الرئيسية / أسطورة بلقيس بذاكرة تدوينية وإيقاع تاريخي

أسطورة بلقيس بذاكرة تدوينية وإيقاع تاريخي


*

يبدو الفنان اليمني علي غداف في لوحاته الحروفية متأثرا بالملكة بلقيس وهدهد سليمان في الكثير من أعماله التشكيلية التي تقدم حوارا حضاريا بين الشكل واللون الى جانب الصياغة الفنية المصحوبة بابداع الخيال.

تتميز اعمال غداف بقوة ضربات الريشة التي تتخذ محورية التوزيع المكاني والزماني على سطوح اللوحة فيبدو المشهد التشكيلي يحتوي على اكثر من عنصر ومعنى وصورة ويضيف غداف ماهية الحرف العربي الغارق في التراث فتبدو الحالة الجمالية هي الرهان الوحيد على قبول اللغة التشكيلية وفلسفتها لدى المتلقي, لا شك ان رسالة غداف نحو المعاصرة تبدو واضحة في ايقاع اللوحات ففي لوحة رسالة سليمان التي صاغها بتراكيب متنوعة من الالوان واستخدم في رسمها الحرف العربي القديم اقرب الى مخطوطة تحيطها الظروف التي صيغت من اجلها, وفي المضمون الواقعي للوحة نجد ترانيم الواقعية الواضحة في اظهار الشكل العام في مضمون اللوحة.

في مضمون لوحة بلقيس وهدهد سليمان نلمس جدارية التكوين والتي هي اقرب الى سيمفونية مصنوعة من الحجر بتكوين نحتي مباشر, ولكن الفنان وعبر هذه الصياغة اللونية سخر ريشته للوصول الى الفكرة الاساسية من العمل فجاءت تاريخية تعزف لحناً تراثياً في البناء الفني فنرى العمارة القديمة البيوت والشبابيك وبعض حركات الايقاع الحياتي من تواجد الصور المرسومة في اطار يدل في مضمونه على ايضاح وشرح الفكرة بواقعية معبرة, وفي لوحته رؤية معاصرة للملكة بلقيس «1» يتخذ غداف صورة البورتريه التعبيري داخل الاطار الاساسي للوحة وتدور حوله وقائع المملكة من احداث وتصورات يراها هو بعيون حداثية الى جانب سيادة اللون الاخضر في المحيط الفني التعبيري في المضمون الاساسي للصورة.

ويصور الفنان علي غداف عبر سلسلة من اللوحات حياة الملكة بلقيس واشكال الرعية وبعض صور الاحداث التي تحدث في هذا البلاط, وتمتاز هذه التصورات المعاصرة بجماليات الالوان ومساحات التعبير والشخوص المتداخلة في المشهد الموجود في اعماق اللوحة, وفي بعض اللوحات الاخرى يحول الفنان رؤيته المعاصرة في استحضار اللغة القديمة لفنون الاثار فيرسم المعابد ويصيغ المكاتبات والصيغ القديمة التي كانت تصور اشكال الحياة والاوامر والقرارات التي كانت تصدر في ثنايا حياة البلاط.

ولم ينس علي غداف كفنان استلهم هذه المساحة الكبيرة من اللغة التراثية والتاريخية ان يرسم عشق المكان وفي هذه اللوحات اغنية قديمة في مذكرات الملكة حيث يقدم لغة احترافية في عالم فن الطباعة على القماش ويلتمس الحالة الجماعية التعبيرية في صياغات متنوعة تعبر عن مضمون الموضوع الاساسي للمعرض.
_______
*مجلة عُمان

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *