الرئيسية / مقالات / تجربة الحبّ: التاريخ الذي لم يكتبه العرب

تجربة الحبّ: التاريخ الذي لم يكتبه العرب


منصف الوهايبي*



يمتلك العرب تراثا غراميّا، على غاية من التّنوّع والثّراء؛ يكاد يناظر في تشكلّه التّنوّع والثّراء اللّذين أسهما في بناء الحضارة نفسها. ومع ذلك لا أحد من كتّابنا ومفكّرينا سعى إلى كتابة تاريخ هذه التجربة، وإن حاول بعضهم بيان منزلة النصّ الغرامي العربي، من الخطاب الغرامي الكوني.
ونحن لا نقصد بهذا أن يتمّ النّظر في قصص الحبّ عند العرب بغرض تخصيصهم بظاهرة الحبّ دون غيرهم من الأمم؛ فذاك سوء التدبّر عينه لمثل هذه القصص أو لكلّ مقاربة نظريّة تتناولها. ومثل هذا التّخصيص لا يعدو أن يكون غير ادّعاء نرجسيّ يحتكر تجربة إنسانيّة كونيّة مشرعة، لم يكن السّبق فيها للعرب، ولن يكونوا فيها حلقة الاختتام. وإنّما هم يتبوّؤون فيها منزلة لا يفضلون بها منازل غيرهم من الأمم، ولا هم في ذلك أدنى منهم. على أنّ هذا لا يبخسهم في الوقت نفسه حقّ التفرّد ببعض الميزات التي تجعل رؤيتهم للحبّ موسومة بخصائص حضارتهم ومطبوعة بطبائع بيئتهم. ولا نخال باحثا يتجشّم هذا العبء، وهو يتدبّر أمر هذه التجربة العظيمة؛ بالتّخيّر والتّعليق، يقوم بذلك تحت وطأة هذه العقدة. 
إنّ الهدف من كتابة هذا التاريخ هو ترسّم ملامح هذه التّجربة من خلال الاستئناس بما تحفل به كتب الأخبار والسّير من قصص عن تجارب في الحبّ شطّت فيها حرقة الهوى بأصحابها وطوّح بهم العشق في أقاصي الرّغبة أو الشّوق وشفّ فيها الوجد عن قلوب تتقطّع نياطها.
وربّما ذهب في الظنّ أنّ مثل هذه المعالجة التاريخيّة ـ لو تمّت ـ قد ترشحُ بنفس رومنطيقيّ، أو بأبعاد وجدانيّة تتمثّل معاناة الحبّ وخلجات النّفس. غير أنّ مثل هذا التّناول إذا ما رام التّقصّي عن ماهية الحبّ في علاقتها بالأدب خاصّة والفنّ عامّة ـ سواء أظفر بها أم لم يظفر ـ وهو يترسّم أبعادها ويتأوّل مضامينها؛ قد لا يعدو أكثر من تناول جافّ خلو من طراوة التّجربة العاطفيّة؛ حتّى ليبدو غريبا عن تجربة الحبّ نفسها.
لا يفوتنا في هذا المضمار أن نأتي ببرهان على ما نقول يتمثّل في جماليّات هيغل وهي تتقصّى عن العلاقة بين الحبّ والفنّ في أكثر من موقع من فصولها أو يتمثّل في ما يكتبه جيل دولوزعن الرّغبة في أوديب المضادّ أو حتّى لدى أفلاطون في المأدبة.
وإنّ هذا ليغري بعقد دراسة، تتولّى رصد التّحوّلات التي تطرأ على التّجربة الغراميّة، في انتقالها من مستوى المعيش الحيّ إلى مستوى الكتابة الفنّيّة التي تتمثّل هذا المعيش العاطفيّ شعرا أو نثرا، بل إلى مستوى التمثّل الجماليّ في مختلف توجّهاته لتجربة الحبّ بما في ذلك التّمثّل الموسيقيّ والتّمثّل التّشكيليّ والتّمثّل السّينمائيّ فإلى مستوى التّأصيل النّظريّ سواء لتجربة الحبّ نفسها مباشرة أو لكيفيّة استحضارها في فنّ في من الفنون إن علميّا أو فلسفيّا. بل إنّ هذا ليغري بمحاولة رصد الإسهام الإنشائيّ لتجربة الحبّ في أنشطة معرفيّة مختلفة سواء أكانت من جهة التّعبير الفنّيّ أو من جهة القول النّظريّ؛ إذ ليس الحبّ مجرّد موضوع من موضوعات المعرفة أو غرضا من أغراض الأدب الفنّ وإنّما هو آليّة من آليّات الكتابة الإبداعيّة أو النّظريّة تشهد بذلك نصوص ومدوّنات كثيرة تنتسب إلى تاريخ الأدب وإلى تاريخ الفلسفة.
صحيح أنّنا لا نروم في هذه المناسبة استدعاء مختلف دلالات مقولة الحبّ ومختلف مستويات تدبّرها جماليّا أو معرفيّا ولذلك فإنّنا نشير إلى أنّ ما يعنينا أساسا إنّما هو الوقوف على البعد الغراميّ لهذه المقولة. ولا بدّ من القول هاهنا إنّ الكتابة في الحبّ تنطوي على قَدْرٍ هائل من اللَّبْسِ هو عينه القدر الذي تنطوي عليه القراءة في الحبّ. وهذا حديث آخر.

* شاعر وأكاديمي من تونس
( القدس العربي )

شاهد أيضاً

مدن أم عناقيد قرى!

*خيري منصور ما كتب عن مفهوم الملدنية ونشوئها في الغرب يندر أن نجد ما يماثله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *