الرئيسية / فنون / ما أكبر هذه «المزحة»!

ما أكبر هذه «المزحة»!


*عبده وازن

لا تثمّن «مزحات» زياد الرحباني. أحد أسرار نجاح مسرحه وحواراته هو في قدرته الفائقة على اجتراح النكات والنهفات، بخفة تامة وعفوية ذكية وغير بريئة. تلمع له جمل وعبارات من شدة ما تحمل من مزاح، لكنه مزاح على حافة المأساة. وتخفي بعض آلاعيبه وتراكيبه اللفظية الساخرة والفريدة، الكثير من الألم الجارح. إلّا أن زياد يتخطى في أحيان تخوم السخرية الجميلة ليمسي مزاحه ضرباً من الهزء «الأصفر» (لنتذكر الصحافة الصفراء) الذي يهدف إلى الهتك والعبث شبه المجاني. بعض هذا المزاح لم ينجُ منه الأخوان رحباني «سياسياً» وبعض الشخصيات والجهات التي ما زال زياد يصفها بـ «اليمينية» والانعزالية والطائفية. ولعل هذا المزاح يعبّر عن إصرار زياد على عدم التخلي عن معجمه السياسي القديم، وعن عدم استيعابه ما طرأ ويطرأ من تحول في السياسة والأيديولوجيا.

إحدى مزحات زياد الثقيلة حملها أخيراً كلامه في لقاء إعلامي، عن انحياز السيدة فيروز إلى المقاومة الإسلامية، مقاومة «حزب الله»، وحبها الكبير والحماسي للأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله. ومما قال أن من يرفض السيدة فيروز، إنما يرفض المقاومة، وهذا يعني جهاراً، أن من يحب السيدة فيروز يحب المقاومة تلقائياً.
هذه مزحة ثقيلة جداً، بل غليظة، لأنها أولاً وأخيراً لا تمسّ إلا السيدة فيروز والرمز الذي تمثله، شاء من شاء وأبى من أبى. يحق لزياد أن ينحاز سياسياً وأن يلتزم وأن يحب من يحب وأن يكره من يكره. هذه مسألة شخصية. ولكن أن يورط فيروز في مواقف لم تعلنها يوماً، فهذا أمر مستهجن جداً ومرفوض. فيروز شأن عام وإن كانت والدة زياد. فيروز هي جمهورها الكبير، لبنانياً وعربياً وعالمياً. فيروز حقيقة وحلم في آن، تاريخ وذات، ربة الجمال وامرأة الواقع. هذه السيدة التي شاءت أن تظل على الحياد منذ أن اندلعت الحرب اللبنانية عام 1975 لا يمكن توريطها هكذا ببساطة ولا مبالاة. هذه المطربة الكبيرة التي لم تنحز الى جهة دون جهة ولا الى حزب دون حزب، لا يمكن إدراج اسمها في خانة حزبية هي براء منها أصلاً مثلما هي براء من فكرة التحزب مطلقاً. طوال أعوام الحرب السوداء كانت الأحزاب والطوائف المتناحرة تلتقي حول رمز واحد هو فيروز والرحبانيين، عاصي ومنصور. هذا كلام قيل كثيراً وبات مستهلكاً، لكنه حقيقي ولا يمكن تناسيه. حتى أغنية «بحبك يا لبنان» التي سخر منها زياد لاحقاً، كانت نشيد اللبنانيين المقهورين الذي وجدوا أنفسهم شهوداً على هامش الحرب التي فتكت بهم كما فتكت بوطنهم ومدنهم وقراهم. وأذكر حينذاك، على رغم حداثة سنّي، الأثر الذي تركته فينا هذه الأغنية التي لن تموت مهما رفضها بعضهم اليوم.
عرف الرحبانيان وفيروز، طوال مسارهم، زعماء ورؤساء لبنانيين وعرباً كثراً، لكنهم لم ينحازوا إلى رئيس أو حزب أو جماعة. لم يغنوا زعيماً البتة. حتى عبدالناصر في عز صعوده الجماهيري لم يغنوا له على خلاف ما فعلت أم كلثوم وعبدالوهاب وسواهما من المطربين الكبار. أحبوا جمال عبدالناصر لكنهم غنوا مصر. أحبوا زعماء القضية الفلسطينية لكنهم غنوا فلسطين، أجمل ما يمكن أن تغنى. غنوا سورية أيضاً ولم يغنوا حافظ الأسد الذي تولى علاج عاصي الرحباني عندما حلت به الجلطة الدماغية عام 1974، بعد تقصير الدولة اللبنانية. غنوا بغداد وعمان ومكة…
يحق لزياد الرحباني اليساري الوفي لنزعته البولشيفية أن يحب حزب الله وأن يناصره ويؤيد مقاومته الإسلامية، ولكن لا يحق له أن يورط السيدة فيروز سياسياً، هي التي اختارت أن تبقى على هامش السياسة في مفهومها الحزبي والطائفي والمذهبي والعشائري… هي التي أرادت في موقفها الحيادي أن تنحاز إلى الناس، أن تغني لهم وتغني أحلامهم ووطنهم والمستقبل. وهذا الحياد لا يفسّر هروباً أو يعدّ موقفاً مثالياً، بل هو التزام واقعي وحقيقي، نابع من عمق القلب والعقل.
كم كان يود الكثيرون من محبي السيدة فيروز أن يسمعوا لها أغنية أو يشاهدوا لها مقطعاً من إحدى مسرحياتها على شاشة تلفزيون حزب الله «المنار»… ولكن عبثاً. على هذه الشاشة لا تظهر المطربات ولا تبث أغنياتهن، فالغناء حرام والأغاني تساهم في ضياع الشباب والأمة. وقد لا يحتاج محبو فيروز هؤلاء أن يسألوا زياد عن هذا «المنع»، فهم يعلمون أن زياد يعلم جيداً أن حزب الله حزب ديني وطائفي ومذهبي وأن المقاومة فضحت وجهها المذهبي عندما عندما غزت بيروت في ربيع 2008 وأذلت أهلها «مذهبياً»…
_____
*(الحياة)

شاهد أيضاً

عروة الأحمد مخرجاً في كان، وممثلاً في هوليوود

خاص- ثقافات *منى الزيدي لم يكد الفنان السوري “عروة الأحمد” يعلن عن انتهاء تصوير فيلمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *