الرئيسية / فنون / 32 دولة في «الشارقة السينمائي للطفل»

32 دولة في «الشارقة السينمائي للطفل»



*

أيام معدودات تفصلنا عن موعد انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، والتي من المقرر أن تكون في 21 الجاري، وتتضمن عرض 78 فيلماً حملت توقيع مجموعة مخرجين يمثلون بأفلامهم 32 دولة، حيث يهدف المهرجان والذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، إلى تعزيز وعي الأطفال والناشئة بقيم الفن السابع، وتعزيز حسهم الإبداعي وتطوير قدراتهم على صعيد صناعة الأفلام.

الإنتاج العربي من مجموعة الأفلام المشاركة يشكل 30% فيما تتوزع البقية الباقية على أميركا اللاتينية، وأوروبا، وإفريقيا والشرق الأقصى، أما المشاركة الإماراتية فيه فتصل إلى 15 فيلماً، ما يجعل المهرجان عامل تشجيع لصناع الأفلام المحليين لإنتاج أفلام تحاكي البيئة المحلية و الثقافة العربية الخاصة بالأطفال.
وذلك بحسب تأكيدات الشيخة جواهر عبدالله القاسمي مدير المهرجان، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته أمس في المكتب التنفيذي لحرم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، للإعلان عن تفاصيل المهرجان، بحضور حسن البلغوني مدير إدارة العلاقات العامة وخدمة المجتمع في مصرف الشارقة الإسلامي الراعي الرسمي للمهرجان.
200 طفل
الشيخة جواهر القاسمي بدت في حديثها أمام وسائل الإعلام متحمسة جداً تجاه الحدث الذي سيتم افتتاحه في قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، بحضور ما بين 150 200 طفل إلى جانب مجموعة من صناع الأفلام المحليين، وسيتم افتتاحه بمونتاج سينمائي يضم تشكيلة واسعة من الأفلام التي سيتم عرضها طوال المهرجان.
وقالت: “أعتقد أن هذا المهرجان يمثل فرصة عظيمة وتفاعلية للاحتفاء بشبابنا وإبداعاتنا ومواهب صناع الأفلام من مختلف أنحاء المعمورة”. مشيرة إلى المهرجان يحتفي بكوكبة من المشاركات السينمائية التي من شأنها أن تشكل منصة تعليمية ثقافية ستسهم في دفع عجلة صناعة السينما في محيطنا العربي.
عروض أفلام المهرجان والذي تستضيفه أيضاً الذيد وخورفكان لمدة يومين، ستتم في جراند سينماز بصحارى مول وقاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات ومسرح القصباء، ومن خلالها، وبحسب الشيخة جواهر، سيسعى المهرجان لإيصال رسائله إلى الجميع عبر عروضه الصباحية والمسائية، والتي تستهدف طلبة المدارس صباحاً، والجمهور عموماً مساءً.
وأكدت أن إدارة المهرجان عملت على تقسيم العروض إلى مجموعات تناسب مع الشرائح العمرية المختلفة، حتى يتمكن الجمهور من ملاءمة أوقاته مع فترات العروض.
دورة تعريفيه
ورغم أن الدورة الأولى للمهرجان تعريفية، إلا أن أجندة إدارته بدت ملآى بالطموحات والخطط المستقبلية الهادفة إلى توسيع دائرة نشاط المهرجان، عبر عقد ورش العمل والمؤتمرات والمسابقات، واستضافة شخصيات سينمائية عالمية وأيقونات فنية بارزة، وغيرها.
وفي ردها على سؤال “البيان” حول إمكانية تغيير موعد المهرجان في دوراته المقبلة، لا سيما وأنه يتقاطع مع فعاليات مهرجان أبو ظبي السينمائي الدولي التي تنطلق في 24 الجاري، قالت الشيخة جواهر: “اختيار موعد المهرجان في الدورة الحالية شكل عقبة أمامنا.
من حيث وجود عيد الأضحى وكذلك امتحانات الطلبة، ولذلك ارتأينا أن نقدمه في هذه الفترة اعتماداً على أجندة المدارس، كون الأطفال والطلبة هم هدفنا الأساسي”، وأكدت أن مواعيد الدورات المقبلة قد تتغير بالاعتماد على أجندة المدارس.
ومن جهته، اعتبر حسن البلغوني، أن دعم مصرف الشارقة الإسلامي للمهرجان بمثابة واجب وطني، الذي يشكل جزءاً من مسؤولية المصرف الاجتماعية، باعتباره مؤسسة وطنية تسهم في تشكيل نسيج الوطن.
نصيب الامارات
15 فيلماً تشكل نصيب الإمارات من مجموعة الأفلام المشاركة في المهرجان، وذلك بحسب ما أكدته الشيخة جواهر خلال المؤتمر، ومن أبرزها فيلم “آيس كريم” للمخرج خالد عبدالله والوثائقي “راي حداد” للمخرج أحمد العوار و”ايقاع الرمال” للمخرجة نورة عبدالله الجسمي وفيلم “سبيل” للمخرج خالد محمود، علماً بأن المهرجان يتضمن 9 أفلام روائية طويلة من بينها فيلم “السير على العشب الطائر” و”علامة الديك التجارية” وغيرها.
________
*(البيان)

شاهد أيضاً

نساء مكتهلات من تلك الأزمنة الأخرى

*مبارك حسني هو العمل السينمائي الثاني للمخرج الشاب محمد أشاور في مجال الإخراج السينمائي بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *