الرئيسية / نصوص / أينما ولّيت وجهك

أينما ولّيت وجهك


*آسيا شارني

(ثقافات)

“اليد التي تهز المهد قادرةً على هز العالم”
هكذا قال نابوليون 
وتمادت … 
هي 
في التّمتمات 
تحث خطاها لتقطف همسات صبح نديّة
قالت:
أينما ولّيتَ وجهك فثمة قلبي
أنا وإن غابت مملكتي 
أميرة أرفل بين الحضارات
المنسيةْ
اتجدّد مع كل ترنيمةُ عشق
أبديّةْ
انا تاريخك المنثور على صحراء الزمن
وحبّاتُ رمْل
تناثرت هنا وهناك
تنساب مني إليك 
تُفرغُني لتملأكَ
تُشكّل تاريخ الأحلام
بالطّين..
أينما ولّيتَ وجهك فثمة قلبي
يصقل ثناياه المنحرفة 
… لك
يبدّدُ همسات التردد فيك
متى ؟
متى ستعرف …
اني سألقاك يوما؟
يا قمرا
بضيئ بنوره الدنيا
وتعرف انك نبضَ فؤاد 
يهزّ حوله سَكَني؟
وانّك ألفٌ وحيدٌ…
دوني…
وأني…
أبجدية

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *