الرئيسية / فنون / فيلمان المانيان لمخرج سعودي يثيران النقاش والجدل في الدمام

فيلمان المانيان لمخرج سعودي يثيران النقاش والجدل في الدمام



*

نظمت لجنة الأفلام والتصوير الفوتوغرافي بجمعية الثقافة والفنون بالدمام، أمسية سينمائية أقيمت مساء الاثنين وعرض فيها فيلمان للمخرج السعودي مجتبى سعيد، هما: (كفاحي) و(حياة) اللذان انتجا في المانيا، حيث يدرس ويقيم المخرج السعودي.

ويروي فيلم “كفاحي”، حكاية رجل ألماني من أصل تركي مسلم، ينوي الانضمام للحزب اليميني الألماني (النازي)، بينما تروي حكاية فيلم حياة قصة فتاة مسلمة تُطرد من بيتها بعد معرفة اسرتها أنها على علاقة بشاب ألماني غير مسلم.
بدأت الأمسية بافتتاحية نقدية للناقد السينمائي طارق الخواجي، أشار فيها إلى أن الفيلمين اللذين يقدمهما لنا مجتبى الليلة “رابط غواية، يدركهما السينمائي المحنك الذي يحسب خطواته جيداً، فكلاهما يحملان عنواناً قد يبدو متشابهاً في مستوى ما، كفاحي، وحياة، ومن المذهل أن تأتي هاتان التجربتان، في سياق التحدي الأول الذي واجهه مجتبى، ليقف رأساً برأس نداً للراحل الكبير هيرمان هسه وهو يهمس في أذنيه خلال كتابة فيلمه الأول لدخول معهد بدن فوتبرغ “مجتبى، تذكر في كل بداية يعيش ساحرٌ بداخلك”، أقدم لكم الساحر، وأرحب بالنيابة عني وعنكم جميعاً، ببعضٍ سحره”، لتبدأ عرض الأفلام ثم النقاش الذي دار بين الحضور والمخرج والمقدم، حيث رفض مجتبى سعيد أن اتهام المخرج الذي يقدم أفلامه في منطقة أخرى بأنه يقوم بنشر الغسيل، معلقاً: “نشر الغسيل كلمة مبالغ فيها، والعمل في اوروبا عمل مفتوح للجميع ولكن السؤال الأساسي من تريد أن يشاهد فيلمك؟ بالنسبة لي، لا أريد لهذا الفيلم أن يشاهد في منطقة واحدة بل أن يكون لغة تقرأ بكل اللغات البصرية”، مؤكداً أن تناول العمل الفني بصدق كفيل بأن يبدد هكذا اتهام.
وعن فيلم “كفاحي”، أوضح المخرج السعودي، أن الفيلم، في عنوانه تحوير لغوي في اللغة الألمانية من كلمة كفاحي إلى (ألم بطني). كنوع من السخرية. مشيراً إلى أن فكرة الفيلم ولدت في موقع تصوير فيلم من كتابة أخيه الصحافي علي سعيد، حيث وجدت شخصية ثانوية ألهمته بخلق فيلم تكون المركزية فيه لشخصية الإنسان الذي يعيش عقدة محاول التطهر من أصله والذوبان بشكل مبالغ فيه في الآخر.
المخرج بدر الحمود أشاد بالفليمين وخاصة تجربة مجتبى الأولى في السينما، (حياة) الذي قال بأنه أخذنا إلى عالم آخر”. وعلق مخرج فيلم “مونوبولي” على مسألة الاتهامات التي تطال المخرجين عندما ينتجون أفلاماً في غير بلدانهم، بأنهم يقومون بنشر غسيلهم، بالقول: “هذا الأمر ليس صحيحاً، الفيلم فيلم أولاً وأخيراً، وأنت إذا صنعت أفلاماً في المانيا أو غيرها، فهذه فرصة أن نرى شيئاً مختلفاً عن الذي اعتدنا أن نراه دائماً”.
وعن ميل المخرجين السعوديين الشباب للمنحى السينمائي الأوروبي وليس الأميركي، يجيب مجتبى سعيد على سؤال لطارق الخواجي، قائلاً: “بالفعل، ثمة ميل لهذا الاتجاه، والسينما الأوربية هي سينما أكثر فقراً وتقشفاً، أي أنها تخلو من الضخامة والمبالغة وهذا ينطبق على الانتاج السينمائي المحلي، حيث نفتقر للامكانيات، فيكون الميل للاتجاه الأوربي هو الأقرب لنا، كخيار انتاجي. وأتوقع لو وجدت الامكانيات الضخمة فأتوقع ان يكون هناك دمج، لأن مخرجينا وصولوا لقناعة معينة، في المنحى الذي يعملون فيه”.
وحول مسألة وجود وعمل مخرج أجنبي في بيئة أوربية، أجاب مجتبى سعيد، قائلا: “هنالك امتياز لمثل هذا النوع من المخرجين وهو أنهم يرون الأشياء بعين أخرى”، مشيراً إلى عمل مصور سينمائي ألماني معه في فيلم روائي قصير بالمنطقة الشرقية، وكانت لهذا المصور حساسية مغايرة للصورة عن أبناء المكان أنفسهم.
وانتقد أحد المشاهدين فيلم (كفاحي)، قائلاً: بأن روح المسرح ظهرت في فيه من حيث وحدة المكان والحوارات والاضاءة.. الخ وفيلم حياة هو أفضل منه. ما دفع مدير الندوة الناقد طارق الخواجي، ليعلق، مدافعاً ومبيناً: “بأن ثمة اتفاقا عاما من النقاد وممن تابع تجربة مجتبى سعيد، بأن فيلم (كفاحي) سينمائياً أفضل”. مردفاً: “بالنسبة لربط فيلم كفاحي بالمسرح، فإن مدارس السينما واسعة جداً وثمة مفهوم عظيم في السينما هو النحت في الزمن وهناك أعمال كثيرة تدلل على هذه الرؤية كما عند المخرج تاركوفيسكي الذي يقدم حدثاً في لقطة واحدة دون تقطيع، في مكان واحد قد تمتد لطول الفيلم، اختلف مع القول بأن فيلم كفاحي به مسرحية، بل أنه ايقاع الفيلم هو قصير والفيلم القصير لا يحتمل إلا فكرة واحدة والفيلم تحكي مسألة التلاعب بعنوانه مسألة خطيرة، كفاحي أو تحريف عبارة ألم بطني، كما أن الفيلم يقوم على حركة بطيئة في المكان، بينما نتصور من عنوانه (كفاحي) أنه يتطلب مسيرة طويلة من الكفاح. لذا هو فيلم على المستوى السينمائي عال جداَ، في حين فيلم (حياة) فيلم مجتبى الأول.
وأشاد الناقد الكاتب والمصور مصلح جميل بالإضاءة الجديدة وغير المتكررة في فيلم كفاحي. سائلاً عن الطاقم الذي قام بالعمل في الفيلمين، ليجيب مجتبى: “الطاقم الذي عمل في فيلم حياة هم هواة، صورت الفيلم مصورة فرنسية مقيمة في برلين أما فيلم كفاحي فالطاقم من طلاب المعهد الذي أدرس فيه. موضحاً أن فيلم كفاحي كان فيلم السنة الأولى وعرض العام الماضي في مهرجان الخليج السينمائي.
ودعا المخرج مجتبى سعيد الشباب الراغبين بدراسة السينما في الخارج، أن يختاروا المعهد السينمائي بدقة قبل التسجيل فيه، لأن أغلب المعاهد السينماية في العالم هي معاهد تجارية، فقليل هي المعاهد السينمائية في العالم التي تدرس صناعة السينما وتعطي للطالب حرية وفرصة بأن يصنع افلامه، مشيراً إلى أن المعهد العالي السينمائي الذي يدرس فيه في ألمانيا هو من المعاهد الحكومية، وينتج سنوياً ثلاثمائة فيلم سينمائي بين طويل وقصير ووثائقي.
وعن أسباب دخوله المجال السينمائي، فأجاب، بأنها جاءت بمحض الصدفة، “حيث وجدت نفسي بين خيارين السينما أو المسرح واخترت السينما”.
وعن أن يكون سينمائياً في السعودية وأن يكون سينمائياً ألمانيا، ماذا يقول عن هذه التجربة، يعلق مجتبى سعيد: “المساحة الموجودة للسينمائيين في ألمانيا لاشك هي أكبر بكثير وبالنسبة لي لم أعمل إلا فيلما واحداً في السعودية ولا يمكن لي أن اتحدث بتفاصيل أكثر”.
______
*ميدل ايست أونلاين

شاهد أيضاً

عروة الأحمد مخرجاً في كان، وممثلاً في هوليوود

خاص- ثقافات *منى الزيدي لم يكد الفنان السوري “عروة الأحمد” يعلن عن انتهاء تصوير فيلمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *