الرئيسية / قراءات / إدوارد سعيد يكشف في كتاباته الأخيرة ‘خيانة المثقفين’

إدوارد سعيد يكشف في كتاباته الأخيرة ‘خيانة المثقفين’



*أوس داوود يعقوب

رحل منذ عشر سنوات في صمت، تاركا لنا آثارا فكرية تشهد على تمكنه من مختلف مجالات الثقافة وآليات السياسة وأفانين اللغة والتاريخ الأدبي. المفكر الفلسطيني إدوارد سعيد، الذي توفيّ يوم 25 سبتمبر-أيلول 2003، بعد رحلة طويلة من النضال بالقلم في مواجهة القمع والانحلال الفكري العربي.

يقول الحاضر في الغياب الشاعر الكبير محمود درويش في رثاء المفكر والأكاديمي الأميركي الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد (المولود عام 1935): “لا أستطيع أن أودّع إدوارد سعيد، من فرط ما هو حاضر فينا وفي العالم، ومن فرط ما هو حيّ. ضميرنا وسفيرنا إلى الوعي الإنساني سئم، من الصراع العبثي الطويل مع الموت. لكنه لم يسأم من مقاومة النظام العالمي الجديد، دفاعاً عن العدالة، وعن النزعة الإنسانية، وعن المشترك بين الثقافات والحضارات.
كان بطلاً في مراوغة الموت طيلة إثني عشر عاماً، بتجديد حياته الإبداعية الخصبة، بالكتابة والموسيقى وتوثيق الإرادة الإنسانية، والبحث الحيوي عن المعنى والجوهر، ووضع المثقف في حيّزه الصارم. لو سُئل الفلسطيني عمّا يتباهى به أمام العالم، لأجاب على الفور: إدوارد سعيد، فلم ينجب التاريخ الثقافي الفلسطيني عبقرية تضاهي إدوارد المتعدّد المتفرّد”.
الثقافة الإمبريالية
أمدت ثقافة صاحب “الثقافة الإمبريالية” العالمية الموسوعية نظراته بعمق وتنوع شديدين، في الفكر والثقافة والسياسة واللغة والتاريخ الأدبي. إلى جانب ذلك فإن معارفه الموسيقية الواسعة ومتابعته لتاريخ الموسيقى، وإصداره كتباً في هذا المجال، وممارسته للعزف على البيانو بمستوى المحترفين، كل ذلك أضاف أبعاداً جمالية سواء على كتاباته أو أدواته النقدية، فكان يمزج كل تلك الخبرات في العمل النقدي، سواء أكان أدبياً، أم فكرياً، أم سياسياً، وكانت الخلاصة على الدوام أعمال مبدعة وضعت صاحب “خارج المكان” في مصاف كبار مثقفي العالم منذ الربع الأخير من القرن العشرين.
سعيد، الذي تمر هذه الأيام ذكرى رحيله العاشرة، تنهض إسهاماته الهائلة في حقل الإنسانيات في موازاة نشاطه السياسي، فقد عمل على التعبير عن رؤيته تلك من خلال نقده الجذري لمكوّنات العقل الأدبي الغربي ذاته، ولسلطته، وهو ما تجلّى في كتابه الهام “الاستشراق” (1978)، الذي قلب التصوّرات الغربية عن الشرق رأساً على عقب، ويعدّ بداية فرع العلم الذي يعرف بدراسات “ما بعد الكولونيالية”. أما كتابه “خيانة المثقفين – النصوص الأخيرة”، فيعدّ أحدث كتاب يصدر له في الشرق الأوسط. وهو يضم نصوصاً غير معروفة، كتبها في العقد الأخير من حياته، ويناقش فيها دور المثقف في مواجهة الاستبداد والقمع والانحلال الفكري العربي.
في هذا الكتاب، الصادر في دمشق عن “دار نينوى للدراسات والنشر” في 384 صفحة، والذي قام بترجمته أسعد الحسين، تم رصد المفاهيم الأساسية لكتابات سعيد من أجل اكتشافه من جديد وتحديد الأساسيات التي اشتغل عليها، من أجل إبرازها وتحديد مكانتها فكرياً وفلسفياً وثقافياً، لأن أعداء المفكر المنتمي إلى قضية شعبه كثر، وذلك بسبب مواقفه السياسية الجريئة والصامدة والقوية.
من خلال مضمون الكتاب نعرف كيف أدرك صاحب “الاستشراق” وجود بعض المفكرين الغربيين الذين نظروا إلى الشرق نظرة منصفة، ونعلم لماذا كان يستشهد دوماً بما كتبه “غوته”، يقول سعيد: “الغرب ليس أحادياً أو متماثلاً على الرغم من وجود نوع من التجانس الأوروبي الثقافي، لقد درست علاقة الاستشراق بالسلطة، وركزت على الاستشراق الإنكليزي والفرنسي والأميركي لعلاقاتها بالمنطقة”.
وبالتالي فالمشكلة كانت في جهل المستشرقين بفهمهم لهذا الشرق وعقائده، وخاصة الإسلام، دون المعرفة الحقيقية بالواقع واللغة. لهذا تمكن إدوارد سعيد من تلخيص منهجه في البحوث الاستشراقية، باستخدام النقد الإنساني وتوفير فضاء أرحب للحوار والتحليل الموضوعي، يقول: “فكرتي في الاستشراق هي استخدام النقد الإنساني لتمهيد السبيل إلى مجالات جدية من الصراع وتقديم تسلسل أطول في التفكير والتحليل، نستبدل به تلك النوبات القصيرة من الغضب الجدلي المانع للفكر الذي يحبسنا داخله”.
صدام الجهل
هذه النصوص التي كتبها سعيد في سنواته الأخيرة، تثير الكثير من الأسئلة العميقة حول العلاقة الملتبسة بين المثقف ومحيطه، وأثر التحولات العالمية في إقصاء دور النخب، على يد الأنظمة المستبدة. وفيها لا نعدم أفكاراً لدى الفيلسوف السجالي الملتزم، تشير إلى “خيار الثورة” نتيجة الحكم الاستبدادي والفساد السياسي. فمن تلك النصوص/ المقالات، التي احتواها الكتاب، مقال بعنوان “صدام الجهل”، (The Clash of Ignorance) الذي نشره، بعد أحداث 11 أيلول/سبتمبر 2001، في المجلة الأميركية “ذي نايشن” (The Nation).
وفي هذا المقال يصف إدوارد سعيد الواقع العربي، معتبراً أنه انحدر إلى القاع في كل المجالات المميزة. وفي الوقت الذي تسير فيه بقية دول العالم نحو الخيار الديمقراطي، يذهب العالم العربي “نحو درجات أعظم من الحكم الاستبدادي، والأوتوقراطية، وأنظمة المافيات”. وإذا بالفاشية تتجذر، بشكل أصبح أي تحد لها مساوياً للشيطاني.
يضيف صاحب “تأملات حول المنفى”: “ليس عبثاً أن يتحوّل عدد كبير من الناس إلى شكل متطرف من الدين، نتيجة اليأس وغياب الأمل، وبطش الدولة الأمنية”. ويخلص إلى أن قانون الطوارئ الذي اخترعته الدول الأمنية بعد الاستقلال، أبطل الحقوق الديمقراطية، ما أدّى إلى انهيار الوضع الشرعي للفرد، وتلاشي حقه الأساسي في المواطنة، وحقه في العيش الحرّ، بعيداً عن أي تهديد شخصي من الدولة.
هذا الخزي الذي يعيشه العالم العربي، نتيجة الانتهاكات المرعبة للسلطة، و”صمت المثقفين، نتيجة الخوف من مصيرٍ غامض”، ينبغي مواجهته – ووفقاً لـسعيد – لن تكون هذه المواجهة، إلا عن طريق “قوة الاحتجاج”.
ويروي لنا سعيد في مقالة له بعنوان “فرويد والصهيونية وفيينا” قصة ذات مغزى. مشيراً إلى أنه تلقى دعوة من رئيس معهد “فرويد” في فيينا عالم الاجتماع النمساوي (باسم شولين)، لإلقاء محاضرة “فرويد السنوية” باسم هيئة المعهد. لكنّه فوجئ – بعد أشهر – برسالة أخرى، تخبره بإلغاء محاضرته، بسبب الأوضاع السياسية في منطقة الشرق الأوسط. ليكتشف – كما يقول – أن الأمر يتعلق بصورة له، نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” بنسخة مكبّرة وخيالية، وهو يرمي الحجارة على الشريط الحدودي بين جنوب لبنان وشمال فلسطين المحتلة.
حرية التعبير
وفي الكتاب يشير سعيد إلى حوادث أخرى، تتعلق بانتهاك حرية التعبير، كشكل نقيٍّ للهمجيّة الفكرية، من أميركا إلى العالم العربي، تحت بند حذف كل ما هو “لا أخلاقي”. ويتمّ ذلك بالضغط من وراء الستارة، والتهديد، والتخويف، للإذعان لرقابة مكارثيّة. معتبراً أنَّ التحريم الأخلاقي إنما هو “هراء مطلق، وفاشية مقنّعة، وتعتيميّة على التداول الراهن للأفكار المقبولة”.
ولاشك أن الهوة التي اكتشفها صاحب “السلطة والثقافة والسياسة” – في “نصوصه الأخيرة”- بين الجوانب الحقيقية والمعطيات التي تناولها المستشرقون جعلت مهمته أكبر. من هنا تصدى باكراً للهجمات التي بدأت بعد نهاية الحرب العالمية الثانية للنيل من العروبة والإسلام والعرب، محاولاً عدم التفريق بين الحضارة العربية والإسلامية وجعلهما واحداً في إطارهما الزمني والمكاني. واستثمار هذا الصراع الذي بدأ مع الإمبراطورية البيزنطية مروراً بالأندلس والحروب الصليبية وحتى الاستعمار الغربي الحديث وآخره غزو العراق وأفغانستان.
وفي سلسلة مقالات تحت عنوان “الصهيونية الأمريكية – المشكلة الحقيقية”، يكتب إدوارد سعيد عن إساءة فهم الصهيونية الأميركية وإساءة الحكم على دورها في القضية الفلسطينية، وعن دور الجماعات الصهيونية والنشاطات في الولايات المتحدة. كاشفاً أن السياسة الفلسطينية كانت ترمي بمصير الشعب الفلسطيني في حضن أميركا دون أي إدراك إستراتيجي للأقلية الصغيرة من الناس الذين يسيطرون على السياسة في البيت الأبيض ويتحكمون بها تقريباً، وهؤلاء – حسب سعيد – آراؤهم السياسية أكثر تطرفاً من حزب الليكود الصهيوني.
ويبين صاحب “أوسلو: سلام بلا أرض” أن العرب بالنسبة إلى الصهيوني الأميركي ليسوا كائنات حقيقية، بل خيالات لكل ما يمكن شيطنته واحتقاره، وخصوصاً الإرهاب ومعاداة السامية. مشيراً إلى أن “الغرابة الأكثر للصهيونية الأميركية هي كونها نظاما من الفكر المتناقض والتشويه الأوريلي، لذلك من الممنوع أن تتحدث عن العنف اليهودي أو الأعمال اليهودية حين يتعلق الأمر بإسرائيل حتى أن كل ما تفعله إسرائيل تفعله باسم الشعب اليهودي وباسم الدولة اليهودية ومن أجلها”.
تتنوع مواضيع النصوص وتتراوح بين السياسة والثقافة والأدب، فنقرأ في قسم “المقالات والمقابلات”، (39) عنواناً، نذكر منها: “أزمة اليهود الأمريكيين”، و”خيارات واعدة في فلسطين”، و”إسرائيل إلى أين”، و”السياسة الثقافية”، و”خيانة المثقفين”، و”الدور العام للكتاب والمثقفين”، و”سارتر والعرب: ملاحظة هامشية” و”مقدمة للاستشراق”، و”الأدب والحرفية”.
_______
*(العرب)

شاهد أيضاً

واقعية الخيال فـي روايـة العـطر

خاص- ثقافات *غازي سلمان تتحرك الشخصيات في الأدب والفنون الإبداعية الأخرى من واقعها الافتراضي إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *