الرئيسية / مقالات / مـرَّة أخرى.. خُــبـزٌ و ورود

مـرَّة أخرى.. خُــبـزٌ و ورود


*سعيدة تاقي

( ثقافات )

تواطـؤ البداية
ليس العنوان ماكراً بقدر مكر التاريخ، الذي لا نتصفّحُ أوراقه باليقظة الكاملة. و ليس في الأمر أيّ رغبة في العودة نحو الخلف، أو في اجترار مكرُماتِ الماضي. لكن الحياة تعيدنا دوماً لتأمل إنجازات ذلك الماضي. قد نجدها حيناً رياض فردوس على الأرض.. و قد نراها في أحايين كثيرة مجرّد أطلالٍ، لا تستوقفنا إلا لاستدعاء أحد دورين نجيدهما بإتقان يستحق جوائز ترضيّة. الدور الأول يتمثّل في الاستئناس إلى دور الضحية، و التنعُّـم ببراءتها و رَمْي كل الإدانة على أولائك الـ “هُمْ” الذين قد أجرموا في حقّ الضحية، تلك الضحية “النحن” بالمؤنث و المذكر. فالمؤامرة دوماً من فِـعْـلِـ “هم”. هُمْ الآخرون الفاعلون، و الضحية مفعول به منصوبٌ لاحتمال المؤامرة، و لا طاقة للمفعول به على الرّفع أو الكسر أو التشييد.
و الدور الثاني الذي يراوغ الدور الأول غياباً و حضوراً، هو جلْـدُ الذات. فالذات هي التي تستحق ـ من منظور مازوشي ـ كل ما أوقَعَه بها الفاعلون المتآمرون، لأنها كانت ضحيةً ضعيفةً و غبيَّةً و رعناء، لم تعرف كيف تتصرّف، و لم تقاوم بما يكفي من القوة و الصبر و بُعْـد النظر..
كي لا نَـنْـسى
قد يكون تذكّـر أوراق التاريخ مُريـباً أحياناً، حين يختار للرَّكبِ المُتأخِّر المتعثِّر أن يسير وفق ما خطَّـتْهُ للمَسيرِ من مسالكَ و دروبٍ و تسمياتٍ عَجَلاتُ المتـوَّجين دوماً. لكن الجغرافية بدورها ليست منصفةً و لا يمكنُ أنْ نَسِمها بالحياد حين تضعُـنا في المنتصَف بين انتماءٍ ندَّعيه إلى وطن أكبر يمتد من الماء إلى الماء، و حُلمٍ نرتضيه لنا من أراضٍ و طاقات و إنجازاتٍ ليستْ لنا، لكننا نجاوِرها يوماً بيوم و نجاريها سنةً تلو الأخرى.
حين رفعت الآلافُ من العاملات الأمريكيات المتظاهرات في شوارع نيويورك قطعَ الخبز و باقات الورود في الثامن من مارس 1908، لـيُطالبن بتقليص ساعات العمل و منع تشغيل الأطفال و رفض التمييز بين الرجل و المرأة في العمل و في الحياة المدنية عموماً، لم يكن حرصهن على تخليد ذكرى 129 عاملة اللواتي قضين سنة 1857 نضالاً في معركة جائرة ضد رأسمالية التمييز الجنسي، كما لم يكن حرصهن على سنِّ تاريخ للاحتفاء بإنجازات المرأة في المنتظم الدولي، بل كان النضالُ فعلَ حياةٍ و كفى، مارَسْنه بكامل إرادة الإنسان و بفائض يقين الحُلمِ بالتغيير.
قَــيْـد الاحـتـفـال
اليوم مثل الأمس نقف بضمير المؤنث و ضمير المذكر أمام الاحتفاء و نتساءل بخبث متعدِّد لا يُخفي سوء نواياه، و إن اختلفت الأزياء التي نرتضيها أمام الموضوع ذاتِه؛ ماذا عن باقي أيام السنة؟؟
قد لا نكترث بأنْ يكون الاحتفاء بالمرأة مبدعة ً أو كاتبةً أو مفكِّرةً أو فاعِلة أو إنساناً… في يومها “المَجيد” موْضعَ رفض أو موضع قَـبول. لكن في المقابل، لا بد أن ننشَغِل بنضجٍ و تبصُّر، للانسياق الرّائج نَحْو تَعـدَاد ما تمَّ تحقيقه في مشهدنا من بطولةِ مكتسباتٍ يُعْتَـدُّ بها ضمن زُمَر “الريادة”، و يُحتَكَمُ فيها دون وعي إلى فكر “الهِبات” و “العطايا” و ما تجود به فُتوحات “الكوطا”. إن تلك الإنجازات في الغالب مكتسباتٌ أو تمثـيليات تُحتَسبُ إنجازاً عالميّـاً يوضَع في الواجهة، لتسويق صورة دولة القانون و الحداثة و حقوق الإنسان. لكنها في واقِع حالِ المجتمع المنشَغِل بهَـمِّ “لُـقمَةِ العيش” و لْـتَـكُنْ خبزاً، إنجازاتٌ تُراكِمُ في المدى البعيد، نفورَ المجتمع بمختلف شرائحه و مكوناته من كل وَسْمٍ رسميٍّ يتخذ صيغة تحرير ضمير المؤنَّث المقهور. لأنّ بِـنْـية القِيم المرتبطة بإعادة تشكيل الإنسان المنفتِح و المتقبِّل لتحولات الحياة و المجتمع في ظل الألفية الثالثة، لم يتِم تحديثُها و تحقيقها و تشييدها بما يكفي من الوعي و النضج و السمو. و مازالت تمثُّلات “الحَـريم” و”الأنثى العَـوْرة” و “الجسد المُشتهى/المُـدنَّس”، و سلطة الأعراف و الطقوس و التقاليد المتوارثة منذ أجيال، تحظى بالتقديس و تتحكَّم في بناء التصورات حول الذات و الإنسان و الحياة و المجتمع.
في المقابِل، لا بد أن نُخْضِع للمساءلة و التقييم هذا التنميط الاحتفالي الذي يتخذُّ لكثرة التكرار شكْـلَ موسِمٍ تُعـقَدُ مراسيمُه بكثير من التصنُّع و الابتسامات الصفراء، و تطوى الملفاتُ سريعاً في اليوم الموالي، و كأن منتهى الآمال قد حقَّقَـته الخطَبُ “العصماء”، التي صاحبت المسيرات و الندوات و الاحتفاءات و التظاهرات، في انتظار حلول ثامن مارس المقبل، يوم عُرس السنة المقبلة قصد تكْرار مراسيم الاحتفال ذاتها.
“للنّـاس كـافَّـة”
ثامن مارس يومٌ كسائر الأيام لا تدرك عطاياه الأيادي الخشنة وسط تعاريج الحقول العجفاء، و لا تعي هِـبـاتِه الزهورُ البرِيَّة الكادِحة مُلتحِفةً بسمرة الشمس و حُمرة الصقيع هناك في أعالي الجبال المعزولة. إنّ صورة المرأة ضمن منظومة المجتمع و من ثم موقعها و مكانتها لا يمكن أن يصطنِعَ القانونُ بمفرده لها بديلاً. و لا يمكن للمدوَّنات و المواثيق و المراسيم أن تغيِّرَ تلك الصورة ـ أو ذلك الموقع أو تلك المكانة ـ نحو الأحسن أو الأفضل، أو نحو المسار الطبيعي الذي لن تستقيم بغيره الحياة داخل أي مجتمع سَوِي تتكامل عناصره و تتآزر. لأن مناط التغيير مرتبِط بالإضافة إلى كلِّ ذلك، بخَلْق تمثُّـلات جديدة حول المرأة و الإنسان والحياة و الوجود، لا تستطيع أي سلطة علـيا أن تفرضها باستعْلاء، و لا يمكن لأي قانون أن يشيِّدها مهما جدَّد بنودَه و مساطِرَه. إنّ التمثُّلات الجديدة و المطلوبة و المنشودة، تُـنتِجها التربيةُ و التنشئة الاجتماعيتان. و لذلك فالسبيل لا يبتعد عن أصلين اثنين. أوَّلهما ما تشكِّـلُه الأسرة من قيم و تصوُّرات و مفاهيم، تغرسها عميقاً بالفعل و القول و العادة، في شخصيات الأبناء و هي تعجنهم منذ الطفولة الأولى. و ثانيهما تجديدُ النظر في التعليم و القِـيم التي يرسِّخُها و إصلاحُ منظومته بنزاهة و إبداع، و ليس الاكتفاء بمحو الأمية و ابتداع أشكال ذلك المحو المختلفة في جميع أسلاك الدراسة. إن التربية و التعليم وحدهما الكفيلان بإنتاج الإنسان السوي القادر على تغيير كلّ البرك الفاسدة و الآسنة، بما يكفي من التّصالُح مع الذات الفردية و الجماعية و الإنسانية، و بما يفيض من القيم الإنسانية الكونية التي ترسخ المبادئ المُـتَعالية التي تبنيها مقاصِدُ “تـتميم مكارم الأخلاق” و “الناس كافة” و “خير أمة أخرجت للناس”.
ماذا بعـد؟
الانتماء إلى النُّخبة المفَـكِّرة لم يكن يوماً، امتيازاً تُـمَدُّ له البُسط الحُمر، أو ترفَعُ له التصفيقات و الاحتفاءات و الجوائز. إنّ الفِكرَ يقتضي منذ بدء السؤال، مخاتَلـةَ النرجسية بكثير من الفردانية المنفتحة على العطاء الإنساني و الوجود البشري. و لا يمكن الفصلُ هنا بين “أنا” الكاتبة و “أنا” الذات المفكِّـرة و “أنا” الوُجود ، فـ”أنْ أكونَ” فِعْـلُ وجودٍ لا يتجزَّأ، و لذلك قد تحاصرنا سطوة التفكير حتى حين نرغب بممارسة الحياة ببراءة البسطاء و فرَحِهم، و سذاجة الأطفال و اندهاشهم.
إن الاحتفاء بـ”الإنسان” الذي تحدَّدُ مدَّةُ صلاحيته في أربع و عشرين ساعة موسِمُ زُهورٍ “بلاستيكية” للأسف لا عطر لها.
و يظلُّ الخُبزُ هاجسَ عيشهـنَ هنَّ في “أنـفـكو” و مثيلاتها من الرموز في كل خارطتنا الممتدّة، لتَـنزوي الورودُ الحقيقية عن منصَّات الاحتفاء، أو لِـتستسلِم لزهو احتفاء يشبِه الحُلمَ بحياةٍ خالِدة خارجَ قُـبور المزهريات المُبهِرة.
________
*كاتبة من المغرب

شاهد أيضاً

المصابيح الزرق انطفأتْ من زمان

*خليل النعيمي كنا صغاراً، وكانت «الحسَكَة» كبيرة. كبيرة جداً علينا. كنا ثلاثة: هشام وعوّاد وأنا. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *