الرئيسية / فنون / «مطر» السياب قصيدة سمفونية بصوت أميمة الخليل

«مطر» السياب قصيدة سمفونية بصوت أميمة الخليل


*عبده وازن

عندما علمت قبل أشهر أن المغنية أميمة الخليل تتهيأ لأداء قصيدة الشاعر العراقي بدر شاكر السياب «أنشودة المطر» خيّل إليّ للفور أن الموسيقي مرسيل خليفة هو الذي تولى التلحين أو كتابة الموسيقى، نظراً إلى فرادة تجربته في تلحين أو صوغ القصائد العربية موسيقياً في غنائيات وأعمال موسيقية مبنية بكاملها، ومنها غنائية «أحمد العربي» لمحمود درويش و«الجسر» للشاعر خليل حاوي وسواهما.

لكنّ المفاجأة كانت أكثر من مفاجأة، فقصيدة «أنشودة المطر» كما صدرت أخيراً في أسطوانة «سي. دي» منفردة وعنوانها «مطر» (توقعها اليوم في فيرجين ميغاستور – بيروت)، هي عمل مشترك بين الموسيقي اللبناني عبدالله المصري والمغنية أميمة الخليل والفنان رامي خليفة الذي تولى العزف على البيانو مرافقاً الأوركسترا السيمفونية «كابيلا روسيا» في قيادة المايسترو الروسي المعروف فاليري بوليانسكي.
وبدا واضحاً أن طريقة العمل هنا تختلف تماماً عن مهمة التلحين والغناء والعزف، فهذا «القصيد السمفوني» أو «العمل الموسيقي الغنائي السمفوني» كما يسميه المصري، هو ثمرة تعاون إبداعي بين الأربعة، المؤلف الموسيقي أولاً ثم المغنية ثم الأوركسترا ثم عازف البيانو الذي جعله المؤلف مرتكزاً بنائياً للموسيقى. علاوة على قصيدة السياب الرائعة التي اختار منها المؤلف مقاطع هي الأجمل والأعمق ربما. وما يشعر به من يستمع إلى هذا العمل لوهلة أولى، إن القصيدة لم تخضع للتلحين مقدار ما أعاد المؤلف الموسيقي والمغنية قراءتها أو مقاربتها غناء وكتابة موسيقية. وهذه القراءة ساهم فيها رامي خليفة بدوره عبر فعل العزف النابع من قلب البنية العامة للعمل مضفياً عليها لمساته.
من اعتاد الاستماع إلى أميمة الخليل في أغنياتها الجميلة على اختلاف مراحلها ولا سيما عبر تعاونها الطويل مع مرسيل خليفة و«فرقة الميادين»، سيُفاجأ بها كثيراً في هذا العمل، سيُفاجأ بأدائها كما بالمساحات الجديدة التي ينم عنها صوتها، الدافئ والشفيف، ذو الطابع الرومنطيقي العذب.
إنها هنا مغنية أوبرالية، مغنية تختبر صوتها تقنياً وتنجح في أن تضفي عليه تلاوين غير مألوفة مانحة إياه أقصى حجم، صعوداً وتلويناً و «تهليلاً» بحسب عبارة مرسيل خليفة التي تضمنتها كلمته في الكاتالوغ، متحدثاً عن «التهاليل» التي أضفتها أميمة على الغناء، وهي الآهات التي تفردت بها في السياق الموسيقي السيّال والمتقطع، العاصف والخافت. لكن صوت أميمة ما زال صوتها، بل هو ازداد نضارة وقوة وانتقل من رومنطيقيته إلى حال من الدرامية الراقية التي تلائم قصيدة السياب التراجيدية والواقعية في وقت واحد.
وقد نجحت أميمة في الانتقال من طبقة إلى طبقة، ومن مرتبة صوتية إلى أخرى وكأن صوتها هو آلة تعزف عليها وتشارك بها في الإبداع الموسيقي. صوتها هو صوتها وهو هنا في مرتبة البين-بين، بين اللون الشرقي والتقنية الأوبرالية وقد سبكتهما ليصبحا لوناً متفرداً بذاته، بشجنه وسحره.
لم يتعدّ العمل الدقائق الست والثلاثين، لكنه بدا على وساعة ورحابة بحركاته الثلاث التي قسّمت القصيدة إلى ثلاثة مقاطع غنائية، يبدأ كل مقطع بدايته الخاصة ثم يذوب في نسيج الموسيقى التي بدت في أحيان كأنها تصور القصيدة تصويراً حسياً. وغدت الموسيقى في حال حوار مع القصيدة والكلمات، في حال «جدل» داخلي شديد التآلف والتناغم. ولعله هو نفسه «الجدل» بين الآلات الأوركسترالية التي يقودها المايسترو الروسي وبين البيانو كما تتعامل معه أنامل رامي خليفة وذائقته وإحساسه. وإن بدت موسيقى عبدالله المصري تتخفف من تفسير القصيدة فهي سعت إلى أن تحوكها بحركاتها الثلاث ورسمت حولها ما يشبه الغلالة التأويلية تصويراً موسيقياً يستنبط المعاني والأحوال التعبيرية والمشاعر التي تختزنها القصيدة.
وما تجدر الإشارة إليه أن عبدالله المصري هو مؤلف موسيقي لبناني من مواليد عام 1962، درس التأليف الموسيقي في كونسرفاتوار تشايكوفسكي-موسكو (1982-1994) وفيه حصل على البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، ودرس على أهم الأساتذة الروس مواد التأليف الموسيقي والتوزيع الأوركسترالي والهارمونيا الحديثة وسواها. وكتب المصري أعمالاً متميزة منها سمفونيتان وكونشرتوات لآلات الكمان والبيانو والعود والتشيللو، إضافة إلى مجموعة كبيرة من موسيقى الحجرة والألحان والأعمال الموسيقية المسرحية. وقُدّمت أعماله في أوروبا وأميركا ولبنان والقاهرة وقطر وسواها.
«مطر» عمل أوبرالي و «قصيد سمفوني» فريد هو بمثابة حدث كبير في الحركة الموسيقية والغنائية العربية الحديثة والمعاصرة، وهو يُعدّ محطة مهمة في مسار التأليف الموسيقي اللبناني والعربي كما في مسيرة المغنية أميمة الخليل. يكتب مرسيل خليفة في الكاتالوغ مخاطباً عبدالله المصري: «جذبت إلينا روعة المطر الأول المنطلق من قلبك، من حبك، من نعمة مشعة في الوجود مثل الهالة الرائعة التي تحيط بالشمس عند أول بزوغها. وهكذا فإن الوحي يتوج رأسك …».
_____
*الحياة

شاهد أيضاً

عروة الأحمد مخرجاً في كان، وممثلاً في هوليوود

خاص- ثقافات *منى الزيدي لم يكد الفنان السوري “عروة الأحمد” يعلن عن انتهاء تصوير فيلمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *