الرئيسية / إضاءات / بوجدرة: ربما أنا العربي الوحيد الذي يعيش من مردود رواياته

بوجدرة: ربما أنا العربي الوحيد الذي يعيش من مردود رواياته


* شاكر نوري

يتميز الكاتب والروائي الجزائري رشيد بوجدرة بطبعه الحساس والمزاجي، والحديث معه مثير للجدل على الدوام، مزدوج اللغة ولكن لا يمكن تصنيفه على أنه فرانكوفوني، وهو لا يحبذ هذا التوصيف، ولكن ذلك لم يمنعه من تناول القضايا العربية الساخنة في رواياته، وهو لا يتردد أن يقول عن نفسه بأنه الشيوعي الأخير في الجزائر.

على مدار 50 عاما، أصدر نحو ثلاثين عملا جرب فيها مختلف الأجناس الأدبية من قصة وشعر ورواية ومسرح ومراسلات ودراسات نقدية، وترجمت أعماله إلى 42 لغة عالمية، وهو يتحدث ثماني لغات من بينها اللغتان الأمازيغية واللاتينية القديمة، وقد ترجم بنفسه 18 عملا من أعماله. ومنذ باكورة أعماله «التطليق» (1969)، خلخل تقاليد الرواية الجزائرية، حيث احتل مكانته بعد جيل الرواد بجدراة.
كتب عن الاستعمار وقارع الممنوعات، ولا يكل ولا يمل من المشاكسة. لمحدودية المقروئية باللغة العربية والرقابة الاجتماعية والسياسية القوية في الستينات، لجأ إلى الكتابة باللغة الفرنسية دون أن ينسى اللغة العربية.
كان غاضبا كعادته عندما التقيت به في أبوظبي، وهو يردد:
– لا بد من إيجاد بديل للقوالب الفكرية الجامدة والمتكلسة التي تعيق عملية الإبداع في العالم العربي.
فقلت له:
* هل ما زلت «عنيدا» مثل «حلزونك» في إشارة إلى روايته الشهيرة «الحلزون العنيد» فقال لي، ضاحكا:
– طبعا بل أكثر عنادا، ألا ترى ما يحدث في العالم العربي؟
* هل تقصد الثورات؟
– إنني أعتبرها الخيبات. بالمناسبة، أنجزت حاليا رواية بعنوان «صقيع الربيع» عن هذه الثورات؟
* هل تشكك بهذه الثورات؟
– أجل إنني لا أتفق مع مصطلح «الربيع العربي»، وسوف أصدر روايتي «صقيع الربيع» باللغة العربية عن دار «برزخ» في الجزائر وباللغة الفرنسية عن دار «غراسيه» في فرنسا، وأريد أن أؤكد لك بأن الربيع العربي ضد العلمانية التي أؤمن بها أكثر من أي وقت مضى.
* ما الذي جعل الشعب ينزل إلى الشارع في كل من تونس ومصر وسوريا؟
– أعتقد أنها البطالة، وغياب حرية التعبير. إنني على ثقة إن هذه الثورات حققت بعض مساحة من الحرية، لكنها أخفقت، غير أنها ضرورية، لذلك فإن العالم العربي بحاجة إلى عدد من الثورات المتلاحقة من أجل التغيير.
* هل كتبت هذه الرواية باللغة الفرنسية، وهل عدت إلى العربية التي أصابت تسويق روايتك بالكساد كما قلت لي في حديث سابق؟
– بالاثنين. وأعتقد أن اللغة تقف على الحياد من كل شيء، وهي مجرد وعاء ووسيلة، ليست عودتي إلى الكتابة باللغة العربية نوعا من «العقوق» بل هي عودة إلى الجذور، كما يدل اسمي باللغة الأمازيغية (أبو الجذور). (ضاحكا). عدت إلى العربية بالغريزة، بعد أن كنت منذ عام 1969، قد بدأت الكتابة بالفرنسية. ومذاك شعرت بعقدة ذنب وحنين إلى العربية.. وطالما لازمني هذا الإحساس. «علاقتي بالعربية هي عشق صوفي يستولي على مشاعري وعواطفي. ولا شك أن انتقالي إلى الكتابة بها، أخيرا، عقب رحلة طويلة، هو نتيجة لضغوط نفسية أكابدها. وعندما أكتب بالفرنسية أعيش نوعا من العصاب.
* قلت ذات مرة إن اللغة العربية مقدسة؟
– هذا صحيح. وأعتبر القرآن الكريم هو أروع نص على الإطلاق، أما الرواية فهي متعة، بما تحتوي عليه من غموض يجعلها مختلفة عن النص السياسي الواضح، والالتباس هو الذي يمنح الرواية هذا العنصر الفني الذي يفتن القارئ، ويجعله يخرج من إطار حياته اليومية. لا أعتقد أن هناك أزمة هوية في العالم العربي، بل هناك أزمة سياسية لا أكثر.
* من الملاحظ أن أعمالك الأدبية التي تربو على ثلاثين عملا، تدور جميعها حول الجزائر، ألا حاولت الخروج من بلدك؟
– كلا. أبدا. لا يوجد لدي أي حماس عاطفي للكتابة عن أي شيء آخر سوى الجزائر. عندما أكتب عن الجزائر، فإنني أكتب عن الإنسان، وشخصياتي كونية، وموضوعاتي ترتبط بالتاريخ الكبير والتاريخي الحميمي معا، يمكن أن تمس أي قارئ مهما كان. إنني بهذا لا أقدم شهادة بل أروي القصص والحكايات، جوهر رواياتي، وأتحدث عن المصائر، والشخصيات المعذبة. بينما الشباب الجزائري في الوقت الحالي لا علاقة له بحرب الجزائر. ربما أزعجه جيلنا بالحديث عن الحرب والمقاومة. ولكن هذا الشباب وطني بطبيعته، تراه يرفع العلم الجزائري عندما يخوض مباراة في كرة القدم. وهذا الإهمال للتاريخ والماضي ليس خاصية الشباب الجزائري فقط، حتى الشباب الألماني لا يريد أن نتحدث له عن الحرب العالمية الثانية والنازية وهتلر.
* تعود في روايتك «فندق سان جورج» إلى الماضي بتفاصيله المتنوعة. ما سبب هذا الإصرار على الرجوع إلى صفحات التاريخ؟
– أود، بداية، الإشارة إلى أن هذا العمل هو أول رواياتي السردية، التي لا تحمل رسالة، لا يوجد فيها رأي سياسي أو اجتماعي، بل هي عبارة عن تراكم ذكريات وأحاسيس من الماضي. ففيها حاولت التطرق إلى «الآخر» بعد أن تناولت الثورة في روايتي «التفكك». وها أنا ذا أعود، مع هذه الرواية إلى أولئك المنسيين في الرواية الجزائرية، أي الفرنسيين المساندين للثورة التحريرية. كما أتناول ممارسات الجيش الفرنسي الوحشية ضد الثوار الجزائريين، عبر قصة فنان حولته الحرب إلى صانع توابيت في خدمة الجلادين.
* ما إشكاليات تذبذبك بين اللغتين العربية والفرنسية، سواء في هذه الرواية أو في رواياتك الأخرى، هل يمكن تفسير ذلك بشيء من التفصيل؟
– ربما أن «فندق سان جورج»، كان لها طعم خاص في السياق، كونها زادت ذخر حنيني واندفاعي للعودة إلى حضن لغتي الأم. لكن، لا بد أن ننظر إلى الأمور بسياق وماهية منصفين، إذ اخترت الفرنسية لغة لإبداعاتي في السابق، مكرها. ذلك أنني انقطعت عن الكتابة باللغة العربية في عام 1994، بعد أن رفضت روايتي «تيميمون» من طرف جميع دور النشر في الجزائر. كما رفضتها نظيرتها في بيروت، ومن بينها كبريات الدور. إنهم بذلك أعادوني مرغما، إلى اللغة الفرنسية. وأجبروني على الالتصاق بها. وأنا في موقفي وتوجهي عقبها، لم أقصد الانتقام من العربية. إذ لها مكانة خاصة عندي، وأفتخر بمسيرتي معها وفي ظلها. ولا تزال العربية لغة الأم بالنسبة لي، إنها لغة العشق بالمعنى التصوفي، ويربطني بها حنين قوي. إنني أحرص على الكتابة باللغة العربية، فهي لغة محدثة ومدهشة في تركيبتها، فأنا مبهور بها، رغم ما تحمله اللغة الفرنسية من جماليات، إلا أنني انطلاقا من موقف سياسي أحرص على الإبداع بالعربية، ذلك رغم أنني عشت فترة من الزمن، خارج الوطن. وأول رواية كتبتها بالعربية كانت سنة 1994 – 1995. ومنذ ذاك الوقت، بدأت فترة الإرهاب في الجزائر. وعقبها، كتبت رواية أخرى اسمها (الجنازة). ورفضها الناشرون الجزائريون، بمن فيهم القائمون على المؤسسات التابعة للدولة طبعا، لذا عدت إلى الكتابة بالفرنسية. وأنا عندي الآن، أربع روايات مكتوبة بالفرنسية. وبالنسبة للأخيرة بينها: «فندق سان جورج» ستكون ختام كتاباتي بالفرنسية، وأنا مرغم على تقديمها بالفرنسية، ذلك لأن عندي عقدا مع دار نشر فرنسية، والآن انتهى هذا العقد. وبذا سأعود للكتابة باللغة العربية.
* هل تؤمن بالكتابة الواقعية، أم إنك تنحو إلى الحداثة والتجريب. وأيهما ينطبق على روايتك الأخيرة؟
– موقفي واضح من هذه الواقعية. تطغى على أعمال نجيب محفوظ والطاهر وطار وإلياس خوري، وغيرهم مفهوم الواقعية. لكنني أتعمد إدخال الفنيات التي تعلمتها من الرواية الغربية الحديثة إلى أعمالي. وهذا ينطبق على رواية «فندق سان جورج». إني مع نهجي هذا، أريد توظيف لغة من شأنها أن تعمل على تحديث الرواية العربية. ولست أدري إذا كنت أقمت شرخا حقيقيا في الرواية العربية أم لا، ذلك بكسر الثالوث بطريقة كان لي مبرراتي ومبالغاتي فيها، فالكاتب العربي لا يتجرأ على فعل هذا، لأن عنده مشكلة مع الوعي، والصراحة والنزاهة. كنت ولا أزال أطمح إلى تكسير الذهنية ونمطية التفكير الذاتي.
* هل الرواية التي تكتبها يجب أن تتحلى بالطابع السياسي أو الاجتماعي؟
– لم أكتب يوما رواية سياسية ولا تاريخية، وبعد خمسين عاما من الكتابة أستطيع الفصل بين الأنا والـ«هو» والآخر. ما يهمني في نصي، هو الجانب الميتافيزيقي وليس الموضوع. وأنا أتمتع بثقافة مزدوجة تعطي قلمي شاعرية خاصة، على العكس من الفرنسيين الذين لا يتحدثون عن أسلافهم.. وأسلافي هم كثيرون، بدءا من ابن خلدون وأساتذة الزيتونة إلى تاريخنا الحديث. إن الأدب إحساس مرضي يدفع صاحبه إلى الكتابة وإلا الانتحار.
* كيف تصف تجربتك في كتابة السيناريو، وهل هو نوع آخر من كتابة الرواية؟
– عموما، يمكنني القول، إن كتابتي الروائية أصلا، هي سينمائية في طبيعتها. وكنت قد كتبت سيناريو وحوار فيلم «وقائع سنوات الجمر» المعروف، للمخرج محمد الأخضر حامينة، الذي حاز على السعفة الذهبية من المهرجان السينمائي كما تعلم، كما كتبت سيناريو فيلم «علي في بلاد السراب» للمخرج أحمد راشدي وغيرهما.
* هل تعتمد في عيشك على مردود أعمالك الأدبية؟
– إن الرواية تحظى بشعبية كبيرة في الوقت الحاضر. وربما أنا الكاتب العربي الوحيد الذي يعيش من مردود رواياته. إنني أكتب منذ 40 سنة. وقد بيعت من روايتي «ألف وعام من الحنين» نحو مليون نسخة. أما «الحلزون العنيد» فباعت 500 ألف نسخة. وترجمت رواياتي إلى 42 لغة، منها: خمسة ملايين نسخة في اللغة الصينية. وكتبت 30 كتابا، منها 20 رواية وثلاثة دواوين شعرية، وأربعة كتب نثرية ونقدية. كما وصل كتاب «خمس شذرات من الصحراء»، إلى عشرين طبعة، قام برسم لوحاته الفنان رشيد قريشي. ووصلت مبيعاته إلى 100 ألف نسخة. يجب أن أقول إن الإيرادات تصلني من دور النشر الفرنسية وترجماتها، لأنها تتابع هذا الشأن بدقة، بينما لا تهتم الدور العربية كثيرا بالتسويق.
* من هم الكتاب المجيدون الذين تكن لهم محبة خاصة في نظرك؟
– يمكنني القول: أدونيس وكاتب ياسين ومحمد خير الدين، حيث أعيد قراءة أعمالهم باستمرار، وخصوصا كتاب أدونيس «الثابت والمتحول» الذي أعتبره كتابا مرجعيا وأساسيا في الثقافة العربية.
سيرة
ولد الأديب الجزائري رشيد بوجدرة، عام 1941، في مدينة العين البيضاء. وهو خريج المدرسة الصادقية في تونس. تخرج في جامعة السوربون – قسم الفلسفة. عمل في التعليم وتقلد مناصب كثيرة، منها: أمين عام لرابطة حقوق الإنسان، أمين عام لاتحاد الكتاب الجزائريين. يكتب باللغتين، الفرنسية والعربية. وهو محاضر في كبريات الجامعات الغربية في اليابان والولايات المتحدة الأميركية. حائز على جوائز كثيرة، من إسبانيا وألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة الأميركية.
أعماله
وعلى مدى 50 عاما كتب 30 عملا من قصة، وشعر، وروايات، ومسرح، ومراسلات، ودراسات نقدية، منها 17 بالعربية: «التطليق» 1969 و«ألف عام من الحنين» و«الحلزون العنيد» 1977 و«الإنكار» 1972 و«تيميمون» 1990 التي تحمل اسم البلدة الصحراوية التي توارى فيها عن الأنظار لمدة سبع سنوات خشية على حياته من المتطرفين و«الجنازة» 2003، و«فندق سان جورج» 2007 عن اغتيال المقاوم عبان رمضان، ومانيفستو «فيس الكراهية» 1991 عن صراعه الطويل مع «الجبهة الإسلامية للإنقاذ»، و«فوضى الأشياء» 1991 و«شجر الصبار» 2010. ويتهيأ لإصدار روايته الجديدة «صقيع الربيع» باللغتين العربية والفرنسية.
_______
* (الشرق الأوسط)

شاهد أيضاً

25 دولة في الحفل الختامي لتحدي القراءة العربي في الإمارات

دبي- وصلت وفود من 25 دولة أجنبية وعربية إلى دبي أمس (الأحد)، للمشاركة في الحفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *