الرئيسية / نصوص / (صلاة ..وَسِربُ وصايا.. 2 )

(صلاة ..وَسِربُ وصايا.. 2 )


*سميحة المصري التميمي

( ثقافات )

من وَحيِ ليلةٍ ” ليلة ” …قُربَ التَنّور 
سَأرفَعُ قَلْبـــــــــــــــي ..
وَسَأتحَدّثُ بِالسِــــر العَظيـــــم 
سأقولُ : أُحُبـــــكَ فلا تَدَعِ التَنّورَ ..يَفــور..
فـــ … أرجوكَ البقاءَ ساعةً أُخرى في حضرةِ الروحِ ..والتجلّي …..
…حيثُ ليسَ إلّا صورتكَ البهيّةُ تبعثُ في النفسِ ألوانَ الدَهشه وفي القلبِ مَشاتلَ النورِ والأُنسِ والفرَح …تتَداعى الكلماتُ يا سيّدَ الحاضِرينَ..تشتعلُ دونَ أنْ تَحترق ، تملأُ الكونَ ضجيجاَ وهي الصمّاء..لمّا صَحّت النيّة فيها صحَّ العزم .فغدَت وحدها ممتلئةً بأسرارٍ كأنَ النجومَ بَثْتها في غفلةِ الأكوان على أرقي ، فقمتُ أكتبكَ نشيداً قَمَرياً بِترتيلٍ موزونٍ شَهي يُطربُ حتى السقوط الأخير – ويُغَيّبُ حتى السقوط الأخير، في بوحيةٍ أشبه ما تكونُ بانهمارِ مطَر غَزير وثَلج غَزير في أولِ الليل لِتَسدَ مماشي البَشر ولا طريقَ غير لِمنْ تَسامى وتَناهتْ بهِ القوة والقدرة والمحبة الى مَلكوتٍ سَماوي شفّاف وشفيف ونقي وفارِغ إلّا منْ نشوةِ اللحظه / لتمتليء زوايا الفوق بألقٍ لا علاقةَ له بذكرياتٍ فائِتةٍ ، إلّا ما تصوغُة اللحظَة الحاضِرة ليُسجلَ بعدَ ذلكَ ذكرى غَريرة وغزيزة نعيشُ عليها سنينَ ولا تنضُبُ لروعتها …لا ننامُ لقد انسدّت منافذَ النوم !! حيثُ غَدَتِ الظُعونُ كلها أنيناً – فَالتَوى بي من عذبِ التفاصيل ما سَدَّ منافذَ التناسي وشعابهِ وقبيلتهِ الواهية الواهنه !
ولا نصْحو / لقد ذهلَ الصحو – فصارَ الهذيانُ لُغةَ اللحظه وصارَ أجمل من الواقعِ وأشهى لينتَصبَ دهراً من حاضرٍ ويحتفلَ القلبُ استعداداً للقاءِ رسولهِ القادم إلى مدينةٍ مسكونةٍ بالهيامِ ، بينما هوَ آتٍ من مدنِ الجنونِ والولهِ والعِطر ليملأَ القوارير – وليَزفَ الجمالَ إلى غابتهِ التي ليسَ فيها ألّا هطلاً من العِشق ….
أرجوكَ البقاءَ ساعةً أُخرى….
كي أحرقَ كتاباتكَ في موقدِ قصائِدي لعلَ تلكَ النارُ تُخلِّفُ لنا حريقاً صوفياً حيثُ تمُرُّ بحار الغيمِ تُطاردها الريحُ لِتُمطرَ مُطفئةً كلّ هذا الجنون …
أُريدكَ سَحابةً ناشِرَةً ماءَها وظِلّها – بنفسِ المقدارِ- في انكساراتي وهزائِمي السرّيةِ التي تعرفُ والعلنية التي تعرفُ !، فكُل العظماء صاروا من فوقِ الهزائِم وقوداً لِنيرانِ اللامَبدأ ، ولمّا أدركَهم الموت لم تكُنْ لهم فرصةً لتوزيعِ المَحبّات .. أو أداءِ الصَلوات ..
فَمنْ يُصلّي مَعي ..!!!..
تعالوا أيُها السمائِيينْ …
..يا وَقْدَ البـَـــــــرد
لِي صلوات لو انكتبت لَبَهَتت ولضاعَ الضجيجُ من شغفاتِها ولفقَدَتْ …. سِرّانيتها المَلأى بِالأشواقِ..فلتبقَ في الموقدِ الذي لا تنطفىءُ مَجامِرهُ ولا يَصيرُ الفحمُ فيهِ رمادا ..
دائماً تقولُ لي ظَلّي هُنا …
ودائمــــــــــــــاً بنفسِ المقدارِ منَ التَرجّي أذهبُ 
يا سيد الآمادِ والآزال ..ولسوفَ أصَلّي..
فــــــ…أرجوكَ البَقاءَ ساعةً أُخرى

شاهد أيضاً

كي لا تُجرح روحي

خاص- ثقافات *عمر ح الدريسي كيف لي أن لا أحزن وأنا الذي آثرت الهروب من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *