الرئيسية / فنون / فنان غرافيتي سوداني.. مات متجمداً بشوارع القاهرة

فنان غرافيتي سوداني.. مات متجمداً بشوارع القاهرة




بينما تزين لوحاته التشكيلية جدران الإليزيه، لم يجد الفنان السوداني محمد حسين بهنس سوى شوارع القاهرة ملجأ بعدما ضاقت عليه الدنيا، فأسلم روحه في موجة الصقيع الأخيرة التي ضربت مصر.

وتداول نشطاء “فيسبوك” من كتاب وفنانين خبر وفاة الكاتب والفنان السوداني محمد حسين بهنس عن عمر 43 عاما متجمدا فوق أحد أرصفة شوارع وسط القاهرة، ومتأثرا بموجة البرد الأخيرة التي تعرضت لها مصر.

وكان الكاتب والفنان السوداني وصل القاهرة منذ عامين حيث أقام معرضا لرسوماته وكان يعيش في وسط العاصمة المصرية إلا أن سوء أوضاعه الاقتصادية جعله يترك منزله ويعيش متشردا في شوارع القاهرة وميدان التحرير، حسب ما أوردت جريدة اليوم السابع.

رسوماته تزين قصر الإليزيه


وتتباهى جدران قصر الإليزيه بفرنسا بفن محمد حسين بهنس التشكيلي، فلوحاته الضوئية معلقة عليها، لكن بهنس للأسف لم يستمتع بهذا التباهي كثيرًا فسرعان ما تعرض لصدمة بوفاة شقيقه في بريطانيا، قبل أن يطلق زوجته الفرنسية.

وفي وطنه الأم أم درمان بالسودان، حمل هما آخر في قلبه ليكتشف أن والدته رحلت منذ سنوات وهو في فرنسا ولم يخبره أحد فساءت حالته النفسية أكثر.
وفي السودان أطلق بهنس الفنان الكثير من الفعاليات لمناهضة انفصال الجنوب عبر منظومة أسسها اسمها “سودان يونيت”. ونظمت “سودان يونيت” عددًا من المعارض والرسم على الشوارع كاعتراض على فكرة الانفصال ودعما للوحدة.

تناقض في أسباب الوفاة


وتناقضت الأقوال حول سبب قدومه إلى القاهرة، فاليوم السابع تؤكد أن الرجل كان يعيش في فرنسا وتزوج من فرنسية وأنجب ولدا وتطلقا بعد فترة، وقامت السلطات الفرنسية بإبعاده فلجأ إلى القاهرة ليعيش فيها.

في حين يروي الصحفي ياسر عبدالله في قطعة أدبية مؤثرة كتبها في رثاء بهنس، قائلا إن “زوجته وابنه ذهبا ضحية حادث لم يذكر نوعه وأن هذا شكل سببا من أسباب حالة التشرد التي عاشها بهنس في القاهرة”.

وفي شهادات منشورة على الموقع الإلكتروني لجريدة الوطن من ضمنها ما قاله أحد النشطاء في الثورة أحمد بهجت: “كنت أعتقد أنه متشرد أو شحات ولما تحدثت معه اكتشفت أنه من أحسن الفنانين التشكيليين، وأقام معرضا ناجحا جدا في فرنسا وكان رسم عددا من رسوم الغرافيتي في مرآب محمود بسيوني”.

وينقل موقع الوطن شهادة لأحمد إسلام تقول نفس المعلومات تقريبا، إلا أنه أضاف عن بهنس كونه “كان ينام مع النشطاء في ميدان التحرير وأنه رجل محترم جدا.

وذكر الموقع أن بهنس أقام أول معرض له للتلوين في الخرطوم عام 1999 وبعد مشاركته المتميزة خلال ندوة “لغة الألوان”، التي نظمت بألمانيا في عام 2000 التي شارك فيها إلى جانب خمسين فنانا إفريقيا، أقام بهنس معرضا بالعاصمة السودانية تبعه آخر بأديس أبابا في إثيوبيا وأقام معرضا آخر في مدينة نانت في فرنسا.

وعلى موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أشار حمور زيادة أنه “قابل بهنس في السودان وكان يختلف عما شاهده فيه في القاهرة فقد كان شابا متعدد المواهب ومليئا بالطاقة والحيوية والإبداع المتجدد وقد أهداني خلال هذه الرحلة روايته البديعة “رحيل”.

-العربية نت

شاهد أيضاً

عروة الأحمد مخرجاً في كان، وممثلاً في هوليوود

خاص- ثقافات *منى الزيدي لم يكد الفنان السوري “عروة الأحمد” يعلن عن انتهاء تصوير فيلمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *