الرئيسية / قراءات / «حكايتي مع الإخــوان».. شهادة رافضة للتدجين

«حكايتي مع الإخــوان».. شهادة رافضة للتدجين


*

عقل يرفض سياسة القطيع والتدجين، وبأسلوب يمزج بين الذاتي والموضوعي، تروي الكاتبة انتصار عبدالمنعم رحلتها مع جماعة الإخوان المسلمين، وتجربتها الممتدة لسنوات طويلة معهم، قبل أن تتحول الى «أخت سابقة»، وتصير عرضة لتهديدات صريحة من الجماعة، ومرمى لشائعات، لم تسلم منها حياتها الشخصية.

في كتابها «حكايتي مع الأخوان.. مذكرات أخت سابقة» الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، تكشف انتصار عن جانب خفي من صورة يراها البعض من الخارج براقة، وتعترف الكاتبة بأنها وقعت في أسر ذلك، إذ كانت تبحث عن نموذج مثالي، واعتقدت أن «جماعة الإخوان» تحقق لها ذلك، لتبدو الحقيقة غير ذلك، خصوصاً بعدما انخرطت انتصار عبدالمنعم مع الجماعة، وتدرجت بين الأخوات حتى صارت في لجنة الإعلام، وقامت بدور كبير، حسبما روت في الكتاب، خلال انتخابات مجلس الشعب في عام ‬2005، التي حازت خلالها «الإخوان» ‬88 مقعداً.
بدت تلك الانتخابات محطة مفصلية في حكاية انتصار مع الجماعة، إذ اختبرت حينها اتساع الهوة ما بين ما كان يقال لها خلال التربية الإخوانية من شعارات، وما كان على أرض الواقع، رأت كيف تتحول المبادئ التي كانت تعتقد أنها راسخة لدى الجماعة، فالمرأة التي كانت القيادات تعتبرها بيضة خدر، مهمتها تربية الأبناء ومهام الفراش، استثمرت في الدعاية، ودفع بها الى الشوارع والمسيرات واللجان الانتخابية، والمرابطة على صناديق الاقتراع.
تقول انتصار عبدالمنعم عن جانب من تلك التجربة: «كنت وغيري قد صدقنا بالفعل أننا نعمل لخدمة الإسلام، فلم يكن من السهل أن نتخيل أننا نعمل من أجل أفراد يريدون الوصول الى الحكم سريعاً، كنا نتحرك كالقطيع أو كالمخدرين، ننفذ ما يمليه الرجال علينا، أمامنا حلم سماوي نعمل لأجله فقط، فكما علمونا يجب الا ننتظر كلمة شكر، فالجزاء يوم القيامة. وفي نفس الوقت صدقنا ذلك وعملنا من أجله احتساباً للجزاء الأخروي، كانوا يرسمون حدود جنة أرضية تبدأ من أعتاب مجلس الشعب، والفوز بكراسي مجلس الشعب أولى درجات الفوز بالجنة».
انتهازية
تقف الكاتبة انتصار عبدالمنعم طويلاً مع صورة المرأة داخل جماعة الإخوان المسلمين، تتبع المهام الموكلة اليها، وتطورها عبر مراحل الجماعة المختلفة، لتبرز انتهازية من نوع خاص، تتحكم في بنية تفكير الجماعة، فثمة مسؤول عن النساء، تعود اليه المسؤولة عن الأخوات، ليرسم لها الطريق، ويبلغها التعليمات الصادرة من فوق، وفوق هنا هو مكتب الإرشاد الذي لا يسمح للمرأة بأن تصل اليه، حتى وإن جلست تحت قبة البرلمان، ونجحت في تحقيق انتشار بالمجتمع، لأن ذلك في النهاية يأتي لغرض في نفس الجماعة، وإيهام الآخر (الغرب، أو صناع القرار) بأن المرأة بشكل عام ذات شأن في الجماعة، وأن الأخوات مؤهلات للمشاركة في كل مناحي الحياة، بينما هن غير قادرات في الحقيقة على دخول مجلس شورى الجماعة، أو مكتب الإرشاد .
وتعود صاحبة المذكرات الى معلم الجماعة الأول، وواضع دستورها، لتحلل رؤيته هو ذاته للمرأة، كيف كان ينظر اليها، وأين كان يضعها: «ربما تكون النظرة للمرأة من الأساس منقوصة حتى وإن أثبتت أحقيتها بالتكريم والتقدير، وهذا ما يدلل عليه موقف الإمام البنا في مذكراته عن فترة دراسته في دمنهور، الممتدة من ‬1920 الى ‬1923. ذكر الإمام البنا الحاجة «خضرة شعيرة»، صاحبة البيت التي أخفته مع أصدقائه وأنكرت وجودهم عندها لتحميهم، فما كان منه الا أن خرج ليفضحها أمام الضابط ويضعها في موقف حرج يعترف به هو نفسه: «فخرجت الى الضابط السائل صارحته بالأمر وكان موقف الحاجة خضرة حرجاً للغاية». ذكر الإمام الموقف المتعلق بالحاجة خضرة جاء من باب التعالي على كذب النساء، لا من أجل حفظ الجميل للسيدة التي عرضت نفسها للخطر. جاء الإمام بالمثل ليعلم أصحابه الصدق، على حد زعمه، ولو ضحى بامرأة ضعيفة لم ترد غير حمايتهم، إذن المبدأ في كل النزعات الجديدة واحد؛ لا ضير من سقوط بعض الضحايا في سبيل إنجاح الحركة».
يبدو أن صاحبة «حكايتي مع الإخوان» الذي صدرت طبعته الأولى عام ‬2011 في ‬224 صفحة، لم تتوصل الى قناعاتها الأخيرة التي سردتها في الكتاب، الا بعد تجربة ممتدة مع الجماعة، تنقلت فيها بين عدد من الأمكنة، داخل مصر وكذلك خارجها، لتصل الى نهاية الرحلة مع الجماعة تحديداً في عام ‬2007، وهو العام الذي شهد نشر انتصار عبدالمنعم فصلاً من كتابها، وكذلك حوار في إحدى المجلات، ما جعلها عرضة لتهديدات مبطنة وصريحة، تصل اليها هي مباشرة، أو الى أحد من المقربين اليها.
السمع والطاعة
تكشف المؤلفة عن تفاصيل أنشطة الأخوات، ورغباتهن الحثيثة في الترقي داخل الجماعة، ونيل ثقة الأعلى منزلة، وتبرز كيف تتحكم الأهواء في ذلك، إذ تجلس على القمة غالباً من تمتلك إرثاً داخل الجماعة، كأن تكون ابنة مسؤول ما داخل الإخوان، أو معتقل سابق، حتى وإن كانت تلك السيدة لا تمتلك أي حظ من الفكر أو المؤهلات، فيكفي أنها ابنة الأخ الفلاني، وعلى الأخريات السمع والطاعة، وعدم التذمر، حتى بينهن وبين أنفسهن، والا اعتبر ذلك خللاً في الإخلاص الذي تعول عليه الجماعة، وتخرس به من تحدثهم أنفسهم بأن يفكروا خارج السرب، أو أن يجاهروا بالسؤال المؤرق: «لماذا؟».
تقول المؤلفة «إن حدث وخرج من بينهم من يشذ عن تلك الأفكار ويتصرف بإرادته الخاصة في ما يراه مناسباً وفق اجتهاده، لا يجد من يناقشه، ويفاجئ بالتنصل منه والزعم أنه ليس من صفوفهم، أو أنه منشق وأنهم يتبرأون من أفعاله التي لا تعبر عنهم. وهذا يشهد به التاريخ بداية بما حدث مع الطالب الإخواني عبدالمجيد حسن عندما اغتال محمود فهمي النقراشي، فما كان من رجال الجماعة الا أن دانوا عملية القتل وتبرأوا من القاتل وخرج الإمام «حسن البنا» ليقول: ليسوا إخواناً، وليسوا مسلمين.
وكذلك في قضية مقتل القاضي أحمد الخازندار، تبرأوا من القاتل وأعلنوا أنه اجتهاد شخصي منه وليس بتوجيه منهم. وهكذا يفعلون الى اليوم، فمن يخرج عن فكرهم أو خططهم فخير وسيلة لمواجهته هي انكار انتمائه أولاً، ثم محاربته بعد ذلك في الخفاء وهم يتصنعون اللامبالاة، وذلك بإثارة الأقوال حول شخصه أو علاقاته أو أي شيء يرون أنه يفيد في تغطية الموضوع الرئيس المختلف عليه. وهكذا سيفعلون معي، سينكرون أني كنت يوماً في صفوفهم، وربما يقولون عني شيوعية أو عميلة للغرب وللحكومة، لكن ولحسن الحظ لدي ما يثبت أني كنت في صفوفهم».
_____
*(الإمارات اليوم)

شاهد أيضاً

صدر حديثا… “تدريس الأدب الرقمي بالجامعات ثقافته – وسائطه”

خاص- ثقافات صدر مؤخرا كتاب جديد للناقد والباحث المغربي الدكتور محمد العنوز تحت عنوان “تدريس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *