الرئيسية / نصوص / نَـوايـا على المُـفْـتَـرَق

نَـوايـا على المُـفْـتَـرَق


*سعيدة تاقي
( ثقافات )

كان ينتظرها على مائدة الغذاء في المطعم نفسه. و يداه مبسوطتان على قائمة الطعام تداعبان الأسماء و الألوان.
ظل يترقّب وصولَها دون توقف. لم يكن صوت الموسيقى مسموعاً، لكنه كان يأمل أن ينكسِر الصمتُ على وقْع رقصات حذائها، التي يريدها أن تعتزل إسفلت الشارع ذات قَبول، لترقُصَ لخلوتِه.
كان حضورُها يكفيه، لينْـهَـال عليه بكل ما يطْرَبُ له.. اختار المقعد المستـند إلى الجدار، كي تولي ظهرها للعالَم و هي تستقبِل وجهَه، فـيستأثر بوهَجِها له وحده.. تعمَّد أن تكون طاولتهما الأكثر انزواءً في القاعة السفلية. فهي لم تحب يوماً القاعات العلـيا التي تتراكم على طاولاتها نشراتُ الحُبِّ الفاسِد، و دخان الاحتراق المشبوه.
كان يعلم أنّ الطاولة التي اختارها ستثير بدورها، حاسَّة شمِّها لـبخُـور الذنب الذي يرتكبه بكل براءة…”أليست طاولة في القاعة العَـلنية مثلما تسمّينَها، فماذا يعيبها؟”.. كان قد حضَّر رداً على مقاس اعتداده بمعرفَتِها. لكنها لم تأتِ..
أكانت تعلمُ بـأنَّ نوايا الحُبّ قد دسَّت من التّوابل ما يزيد عن الحاجة و أنّ الوجبات التي تعرضها الأطباقُ التي ينتـقيها ككل مرّةٍ على هواه، ليست فاتحةً لشهية الصفاء الذي ترجوه؟
ما زال ينتظر، و الجوعُ يقاسِمه الانتظار بهدوء. قبضتاه وحدهما لا تعرفان الاستكانة.
_____
*كاتبة و ناقدة من المغرب.

شاهد أيضاً

قاسم-حداد-1-1

الفن ابن العاطفة وصنيع الصور

*قاسم حداد ( 1 ) كأن الأدب وليد العواطف وليس ابن العقل، إنه صنيع الصور …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *