الرئيسية / فنون / مارلين مونرو عاشت وراء قناع وأحدثت «ثورة» فنية

مارلين مونرو عاشت وراء قناع وأحدثت «ثورة» فنية


*أوراس زيباوي
على رغم مضي أكثر من خمسين عاماً على رحيلها، ما برحت مارلين مونرو أسطورة حية ونجمة يزداد بريقها لمعاناً. ولا يمرّ عام إلا وتصدر عن سيرتها كتب وتقام حولها معارض فنية، وفي هذا السياق يقام حالياً في صالة عرض «تالياتالا» في باريس معرض بعنوان «الماريلينيات»، أي مارلين بالجمع.
يضمّ المعرض لوحات لفنانين معروفين عالمياً، استوحوا أعمالهم من قصة حياتها التي جعلتها رمزاً للإغراء وللصناعة الهوليودية فأصبحت إحدى أيقونات القرن العشرين. يتصدّر هؤلاء الفنانين، الفنان الأميركي الراحل أندي وارهول الذي كان مفتوناً بمارلين مونرو وخصص لها سلسلة من لوحاته أنجزها بعد وفاتها بين عامي 1963 و1967. وأندي وارهول، كما هو معروف، من رواد فن الـ «بوب آرت»، وهي حركة فنية برزت في نهاية الخمسينات كرد فعل على تيار التجريد التعبيري الذي سيطر على الفن الأميركي بعد الحرب العالمية الثانية. وما يميز أعمال أندي وارهول هو الالتفات إلى عالم الإعلانات والصحافة والصور المتحركة والمصنوعات الاستهلاكية، وهو نفسه كان يعمل في مجال الإعلانات قبل أن يوظّف هذا المجال في نتاجه الفني…
أما الأعمال التي كرسها لمارلين مونرو، فأراد من خلالها أن يتناول فن البورتريه من خلال رؤية جديدة. ولم يعد لفن رسم الوجوه الهالة التي عهدناها في العصور السابقة حين كان أداة فريدة لسبر النفس البشرية والتعبير عن خصوصياتها، بل أصبح مرادفاً لمادة استهلاكية بالإمكان استعمالها ثمّ التخلص منها. صور بورتريهات مارلين مونرو التي أنجزها أندي وارهول تأتي خالية من التعابير والتركيز على ملامح الوجه الأساسية للذهاب أبعد منها، وهي تتكرر بصورة نمطيّة تعيد إنتاج الملامح نفسها دائماً ولكن بألوان مختلفة، وهي في غالب الأحيان ألوان حادة تعلن موت الوجه وموت الفنانة أيضاً.
رسمَ وارهول مارلين مونرو مثلما رسمَ قنينة «الكوكاكولا» أو قنينة «بيرييه» أو وجه ماو تسي تونغ. الوجوه هنا مجرّدة من بعدها الإنساني، مدفوعة نحو اتجاه آخر يحيلها إلى سلعة، سلعة تستهوي الجماهير فيقبلون عليها بنهم. في هذا السياق، تصبح مارلين مادّة استهلاكية ورهينة النسق الاستهلاكي الذي جذبها نحوه، واستعملها إلى أقصى حد في حين كانت تظنّ أنها هي التي تستعمله.
من أندي وارهول إلى الفنان الإنكليزي راسيل يونغ المولود عام 1959 والذي يهجس بموضوع الحلم الأميركي وكيف يمكن أن يصبح مرادفاً للجريمة والإدمان والموت. وهو يرى مارلين مونرو ضمن هذا الإطار، فهي كانت واحدة من أكبر نجوم عصرها واستحوذت على قلوب الملايين، غير أنّ ذلك لم يؤمّن لها السعادة وراحة البال، فكان مجدها قناعاً يخفي أحزاناً كثيرة ووحدة قاتلة دفعت بالممثلة إلى الانتحار. ذاك الانتحار لا يزال حتى اليوم مثاراً للجدل ولأسئلة لم تجد أجوبة عنها. أما سلسلة اللوحات التي رسمها الفنان راسيل يونغ عن مارلين مونرو عام 2010، فتحمل اسم «أشياء جميلة قذرة» وهي تصوّرها باكية، وقد اعتمد فيها الفنان على تقنية شبيهة بتلك التي اعتمدها أندي وارهول، من حيث العمل على تكرار الوجه ولكن بألوان مختلفة.
ودائماً في إطار مدرسة الـ «بوب آرت»، تطالعنا مارلين مونرو أيضاً في لوحة أنجزها الفنان الأميركي روبرت إنديانا عام 1967 وجاءت بعنوان «تحولات نورما جين»، ونورما جين هو الاسم الحقيقي لمارلين مونرو قبل دخولها عالم التمثيل. أما روبرت إنديانا، فهو من أشهر فناني الـ «بوب آرت» في الولايات المتحدة، وقد اعتمد على صور الأرقام والكلمات والإشارات. وتظهر مارلين مونرو في لوحته على خلفية برتقالية محاطة بأحرف ملوّنة تورد اسمها الحقيقي واسمها المستعار معاً.
مبدع أميركي آخر يحضر في المعرض وهو المخرج والمصور والكاتب لورنس شيلير الذي خصص كتاباً مصوراً لمارلين مونرو بعنوان «مارلين وأنا». وهذا الكتاب هو محصّلة لقاء جرى بينه وبين مارلين عام 1962، وكان حينذاك في الخامسة والعشرين من عمره ويعمل لحساب مجلة «باري ماتش» الفرنسية. يحتوي الكتاب على الصور التي التقطها المصوّر لمارلين قبل أشهر قليلة من وفاتها. وهذه الصور التي ظهرت فيها الفنانة الأميركية عارية في المسبح حققت له شهرة على المستوى العالمي. في تلك الفترة، كانت مارلين تعاني اكتئاباً عميقاً و أزمة نفسية حادّة، وكانت عوارض المرض قد بدأت تظهر عليها، بخاصة بعد فشل زواجها من الكاتب أرثور ميلر ودخولها مرحلة اليأس والوحدة القاتلة على الرغم من استمرارها في تمثيل دور المرأة المثيرة والمحرضة على الفرح وارتباطها بعلاقات عاطفية عابرة كما حدث مع الممثل الفرنسي إيف مونتان، الذي التقاها في الولايات المتحدة أثناء تمثيله إلى جانبها فيلم «الملياردير».
إذا كانت مدرسة الـ «بوب آرت» الفنية نظرت إلى مارلين مونرو، كما بدا في المعرض، كوجه من وجوه المجتمع الاستهلاكي الجديد، والتناقضات التي يعيشها هذا المجتمع، فإنّ مارلين تمثّل حالة فنية خاصة، وذلك من خلال تحولها إلى رمز للإثارة في العالم أجمع، في حين أنّها كانت تتعذّب وتقترب شيئاً فشيئاً من نهايتها المأسوية التي ظلّت لغزاً.
________
*الحياة

شاهد أيضاً

عروة الأحمد مخرجاً في كان، وممثلاً في هوليوود

خاص- ثقافات *منى الزيدي لم يكد الفنان السوري “عروة الأحمد” يعلن عن انتهاء تصوير فيلمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *