الرئيسية / فنون / مسلسل “القياضة ” عمل درامي إماراتي يعكس جمال البيئة وعمق التراث

مسلسل “القياضة ” عمل درامي إماراتي يعكس جمال البيئة وعمق التراث




بكر محاسنة *

( ثقافات )



 يوما بعد يوم تثبت الدراما الاماراتية أنها أصبحت رقم صعبا على الساحة الفنية الخليجية بشكل خاص والعربية بشكل عام، وها هو شهر رمضان الفضيل يشهد مجموعة مميزة من الاعمال الفنية الإماراتية المميزة، وفي مقدمتها مسلسل ” القياضة ” الذي يعرض حاليا على قناة سما دبي وتلفزيون الشارقة وتلفزيون الفجيرة الذي يحظى بنسبة مشاهدة عاليا من محبي الدراما .
المسلسل من تأليف وأشعار الأديب الاماراتي محمد سعيد الضنحاني، وسيناريو فيصل جواد، واخراج الفنان سلوم حداد،و تقع احداثة في قرية بأمارة الفجيرة خلال فترة الستينيات من القرن الماضي، ويتحدث عن حكاية حب عذري تجمع سليمان وعليا في أيام المقيض ، تنسج تفاصيلها لقاءاتهما على البحر وبين النخل وفضاءات المدينة الأخرى ويؤرخ لها ما يتبادلانه من شعر يكتبه كل منهما للآخر. 

واكثر ما ميز العمل الاداء المتقن للممثلين الإماراتيين والخليجيين : سيف الغانم وهيفاء حسين وشهاب جوهر وفاطمة الحوسني وبدرية احمد وعدد من نجوم المسرح والتلفزيون ، والانتاج السخي و البيئة التي تدور احداث المسلسل فيها، حيث ابرز المسلسل جمال وتراث وطبيعة الفجيرة وهو ما اعطىاه بعدا واقعيا كبيرا جعل المشاهد يتعلق بتفاصيل وأحداث المسلسل ويقترب اكثر من شخصياته ، ولا بد من التركيز على المكان الذي تم فيه تصوير المسلسل وهي قرية البدية في الفجيرة التي تمتاز بالطبيعة الخلابة الساحرة والعناق المثير ما بين الجبل والبحر في لوحة فنية اغنت الصورة وجعلت المخرج قادرا على التقاط أجمل المشاهد مما ساهم في تقديم الحكاية بشكل اكثر واقعية وجاذبية حيث ان العمل يعتبر رسالة حب عن ناس الإمارات وبيوتها وزمانها الجميل المستمر. 

كما أن تصوير هذا المسلسل في إمارة الفجيرة يؤكد ان هذه الامارة نجحت في ان تصبح في السنوات الاخيرة مركزا هاما لتصوير المسلسلات والأعمال الفنية ليس فقط الاماراتية بل الاعمال الفنية الخليجية والعربية . 
ولا شك أن نجاح امارة الفجيرة في أن تصبح بيئة خصبة حاضنة لأهم الاعمال الفنية من دراما وسينما بالإضافة لتصوير العديد من الاعمال الغنائية يعود الى العديد من العوامل منها انها باتت منطقة سياحية هامة لدولة الامارات يزوراها مئات الالاف من السياح والزوار من داخل وخارج الدولة والتسهيلات الكبيرة التي تقدمها حكومة الفجيرة بكافة مؤسساتها الحكومية والخاصة لشركات الانتاج الفنية المتعددة كما انها تحتضن العدد من المواقع التراثية والتاريخية المعروفة على مستوى العالم . 

يذكر أن هذا العمل الذي تنتجه شركة أرى الإمارات قد نال الدعم من عدد من الجهات من بينها هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام.

* صحفي من الأردن يعيش في الإمارات

شاهد أيضاً

أني كوركدجيان، مخلوقات سوريالية أنتجتها الحرب

*خلود شرف يقول غراهام كوليير في كتابه الفن والشعور الإبداعي: ” إن الإنسان قد يضع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *