الرئيسية / إضاءات / أن تكون تنويريا في ‘تويتر’

أن تكون تنويريا في ‘تويتر’


* نذير الماجد

اليوم مع حالات الزيف السائدة تنعدم المسافة الضرورية للتمييز بين التهريج والتنوير، فباسم النقد الديني يتم استفراغ المقولات من قيمتها ووجاهتها النقدية لنواجه مع كل فقاعة راهنة تنويرا ضلّ طريقه، وباسم التجديد يتم العبث بالتراث أو العكس من ذلك حيث يستدعي الحفاظ على الأصالة الاجهاز على كل صيحة تجديدية، وربما أيضا باسم ما بعد الحداثة يتم التراجع والتقهقر إلى الوراء حيث ما قبل الحداثة، فمن خلال النسبية الثقافية تتم مسائلة الحداثة بصفتها جناية ضد التراث وضد الهوية، لتختلط علينا التحديدات، تصبح ما بعد الحداثة سلفية جديدة، في نفس الوقت الذي يختلط فيه التنوير بالتبشير والاستبصار.

وهكذا تتابع حلقات الزيف ومظاهر الاستعجال الفكري، في حالة مرضية ثقافية عابرة للأجيال والمذاهب والأيديولوجيات، لكنني سأركز هنا على الجيل التنويري الحديث، ذلك الجيل الأقل أيديولوجية والأكثر بهرجة في الآن نفسه، الجيل الذي يجسد ظاهرة أسماها بورديو “مفكر على السريع” أي تلك الظاهرة المتولدة عن طفرة “الميديا”، المفتعلة افتعالا، والتي لا تحتاج إلى جهد كبير لكي تبرز.. وكما لو كانت انعكاسا ثقافيا لواقع اقتصادي خلفته الطفرة الناجمة عن اكتشاف النفط، ستمثل هذه الظاهرة خيارا لشهرة عاجلة كما لو كانت ربحا سريعا بغير مخاطرة، إنه المفكر الذي لم يقرأ، والباحث الذي لم يبحث، والناقد الهش “الناعم” والانتقائي والذي له شكل حداثي وروح سلفية.
نعرف اشتراطات الحقل الثقافي، إذ لا يمكن تعميد المثقف دون تذكرة مرور، دون ضريبة عبور تمنح الاستحقاق للمثقف التنويري ليمارس مهامه، التمكن من اللغة والقواعد الداخلية للحقل، تمثل اشتراطات أولية لإضفاء الشرعية، لكن مع الجيل التنويري الجديد والمفكر الجاهز و”المطبوخ” على طريقة الفيست فود، يصبح الباب مشرعا والطريق سالكا دون اشتراطات، لتربك الوسط والمتلقي والتنوير ذاته بهشاشات وفوضى كاملة، هشاشة تشمل صانع الثقافة ومتلقيها، المفكر والجمهور، هشاشة تضرب كل شيء، المؤسسة والمثقف ولكن أيضا المتلقي الذي يفتقد الحصانة والمناعة ضد التهريجات والغش الثقافي المنتشر في كل زوايا المشهد.
ثمة ملامح عديدة تكشف هشاشة التنوير وتفضح أباطيله، أهمها خيانة الملامح الأساسية للتنوير التاريخي في عصر الأنوار “القرن الثامن عشر” حيث كان يبدو كجسارة وجرأة معرفية “تجرأ على أن تعرف” ويبدو التنويري كما لو كان ابنا نجيبا وبارا لتزاوج “المطرقة” و”المصباح”، فالتنوير فعالية نقدية تهدم المخرب لتقيم على أنقاضه “عمارتها” الحديثة، الهدم أولا ثم البناء، وهي عملية تتصف أولا وقبل كل شيء بشموليتها غير القابلة للتجزيء والانتقاء.
لا يكون النقد تنويريا إلا حين يطال “البنية” ذاتها بكل ما تقيمه من علائق وعناصر، النقد التنويري تهديد للبراديغم ذاته، أي ذلك النموذج التوجيهي الحاكم للعقلية التي يراد استئصالها، لا تلك الحالات التي ينتجها النموذج، لا يعبأ التنوير والنقد بالتفاصيل التي يستخدمها البعض في تهريجاته المحسوبة زيفا على النقد والخطاب التنويري، كالخلاف حول تفاصيل مذهبية أو فقهية أو طقوسية: من يتبع من؟ ومن يكفر من؟ ومن يشتم من؟.. التنوير، على العكس من ذلك، فعالية نقدية تستهدف البنية الذهنية ذاتها، تلك التي تفرز كل تلك التفاصيل المذهبية والفقهية والطقوسية، البنية التي تشكل المنبع والجسد التكفيري، بحيث تتحول الأسئلة من الماهية إلى الجوهر، من موضوع التكفير إلى دولاب التكفير نفسه، من تجاوزات السلطة إلى السلطة نفسها.
يدعي التنوير حيادا وموضوعية مستحيلة في الحالتين، في التنوير التاريخي كما في التنوير الهش الشائع في مشهدنا الثقافي، فالأصل في كل فعالية تنويرية هو الركون إلى اشتراطات معرفية خالصة، دون اللجوء إلى أي شكل من أشكال اللجوء إلى القوة والإكراه، يتحرك التنوير في فضائه المثالي بأدوات معرفية، بحيث يتم التدافع والحوار معرفيا دون أي ابتزاز أو استقواء، أما تنويرنا الهش فلا يخجل من استدعاء القوة حتى بشكلها الصريح ليتمكن من فرض خياراته، إنها الصورة المضحكة للمهرج المفلس والذي يستعين بالبوليس الثقافي إن لم يكن الصريح، ليربح المعركة، أو ليشطب بعملية جراحية استئصالية خصما شرسا.
يسود هذا المثقف التنويري الهش في أروقة ومناخات تويتر والفيس بوك، حيث ذلك المستنقع الموبوء بالفلاشات الفكرية الخاطفة والتي لا تقول شيئا، تويتر مكان للصراخ، للصرخة التي لا تومض إلا لكي تخبو، بيئة تعشعش فيها المساجلة وضوضاء المراهقين فكريا، تصبح القضايا الإشكالية التي أرقت مفكرين جهابذة وعلى امتداد التاريخ قابلة للحل بنقرة واحدة على الكيبورد، لا مكان للحذر والتواضع المعرفي في تويتر، لا يفعل المثقف “التوتيري” سوى مطالعة التغريدات الومضية الخاطفة والمحضرة على طريقة “الفاست فود” لكي يعيد انتاجها، تويتر مقبرة للفكر المتأمل، وبالتالي افناء لكل إمكانية للنقد والتنوير والحذر وكل شك منهجي.
هنا في تويتر تنكشف كل أعطابنا وأمراضنا وغشنا الثقافي، فللمثقف أن يقمع بكتمان شديد، ودون اللجوء إلى التحليلات العويصة والمعقدة لمشيل فوكو يبدو الخطاب المعرفي “التويتري والفيسبوكي” استراتيجية قوة بامتياز. التنوير في تويتر قوة خالصة، ففي أي وقت لك أن تشطب خصمك المزعج بنقرة واحدة، كما لك أن تختار في نفس الوقت خصمك السهل والغبي ليوفر لك البهرجة والبروز والشهرة دون ضريبة أو تكلفة.
شيء ما يراد له البروز لكي يعوض هشاشة التنوير في تويتر، ففي الميديا بشكل عام تعوض الصورة فقر اللغة والأمية الفكرية، في كل مكان في الميديا يملأ الفراغ الناجم عن القحط الفكري بصورة اشهارية مزدهية بألوانها، في تخفيف “أنثوي” لجفاف الفكر “المذكر” وبعد ممارسات الإكراه واستراتيجيات القوة يتم اللجوء هنا وفي “ضربة شاطر” بارعة لتأنيث الفكر باللجوء إلى فرجة الصورة، الصورة المؤنثة تفرض سطوتها الناعمة ومنطقها الخاص، تستثير عطفا، تولد ارتدادات واسعة وتعصف بالعقل الجمعي، وهكذا يكتمل المشهد الثقافي: تأتي الصورة لتحل محل “المقولة” ثم تؤول الثقافة إلى دعاية والتنوير إلى بهرجة .
_________
*( ميدل إيست أونلاين)

شاهد أيضاً

في مديح الضجيج

*محمد إسماعيل زاهر ارتبط الضجيج دائماً بالإزعاج وبالأصوات الزاعقة، ومدافع الحرب وهدير آلات المدن الصناعية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *