الرئيسية / إضاءات / “جائزة الشيخ زايد” تنظم برنامجاً ثقافياً خلال معرض أبوظبي للكتاب 2014

“جائزة الشيخ زايد” تنظم برنامجاً ثقافياً خلال معرض أبوظبي للكتاب 2014



تنظم «جائزة الشيخ زايد للكتاب» برنامجاً ثقافياً موسعاً خلال فعاليات «معرض أبوظبي الدولي للكتاب»، المقرر إقامته خلال الفترة من 30 نيسان (أبريل) الجاري حتى 5 أيار (مايو) المقبل في «مركز أبوظبي الوطني للمعارض»، وذلك لإتاحة المجال أمام زوار المعرض للتعرف على الرؤى الإبداعية والفكرية والبحثية التي أهلتهم للحصول على الجائزة التي تكرم سنوياً أعلام الفكر والثقافة والنشر والأقلام الشابة، تقديراً لدورهم في إثراء الحركة الثقافية العربية.

ويبدأ برنامج الجائزة الثقافي الجمعة 2 مايو بلقاء مع الفائز في فرع الآداب الدكتور عبدالرشيد الصادق محمودي، الذي يديره عضو الهيئة العلمية لجائزة الشيخ زايد للكتاب الدكتور خليل الشيخ، ثم لقاء السبت 3 مايو مع الفائز بفرع أدب الطفل الدكتور جودت فخر الدين، الذي يديره عضو الهيئة العلمية الدكتور محمد بنيس، يتبعه لقاء في اليوم ذاته مع الفائز في فرع المؤلف الشاب الدكتور رامي أبوشهاب، الذي يديره عضو الهيئة العلمية الدكتور مسعود ضاهر، قبل اختتام البرنامج بلقاء الإثنين 5 مايو مع الفائز في فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى الدكتور ماريو ليفيراني، الذي يديره الدكتور عزالدين عناية، وتعقد اللقاءات كافة في «منتدى الحوار» بمقر المعرض.

وقال مدير «جائزة الشيخ زايد للكتاب» سعيد حمدان الطنيجي: «أصبحت الجائزة مرآة تعكس تطور المشهد الثقافي والفكري والأدبي العربي، وتبحث علاقته بالثقافات العالمية، والترحيب بإنجازات الأقلام المبدعة التي تضيف زخماً جديداً للواقع الثقافي العربي، وتحاول إعادة قراءته وتحليله، وإعادة تشكيله في صورة قادرة على مواكبة الحركة الثقافية العالمية، والتي لا تنفصل في الوقت ذاته، عن الإرث الثقافي والحضاري العربي».

وأوضح مدير الجائزة أيضاً أن الأعمال الفائزة بـ«جائزة الشيخ زايد للكتاب» اتسمت جميعهاً بالأصالة والجدية، وعمدت إلى اكتشاف مقاربات سردية ونقدية وأدبية مبتكرة ومناهج علمية تنويرية، وهو ما سيركز البرنامج الثقافي على إبرازه، وتقديمه لزوار «معرض أبوظبي الدولي للكتاب».

– الحياة 

شاهد أيضاً

هَوَامِشٌ عَلى دَفْتَرِ الشُّجُونِ التَّعْلِيمِيَّةِ

خاص- ثقافات *الدُّكْتُورُ بَلِيغ حَمْدِي إسْمَاعِيل ثمة إشارات عن النظام كمحنى إنساني جديرة بالاهتمام والتبصير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *