الرئيسية / إضاءات / «الشيخ زايد للكتاب» تفتح باب الترشح للدورة التاسعة

«الشيخ زايد للكتاب» تفتح باب الترشح للدورة التاسعة





أعلنت الأمانة العامة لجائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب، فتح باب الترشح للدورة التاسعة، بدءاً من الشهر الجاري، وحتى الأول من سبتمبر 2014. 

وفي بيان صحفي صادر عن أمانة الجائزة أمس، قال الدكتور علي بن تميم، الأمين العام للجائزة «نعلن افتتاح الدورة التاسعة، وكلنا فخر بما وصلت إليه الجائزة من سمعة وصيت على المستويين العربي والعالمي، ويحدونا الأمل أن تكون هذه الدورة ماضية في تحقيق الأهداف التي نشأت عليها الجائزة قبل تسع سنوات». 

وسيبدأ مكتب الجائزة الإداري استقبال الأعمال المرشحة، بدءاً من تاريخه حتى بداية سبتمبر القادم في فروع الجائزة التسعة، وهي التنمية، وبناء الدولة والآداب، والمؤلف الشاب، والفنون والدراسات النقدية، وأدب الطفل، والترجمة، والتقنية، والنشر، والثقافة العربية في اللغات الأخرى، حيث يتم التقدم للفروع الثمانية الأولى من قبل الكاتب، أوالمؤلف، أو المترجم شخصياً، أما جائزة شخصية العام الثقافية، فيتم ترشيحها، من خلال المؤسسات الأكاديمية والبحثية والثقافية أو الاتحادات الأدبية والجامعات، أو ثلاث من الشخصيات ذات المكانة الأدبية والفكرية والثقافية. 
وحول معايير الترشيح لجائزة الشيخ زايد للكتاب، أوضح سعيد حمدان مدير الجائزة أنّ على الراغبين في الاشتراك في الجائزة تعبئة استمارة الترشح الخاصة بأحد فروع الجائزة، من خلال الموقع الإلكتروني HYPERLINK «http://www.zayedaward.com» www.zayedaward.ae وألا يمضي على نشر الكتاب المرشح أكثر من سنتين، ومكتوب باللغة العربية – باستثناء جائزة الترجمة، حيث تمنح لمؤلفات مترجمة عن أو إلى اللغة العربية. وجائزة الثقافة العربية باللغات الأخرى. وعلى المترشح إرسال الاستمارة مع خمس نسخ من العمل المرشح للمكتب الإداري، مرفقاً بالسيرة الذاتية للمترشح، وصورة من جواز السفر، وصورة شخصية. 

وكانت الجائزة قد كرّمت خلال السنوات الثماني الماضية ما يزيد على ستين شخصية طبيعية واعتبارية، كان في مقدمتهم كل من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم الشارقة، ومؤسسة اليونسكو ومؤسسة باجو للكتاب الكورية والمستشرق الصيني تشونج جي كون، ودار نشر نهضة مصر، والدار المصرية اللبنانية ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، والمؤرخة مارينا وورنر، وغيرهم من الأسماء الثقافية والأدبية اللاّمعة. 

-الاتحاد

شاهد أيضاً

في مديح الضجيج

*محمد إسماعيل زاهر ارتبط الضجيج دائماً بالإزعاج وبالأصوات الزاعقة، ومدافع الحرب وهدير آلات المدن الصناعية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *