الرئيسية / نصوص / قــصــــائد بحـــــرية

قــصــــائد بحـــــرية


فاطمة بن محمود *
( ثقافات )

كانت تنشج بصمت
مرير ..
غضب البحر بشدّة،
أمواجه تُرغي و تُزبد
تتوعّد العاشق الذي
خدش .. زجاج
قلبها.

==

خجل البحر
من قبلة العاشق
فتراجع قليلا
ولم يفهم الناس
إلى الآن..
لماذا كان الجزر
في غير وقته
تلك الليلة.؟

==

الأمواج الصغيرة الآن
تراقص الزورق
يبدو هذا المشهد جميلا
اذا لم تنتبه الى
صرخة الصيّاد المدويّة
في .. قاع البحر.

====

الأزرق الفسيــح
يغري الزورق ..
بالمزيد من الحرّية

==

كان البحر هادئا
إلى حدّ أنه سمع ..
تهشّم زجاج قلبها
على صخوره.

==

أمواج البحر
تتراقص .. غبطة
من أفواج العشّاق
على الشاطئ.

==

في الأزرق الفسيح
الزورق في تمام حرّيته
والمرأة مشدودة إلى الشاطئ
تنتظر..
يأكلها القلق.

==

البحر يرسل أمواجه
بلا كلل ،
وصخور الشاطئ
لا .. تلين.

===

* شاعرة من تونس
** من  ديوان” لا توقظ الليل “
عن دار الثقافية للنشر – تونس 2013

شاهد أيضاً

القضية..فلسطين / إلى..عهد التميمي

خاص- ثقافات *محمد الزهراوي دجَّنوهاǃ؟ ألا ترَوْن؟.. بيْضاءُ هذِه الفْرَسُ فِي الرّيحِ وأنا الشّاعِرُ.. مهْمومٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *