يخلط الأدب بما لا يمكن خلطه به.
ويتذكر محبو الشعر العربي والشاعر الفلسطيني الكبير الراحل محمود درويش استثناءه من الجائزة، فيقولون: “إن الجائزة هي التي لم تفز بمحمود درويش”. 
أما في المغرب، فقد حلم بجائزة نوبل ذات يوم الفيلسوف والروائي والشاعر محمد عزيز الحبابي، الذي قام بحملة كبيرة من أجل دعم ترشيحه، ساعدته فيها بعض الدوائر الرسمية وغير الرسمية، لكن جائزة تلك السنة وإن حلت بالمنطقة العربية، فإنها رست بضفاف النيل بدل ضفاف سبو، وفاز بها الكاتب نجيب محفوظ. ورغم أن الشعر ديوان العرب فإن سدنة نوبل لا يعترفون بهذه الحقيقة التاريخية، وكان أول وآخر أديب عربي منحت له آداب نوبل روائيا وليس شاعرا. 
رحل عزيز الحبابي وفي نفسه شيء من نوبل. لتأتي بعده بعقود امرأة مغربية اسمها غيثة الخياط لترشح نفسها، بنفس أسلوب الفيلسوف الحبابي، الاعتماد على حملة لإقناع لجنة نوبل بأحقية ترشيحها للجائزة الكبرى. 
والدكتورة غيثة الخياط، هي طبيبة نفسية وناشطة حقوقية في مجال الدفاع عن النساء، ولها كتابات في مجالات عديدة، منها الفنون التشكيلية والسينما.. 
لم تفز غيثة بالجائزة نوبل للسلام في سنة 2008، حين اختارت اللجنة دبلوماسيا فنلنديا اسمه مارتـّي أهتيسآري نظرا لمجهوداته على مدى عقود لحل النزاعات الدولية. 
وقبل سنتين طلعت يومية “الاتحاد الاشتراكي” بعنوان عريض تبشر فيه المغاربة بأن أحد مواطنيهم قد فاز بجائزة نوبل في الفيزياء، ولما فتح القراء الصفحات الداخلية تبين لهم أن الأمر مجرد إثارة رخيصة، وأن سيرجي بنهاروش صاحب الجائزة هو مواطن فرنسي، وأن ما يربطه بالمغرب هو مولده بالدار البيضاء في اربعينيات القرن الماضي من عائلة يهودية مغربية غادرت المغرب وطفلها سيرج لا يتجاوز السبع سنوات من عمره.
ومن الأسماء المغربية التي تذكر بأحقيتها لنوبل الآداب يوجد اسم الشاعر والروائي والباحث الطاهر بنجلون، الذي فاز بعدة جوائز عالمية وتنقصه جائزة نوبل، وتبقى أعمال المغربي الطاهر بنجلون الفرنسي الجنسية أهم من كتابات الفرنسي الذي فاز بها هذا العام. 
متى تصل جائزة نوبل إلى المغرب، وبالأخص في السلام والآداب، اما في المجالات الأخرى ف”الممكن من المستحيل” على حد قول الراحل الأديب عبد الجبار السحيمي..

شاهد أيضاً

بارس-1

على خطى سارتر في مقهى دي فلور

خاص- ثقافات *إبراهيم مشارة بولفار سان جرمان أحد أشهر معالم باريس الثقافية إنه يضم سلسلة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *