الرئيسية / فنون / الطاهر بن جلون يكشف عن موهبته رساماً

الطاهر بن جلون يكشف عن موهبته رساماً


*

اختار الروائي الطاهر بن جلّون العودة إلى مسقط رأسه في المغرب، ليُعلن هواية قديمة بدأها صغيراً، لكنّها ظلّت مخبأة إلى أن قرّر أخيراً إقامة معرض فني في «تندوف» (مراكش) بعنوان «الرسم بالكلمات» (حتى 26 أيار/ مايو). يكشف هذا المعرض جانباً تشكيلياً في شخصيته التي تميّزت في ميدان الكتابة الإبداعية بالفرنسية، روايةً وشعراً. لكنّ صاحب «ليلة القدر» يرفض أن يطرح نفسه فناناً تشكيلياً، بل إنّه لا يعتبر رسومه ولوحاته أكثر من «خربشات» رسمها بإحساسه كمحبّ وعاشق للفنّ قبل أيّ شيء آخر. وتهيمن على معظم اللوحات نزعة تشكيلية تجريدية ذات منحى غنائي يتجلى في الالوان المستوحاة من الطبيعة والأشكال التي تخفي في صميمها حركة متواصلة تدل على دينامية الحياة والحلم.

قد يُعدّ معرض «الكلمات بالرسم» بمثابة مفاجأة يقدّمها الطاهر بن جلّون إلى محبي الرسم، لكنّ المتابعين لمسيرته الطويلة يلحظون من دون شك اهتمامه بالفنّ التشكيلي الذي كتب فيه كثيراً من المقالات والكتب، وكان آخرها كتاباً بعنوان «رسالة إلى ماتيس ونصوص أخرى حول الفن» (غاليمار)، تضمن أفكار بن جلّون وتأملاته كناقد وهاوٍ لمختلف التعابير الفنية التي أثرّت في شخصه ونفسيته ككاتب. وهو يعرض فيه «رسائله» التي تكشف علاقته بلوحات هنري ماتيس، أحد كبار أساتذة المدرسة الوحشية (fauvisme)، الذي عاش في المغرب وتحديداً في طنجة بين عامي 1912 و1913. وهذا الكتاب صدر بعد مجموعة كتب ترصد تجارب فنانين تشكيليين مثل جاكوميتي وأوجين دولاكروا.
يعلّل بن جلّون دوافع الكتابة عن ماتيس بالقول إنّ هنري ماتيس له قيمة لا تقلّ عن قيمة أوجين دولاكروا مثلاً، ويُضيف من ثمّ: «الفترة التي عاشها ماتيس في المغرب شكلّت لديه رؤية خاصة عن هذا البلد الذي ظلّ مسكوناً به حتى بعد عودته إلى باريس. أحبّ طنجة التي منحته تحرّراً ومزيداً من العشق للألوان، هو الذي اكتشف اللون الأزرق المغربي، في طنجة، المدينة التي سكنته بشمسها ورمالها، والذي كان مروره بها حاسماً وأساسياً في تجربته الفنية».
ويعتبر بن جلون في مقدّمة كتابه «رسالة إلى ماتيس» أنّ هذا الكتاب يعطي الجيل الجديد فرصة التعرّف إلى حياة ماتيس وفنه من خلال تأثير المغرب عليه، وبخاصة مدينة طنجة التي أمضى فيها أشهراً منحته وجهة نظره في الحياة.
وإضافة إلى ماتيس وفنانين آخرين مثل كلاوديو برافو وإيغور ميتوراج وميمو روتيللا وبييرو غوتشيون وإيتوري كونسيليس، يخصص بن جلون عشرة نصوص ترصد تجارب تسعة رسامين مغاربة، ممن تركت أعمالهم أثراً في هوايته التشكيلية، هم: فؤاد بلامين ومحمد المليحي وفريد بلكاهية والكلاوي والحساني والقاسمي والشعيبية والغرباوي ومحمد بناني. أمّا عن اهتمامه بهؤلاء التشكيليين المغاربة فيُعيده بن جلّون إلى القيمة الفنية التي يُمثّلها، وكذلك إلى العلاقة التي جمعته ببعضهم. وهو يقول في هذا السياق: « كان محمد المليحي، الذي يتحدر من مدينة أصيلة الأطلسية، الجميلة والفاتنة، معي ضمن تجربة «أنفاس» الشعرية، إضافة إلى محمد شبعة، ثم الغرباوي، الذي التقيته مرتين، في الرباط وباريس. والتقيت القاسمي أوّل مرّة عام 1965، ومن ثم التقيته بعد عشرين عاماً في معرض له في باريس. أمّا بلكاهية فهو فنان من عيار آخر، وصاحب تجربة غنية. والمليحي ظلّ متعلقاً بموج المحيط في لوحاته، إلى درجة أنه سمّى ابنته موجة، والحساني، هو فنان عرف كيف يبتكر ألوانه الخاصة، وما برح يطوّر فنه لكي يبهرنا في شكل متواصل. والملاحظة الأخيرة أنني أجد أنّ علينا الحذر من الفنانين الواصلين، لأنّ وصولهم في كثير من الأحيان يعني أنّ لم يبق أمامهم هامش للإبداع والابتكار».
_______
*(الحياة)

شاهد أيضاً

«كفرناحوم» للبنانية نادين لبكي يحصد جائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان

*نسرين سيد أحمد لعلَّ أول سؤال يتبادر إلى الأذهان عند معرفة اسم فيلم «كفرناحوم» للمخرجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *