الرئيسية / إضاءات / حظر كتب الإخوان في معرض الرياض للكتاب

حظر كتب الإخوان في معرض الرياض للكتاب


*

قررت السلطات السعودية منع كتب جماعة الاخوان المسلمين من المشاركة في معرض الرياض الدولي للكتاب الذي سينطلق الثلاثاء “حفاظا على الأمن الفكري”، بحسب ناشرين ومسؤولين.

وكانت السلطات السعودية أعلنت السبت الماضي، أنها رفضت مشاركة حوالي 350 دار نشر من دول عربية وأجنبية، في معرض الرياض الدولي للكتاب 2014، لعدم مطابقة المعايير والشروط اللازمة عليها.
وأكد أحمد الحمدان رئيس جمعية الناشرين السعوديين عدم السماح بوجود كتب جماعة الإخوان في معرض الرياض الدولي للكتاب، مشيراً إلى عدم استغلال المعرض لتسريب أي كتب ممنوعة أو تشكل خطراً على الأمن الفكري، بحسب ما اوردت صحيفة الاقتصادية السعودية الاحد.
وتشارك في المعرض 900 دار نشر من 32 دولة عربية واجنبية.
وقال عبد العزيز العقيل المستشار ووكيل وزارة الثقافة والإعلام المشرف على الإعلام الداخلي، إن الوزارة لا تنظر بمعايير تجاه دولة معينة أو حزب معين أو أي تيار فكري، وما يخالف الثوابت الدينية والسياسية للمملكة يعتبر ممنوعا بغض النظر إن كانت مؤلفات أي دولة أو حزب.
وتابع قائلا “نحن لا ننظر إلى دولة أو تيار أو حزب والقاعدة الأساسية في أصل الكتاب هي الفسح إلا ما يعارض الثوابت الدينية والوطنية والسياسية والتاريخية”.
ولم يبد العقيل أي تحفظ تجاه أي دولة ما لم يتم التعرض للثوابت الدينية والسياسية للمملكة. وقال “معرض الرياض الدولي للكتاب تميز عن بقية المعارض في الدول العربية بهامش حرية أكبر جعله يتبوأ هذه المكانة التي حصدها”.
وحول معاقبة دور النشر المخالفة أكد أنها تتم حسب نوع المخالفة، لافتاً إلى أن البعض منها قد تحضر كتبا مخالفة وليست مقيدة في القوائم الرسمية ويتم اتخاذ إجراءات بحقها.
وعلق الدكتور ناصر الحجيلان وكيل الوزارة للشؤون الثقافية والمشرف العام على المعرض قائلاً “الكتب المحظورة التي تتعارض مع الثوابت الدينية والسياسية تعتبر ممنوعة، وبالنسبة لكتب الأحزاب السياسية فالوزارة تجتهد في منعها، ونأمل التعاون في الإبلاغ عن أي عناوين تتعارض مع ثوابتنا”.
وطالب رئيس جمعية الناشرين السعوديين وزارة الثقافة والإعلام بمعاقبة دور النشر التي تروج لأفكار الجماعات الجهادية المتطرفة في حال ثبت تورط أي منها بعرض وبيع أي عناوين ممنوعة.
وأضاف أن على الأوساط الثقافية في السعودية ألا تقلق تجاه تسرب أي مؤلفات تسهم في الإخلال بالأمن وتحرض على العنف والكراهية ونشر الأفكار الضالة، معتبرا انه “لن تكون هناك كتب لجماعة الإخوان وغيرها من الجماعات المتطرفة في معرض الرياض ونحن نثق في أن الوزارة لن تسمح بذلك”.
وحث الناشرين العرب على مراعاة الفترة الحساسة والحرجة، التي تمر بها الدول العربية “حيث يجب أن تتكاتف جهود جميع الجهات الرسمية لحماية الوطن العربي من جميع ما يسهم في نشر الأفكار الضالة والمنحرفة”، لافتاً إلى أن اتحاد الناشرين العرب حريص على حث منتسبيه على توخي الحذر في عدم نشر أي كتب تحريضية تسهم في إثارة البلبلة والفتنة، اذ تتطلب هذه الفترة أن “يقف الكل صفاً واحداً لحماية العقل العربي”.
وقال الحمدان “لا نخشى من تسرب كتب جماعة الإخوان، ووزارة الثقافة والإعلام تحرص على ذلك في سبيل حماية الأمن الفكري الذي يعطى الأولوية والاهتمام الكبير من قبل الدولة، كما لا يسمح بتداول كتب منظري جماعة الإخوان المسلمين المحظورة وبقية الجماعات المتطرفة الأخرى، سواء في معرض الرياض أو غيره، وجميع المعارض العربية حريصة على ذلك، لذا فليطمئن القارئ السعودي بعدم وجود أي كتاب يخل بالأمن أو يحرض على العنف أو نشر الأفكار المضللة، التي لا تخدم مصلحة البلاد والعباد”.
وحول دور الناشر السعودي تجاه مؤلفات الجماعات المتطرفة قال إن الناشر السعودي لا يمكنه نشر وتداول أي مؤلف دون مروره بالفسح من قبل وزارة الثقافة والإعلام، التي لا تسمح بفسح أي كتاب يخلُّ بالأمن الفكري.
____
*وكالات

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *