الرئيسية / قراءات / جديد مجلة “قضايا إسلامية معاصرة”

جديد مجلة “قضايا إسلامية معاصرة”


*

صدر في بغداد عن مركز دراسات فلسفة الدين، العدد المزدوج ٥٣-٥٤ من فصلية قضايا إسلامية معاصرة التي تعنى بمناهج النقد في حقل الالهيات الإسلامية، حيث فتحت ملف “الهرمنيوطيقا والمناهج الحديثة في تفسير النصوص الدينية”.

وكتب رئيس التحرير عبد الجبار الرفاعي في افتتاحية هذا العدد سردا مسهبا لتجربته مع دراسة النص الديني في مدرستي النجف وقم، وتعامله مع المنهجيات الحديثة في قراءة النظم اللاهوتية ونتائجها في علم الفقه، بحثا عن معنى للدين يغاير ما هو سائد، وهو يقترح مزاوجة بين المفهوم الأخلاقي لدى المتصوفة والنزعة الإنسانية التي راجت في اوربا منذ القرن ١٨ كرد على استغلال النص الديني بشكل مفرط في مجالات السلطة والنفوذ لدى الكنيسة وفي المؤسسة السياسية.
ويقول الرفاعي أن هذا المقترح النقدي لن يتحقق دون الاستعانة بالمكاسب الجديدة لفلسفة الدين وعلوم التأويل وحقل الهرمنيوطيقا بشكل ينتهي إلى التحرر من الصورة النمطية للإله والتي تشكلت في إطار الصراعات والفتن والحروب الدينية.
وفي حوار أجرته المجلة مع المفكر الإيراني محمد مجتهد شبستري والذي يعد أبرز رجال الدين الذين انفتحوا على مدارس النقد الألماني وتوظيفاته في فروع الالهيات، يتحدث الكاتب المثير للجدل عن بدايات اهتمامه بحقل الهرمنيوطيقا منذ ١٩٧٩، ويقول إنه عثر هناك على علم جديد يستكمل بشكل جذري ما بدأه علم أصول الفقه الذي يعالج نصوص الكتاب والسنة.
فإذا كان اصول الفقه يتخذ من مباحث الدليل اللفظي مدخلا لقراءة الكلام الديني، فان التأويل الحديث يذهب الى دراسة جملة من عوامل الفهم المسبق والأحكام القبلية التي تتحكم بطرائق التفسير والاستنباط الرائجة.
ويولي شبستري اهتماما بالخصوصية الزمانية والمكانية لصدور النص الديني والسلوك التاريخي للأنبياء والمشرعين في حقل صار اوسع اليوم من تلك الجهود التأسيسية التي قام بها في ألمانيا هايدغر وغادامير وشلايرماخر.
ويبدو شبستري سعيدا لأن هذه المناهج باتت تجد رواجا واسعا بين الباحثين المسلمين وينقل ان الأمر بلغ ببعض خطباء الجمعة في ايران، انه خصص خطبة كاملة للاعتراض على حقل التأويل الجديد هذا واصفا الهرمنيوطيق بأنه “أخطر شبهة منذ زمان آدم”.
وتضمن العدد اسهامات مترجمة عن الالمانية والفارسية وأخرى لنقاد عرب وعراقيين، فكتبت نايلة ابي نادر عن النص والمعنى لدى محمد اركون، وخصص علي الديري مقاله لمجازات الجسد في الخطابين الفلسفي والصوفي، مع نص لشلايرماخر تحت عنوان “دفاع عن التجربة الدينية” ومادة مشتركة لهابرماس وتيلر تحت عنوان “قوة الدين في المجال العام”.
________
*(المدى)

شاهد أيضاً

«نزهة فلسفية في غابة الأدب» في ترجمة عربية

بغداد- عن دار «المدى» ببغداد، صدر كتاب «نزهة فلسفية في غابة الأدب»، وهو من ترجمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *