حَدس


*ونيس المنتصر
( ثقافات )
لن أغمض عيني
حتى تغلقُ الحدائق أبوابها
وتغادرُ الثعابين
اقلع الستار
فقد فضحَك الشعاعُ
الذي يمرُ على نافذتك
في كل صباح
فالأماكن لا تنسى من زارها
كيف لا اكن قلقاً
ولي في كل مكان حكاية الم
ليس سهلاً ابتلاع الثلجَ
والرئة مصابة بالالتهابات
نحن الذي نشعر بالبرد دائماً
لا نأبهُ الرياح
الغياب
ليس اصعب من حضور الموت
كما تخضعُ الارض لنظرية الجاذبية
يجذبني هواء
وهم يخطف ملامحي
او حتى لمجرد غيمة
اتحرك
كان لابد أن أبقى متشبثاً بأرض جرداء
حيث لا أرى شيء احلم بالقربِ منهُ
لولا أنني أغار من خفايا الألوان
كان وضعوني بمنضدة أوهامهم
وأشعلوني بشموع فرحهم
لكنني ألان دون تردد
سأقْبَلُ الليل أن يكون ثوباً لي
البسه وأنام

___________
شاعر وكاتب من اليمن

شاهد أيضاً

“ريف” العائدة

خاص-ثقافات *ميمون حرش أمسكت “ريف “بالمقود بثقة، أدلقت رأسها من سيارتها، وقد ارتسمت على محياها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *