الرئيسية / نصوص / لا حَظِّ له، وذلك هو الحظُّ الأكبر

لا حَظِّ له، وذلك هو الحظُّ الأكبر


* أدونيس

(دفتر يوميات)

I . إعادة «ابتكار» التّبعيّة والاستعمار
– 1 –
(أيلول، 21)
الإرهابُ الذي يتمّ باسم الإسلام، أو الأصحّ باسم حمايته والدفاع عنه، لا في الدول العربية وحدها، بل في كثير من البلدان الإسلاميّة، لا يمكن النظرُ إليه وفهمُه، إلا بوصفه عنصراً قاعديّاً في تركيب الكيمياء البارعة التي يمكن أن نطلق عليها هذا الاسم: «إعادةُ ابتكار التبعيّة والاستعمار»، لكن بأدوات محلّيّة – وطنيّة.
وقد لا نستغرب في القريب المقبل أن يُظهِر بعضُهم ما يمارسه باطناً، فيعلن هذا الشعار: لا وطـــنيّةَ إلاّ بالاستـــعمار والتبعيّة. إنها عَوْلَمةُ «تذويــب» العرب بعد «تفتيتهم» في «سائلٍ» ينبجـــــس من ينابيع مفتَرَضة أو مُتَوهَّــمة هي الديموقــراطيّة وحقوق الإنسان وحــرّيّاته. فلهذه المبادئ والمثُل العظيمة شروطٌ أوّليّة يُهمل الكلامَ عليها جميعُهم. ولهذا يدخل كلامُهم هو أيضاً في باب التوهُّم، وفي أبواب التمويه والتعمية والخداع.
– 2 –
«إعادةُ هذا الابتكار» هو، في التحليل الأخير جوهرُ السياسة الأميركية – الأوروبيّة. خصوصاً في كلّ ما يتّصل بالعرب ثقافةً وأرضاً وطاقة.
*
الأرض هي الغنيمةُ الحربيّة الأولى التي أخذها الغرْبُ من العرَب.
*
من نافذة غرفتي في الفندق (لشبونة، شارع كوندي فاندوم)، أرى إلى رؤوس الشــجر تتموّج كأنّها تلالٌ صغيرةٌ من الحرير الأخضر، تتنقّل عليها خطوات الهواء.
كانت الشمس قد بدأت تنهض، متوكّئةً على جذوع الشجر. نوافذ تلوِّح. قرميدٌ يتمتم. وللفضاء أجنحة.
*
يبدو أنّ لشبونة ليست في عداد المدن الغربية التي يتتلمذ بعض أبنائها على «جهاد النّكاح» الذي يلخّص النظرة الشائعة في العالم الإسلامي إلى المرأة: مُجرَّد أداة.
*
رسالةٌ من جهةٍ سوريّة:
«قوسُ قُزَحٍ ينحني على جنينٍ قُتِل في رحِم أمّه».
*
رسالةٌ من جهة العراق:
«عِقدٌ طويلٌ من الرؤوس المقطوعة يتدلّى من عنق الفضاء».
*
رسالةٌ من جهة النّيل:
«سياساتٌ، حروبٌ، عروشٌ: تاريخٌ لأكداس من الذهب تجرُّها عرباتٌ من الفضّة.
لو كان ديوجين يعيش بيننا الآن لرأى أنّه لم يعُدْ قادراً أن يجد حتّى برميلاً يأوي إليه. المدنُ كلُّها تحوّلت إلى براميل تختزن القَتْل».
*
(أيلول، 22)
ألْفاما ( Alfama ): الاسم من أصلٍ عربيّ، وهو الحيُّ الأقدم في لشبونة: البيوت، الأزقّة، الحوانيت، قيثارات زلّيجٍ تعزف على شاطئ نهر التّاج، فيما تطوف النّوارس صامتةً حول أجراس الكنائس.
*
ألفاما: مجاديفُ في نهر التاج،
أشرعةٌ في المحيط.
*
ألْفاما: أغصانُ زيتونٍ
تحت أجنحة النّوارس.
*
كلُّ موجةٍ في نهر التّاج درجةٌ لا يزال فاسكو دوغاما يصعد عليها نحو ذروات المعنى.
ويبدو أنه عندما عاد عودتَه الأخيرة، اصطحب معه المحيطات والبحارَ والآفاق، غير أنّه لم يجد لها مكاناً يتّسع، ويحتضن، ويبتكر. ماتَ واضعاً تاريخه بين يدي الموج.
*
في المقهى أمام متحف ساراماغو، في حيّ ألفاما،
يجلس نهر التّاج، ويلعب نردَ المعنى، تارةً مع البحر المتوسّط، وتارةً مع المحيط الأطلسيّ.
مع ذلك أصغي إلى نهر التّاج يقول: «لي عينٌ عاشــقةٌ لا تزال تسهر على طفولة السّفر. وأظنّ أنّ كلّ برتغاليّ يحلم أن يغتسل بالمطر الذي تكتنزه غيومٌ ظلّلت فاسكو دى غاما».
(أيلول، 23)
ثقافةُ الذاكرة؟ أشعر هنا في لشبونة، مدينة الذاكرة، أنّ الاستسلامَ إلى هذه الثقافة، كما هو الأمرُ عندنا نحن العرب، ليس إلاّ نوعاً من الموت. إنه الموت الباطن الأشدّ هَوْلاً من الموت الظّاهر.
*
انسَ، لكي تقدر أن تحيا حقّاً، ولكي تتفتّح، وتبتكر.
النسيانُ علمٌ آخر للجمال. النسيانُ لغةٌ جماليّةٌ عالية.
*
أن نستسلم لثقافة الذاكرة هو أن نرى تاريخــَنا طفــلاً، لا ينــمو، لا يكبر، لا يشيخ.
هو أن نراه طفولةً أبديّة. ثابتة. لا تتغيّر.
تصوّروا طفلاً تتدحرج ألفُ سنةٍ وأكثر على رأسه، وعلى كلّ خليّةٍ في جسمه، ويظلّ كما هو، طفلاً:
أمرٌ شرٌّ من الموتِ نفسِه، من الشرِّ نفسه.
عفوكِ، أيتها الطفولة.
الأحداثُ نفـــسُها، في مثل هذا الاستسلام تبدو كُرَويّةً، كلّما حاول بعضُنا أن يحرّكها إلى الأمام، تجرفه وتشدّه إلى الوراء.
تخلقُ «فنّاً» آخرَ للحركة يقول لنا:
«أن تتحرّكَ هو أن تسيرَ القَهْقَرى.
امْضِ، غِبْ لكي تحضر!»
عفوكَ، أيها الحضور.
وآهِ من هذا الفُرنِ الذي يجعلُ من خبزٍ مرّتْ عليه قرونٌ عديدة،
يبدو كأنّه يطلع الآن من جمرِهِ، ومن بين يديه.
*
شمسُ لشبونة تسيلُ في الشوارع.
*
II . إقرأْ، لا تقرأْ
(أيلول، 24)
طائرٌ يعبرُ – يكاد أن يربِّتَ بجناحَيه على كتِفيّ.
*
لا حظَّ له في العالم الذي وُلِد فيه:
وهذا ما يعدّه حظّاً كبيراً.
بل الحظّ الأكبر.
*
لماذا لا يستطيع أن يقرأ الفضاء بالشمس والقمر، بالأفلاكِ والنجوم؟
لماذا لا يستطيع أن يقرأَهُ إلاّ بالأرض – ببراكينها وأعاصيرها، بالقنابل والصّواريخ، بالجثث التي تتمدّد في العالم كمثل بسطٍ حمراءَ بلا نهاية – عَرضُها سماواتُ الشرق والغرب؟
لماذا لا يستطيعُ أن يرى العالمَ الذي نعيشُ فيه الآنَ،
إلاّ بوصفه كتاباً موقوتاً لأسلحةٍ موقوتة؟
*
إقرأْ – لا تقرأْ إلاّ ما يجعلكَ تقف على شفيرِ معرفتكَ.
وحاذِرْ أن تمتلئ باليقين، فقد يحوّلك هذا الامتلاء إلى مجرّد آلة.
(أيلول، 25)
نعم للّيل ضفافٌ
وتستهويني بينها تلك التي تنحدرُ عموديّةً وحادّة.
*
خرجَ نرسيسُ لحظةً من مائه، ونظر حولَه. وسرعانَ ما عادَ،
وأقْسَمَ أنّه سيظلّ في مرآته، ولن يخرج منها ويدخلَ، (إذا اضطُرّ بين
وقتٍ وآخر)، إلاّ سرّاً.
*
تُغويني كثيراً تلك الأشياء القليلة التي تحبّ أن تُكتَب ولا تحبّ أن تُقرأ،
أو تحبّ أن تُقرأ ولا تحبّ أن تُكتَب.
*
تاريخٌ: حرارةٌ قاتلة. خمسون درجةً في الظلّ.
التاريخ هو كذلك سوقٌ سوداء.
*
يقول سينيك، الفيلسوف الرواقيّ: «أن تحيا هو أن تنفع الآخرين».
لا نكاد الآن أن نسمع إلا هذا القولَ النّقيض: «أن تحيا هو أن تُميتَ الآخرين».
*
هل المطرُ نائمٌ؟
هل الريحُ جالسةٌ تستريح؟
_________
*(الحياة) اللبنانية

شاهد أيضاً

التماثيل لا تشرب القهوة

خاص-ثقافات * منذر أبو حلتم وحدها الجدران تختصر الحكاية تفرض صمتها الحجري على همس الظلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *