الرئيسية / إضاءات / مع عبد الوهّاب البيّاتي..فى مقهى ابن عمّار

مع عبد الوهّاب البيّاتي..فى مقهى ابن عمّار



*محمّد محمّد الخطّابي*- غرناطة

(ثقافات) 

إلى نزار شهيد الفدعم وفاروق محمّد
فى المقال الرّائع المنشور فى موقع “ثقافات” (قسم “فنون” بتاريخ 21يونيو 2013) عن (الصّباح الجديد) أعاد لنا ولذاكرتنا وأفئدتنا ووجداننا كلّ من نزار شهيد الفدعم (المخرج) والمؤلّف فاروق محمّد (كاتب سيناريو) الشاعر العراقي الكبير عبد الوهاب البياتي إلى الحياة من جديد عبر فيلم سينمائي يجسّد تجربته الشّعرية الثريّة الممزوجة بالموسيقى والتمثيل والرقص وكذلك بالمعاناة، والمكابدة، وغياهب المنفى والتشرد وحبّ الوطن والحياة . بعد أن رأى القائمون على هذا الفيلم محقّين أنّ الظروف مناسبة هذه الأيام لعودة هذا الشاعر إلى الوجود وذلك ضمن مشروع “بغداد عاصمة الثقافة العربيّة خلال عام 2013” .. إحتفاء وتكريما لهذا الشاعر المعنّى الذي يعتبر من الرموز البارزة فى عالم الإبداع الشعري العربيّ المعاصر.
يقول مخرج الفيلم فى المقال الآنف الذكر عن هذا الشّاعر :” عبد الوهاب البيّاتي من شعراء الحداثة المؤسسين وهو صاحب فكر ورؤيا ..وشعره مترجم إلى أغلب لغات العالم ..وهو مثقف فاعل في الحركة الأدبية العربية، وله حضور عالمي في المؤسّسات الأكاديمية، أو عند النخب الثقافية أو الجمهور الاعتيادي مع موقف سياسي متميّز ينتمي إلى اليسار وقضايا الأمة والإنسانية “.
وبهذه المناسبة كذلك ، ونظرا للصّداقة التي ربطتني وجمعتني بهذا المبدع الفذّ خلال فترة عملي فى حاضرة أبي القاسم المجريطي، العاصمة الإسبانية اليوم ” مدريد العامرة ” ، وعلى الرّغم من شحط المزار، والبعد عن الديار، وانسياب السّنين ،ومرور الليالي وتعاقب الأيام ،فقد جادت القريحة بهذا المقال، أو بهذه اللّمحة التلقائية العفويّة من أعمق أعاميق دهاليز الذاكرة، استذكارا واستحضارا لمعايشتي مع هذا الشّاعر الصّديق رحمه الله فى إسبانيا أواسط الثمانينات من القرن المنصرم. 
معانقة الآمال 
إننّي نادرا ما أرتاد المقاهي، المنفلوطي كان ينصح قرّاء “نظراته” و”عبراته” بعدم ضياع وقتهم في المقاهي بين لعب النّرد والطاولة والورق. كان يعيب على الناس ارتيادهم للمقاهي، ويعجب كيف لا يؤمون المكتبات، ودور الكتب والمعرفة والعرفان للنّهل من العلم والغوص في بحوره. ومن مفارقات الحياة، أنّ العديد من الأدباء والشّعراء الذين جاءوا بعده من نفس طينته، كانوا مولعين بالجلوس في المقاهي – وما أكثرها فى مصر- ومع ذلك أبدعوا ونبغوا وأجادوا ..! .
أيّها الشّاعر الصّديق، – خلافا لنصائح رائد البيان العربي مصطفى لطفي المنفلوطي ، وإمعانا فى ذكراك – إنّني ما زلت أرتاد مقهانا القديم فى حاضرة أبي مسلمة المجريطي بمدريد العامرة ، وما زلت أجلس في نفس طاولتنا الأثيرة المستديرة ،أتذكّر أياما، وقصصا،وحكايات طريفة، وصدفا ومفارقات عجيبة، وضحكات، وقفشات ، وطرائف نادرة وقعت لنا مع أحفاد بني عمومتنا وخؤولتنا في هذه الديار العريقة في العلم والحلم والحضارة، بعض هذه القصص هي أقرب إلى الخيال منها الى التصديق لطرافتها وغرابتها ولكنّها وقعت بالفعل.
الحديث عنك أيها الشّاعر الصّديق هو الحديث عن الحياة بكلّ ما فيها من معان وأسرار وغموض، الحديث عنك أيّها الشاعر، هو حديث عن الكون الهائل المحيّر.. عن عذابات النفس المكلومة التائهة في متاهات الحياة، ومرابض الكينونة، في تناوش وتشاكس وديمومة متجدّدة، فالشّعر كان عندك هو اللغة في أرقى مظاهرها، هو الخيال المجنّح الذي يسمو بك إلى أعلى مراتب الخلق والإبداع، هو تجسيد للكون، وما يكتنفه من غموض وتساؤل وحيرة وقلق واغتراب، هو ضرب من مناوشة الوجود، هو تعبير أفلاطوني عن توحيد الجزء في الكلّ والعكس، هو “مخلوق يدبّ على قدمين ” ، كما يقول الإنجليزيّان ريتشاردز وأوغدن فى كتابيهما ” فى معنى المعنى” ، إنّه دائم البحث عن القيم الجديدة، هو ليس قصرا ولاحصرا على التذّوق الفنّي، أو الإحساس المرهف أو التسامر أو الإنطواء أو الانتماء، بل هو مواجهة صريحة للواقع، واستكناه لخباياه واستغوار لأسراره، واستجلاء لغوامضه ومفارقاته، ومعانقة للآمال والآلام .
فى ذكرى أبي الطيّب
أيّها الصّديق العزيز.. “مجريط” كانت تذكّرنا بمباهج الحياة الدّنيا ورونقها، بالبريق المشعّ في كل شيء، في الوجوه الحسان، في الجدائل المنسدلة، في العيون المسبلة، والحواجب المزجّجة ، والأقراط المدلاّة، المدينة إزدانت يا صاح وتبرجّت في كل شيء، وجهها ملطّخ بالأصباغ، وأنت كصاحبك أبي الطيّب المتنبّي ،كلاكما لا تحبّان الأصباغ ، وحسن الحضارة عندكما مجلوب بتطرية، وفي البداوة حسن غير مجلوب . الشكوى فينا حبّات متناثرة، وذرّات مبعثرة كأنّها كثبان رملية منهمرة على وقع هدير أمواج عاتية، هذا السّحر اللامع يوحي بكثير من الفكر، ويبعث على التأمّل وإعمال النظر، إلاّ أنّه فكر وتأمّلات مشبعة بضرب من الغنوص المتواتر.. والغربة أيّها الشاعر العزيز هي نغمات حزينة وتنويعات مكلومة تنبعث من أوتار قلوبنا المعذبة المثقلة بالكدر والهمّ والهموم فى زمننا هذا الشاحب الكئيب ، ومع ذلك ما زال النّبع الرّقراق يتلألأ لامعا مشعّا في أعماق الأنفس المحبّة العاشقة الولهانة .
فى مقهى ابن عمّار
إنّني ما زلت أتذكّر يا صاح عندما كنّا في ضيافة أبي مسلمة المجريطي العالم الجهبذ والرياضي البارع الذائع الصّيت بالحاضرة التي ما زالت تحمل اسمه ، أو بالأحرى يحمل اسمها إلى اليوم ، والتي أسّسها الأمير محمد بن عبد الرحمن الثالث حصنا حصينا، وذرعا واقيا فى الثّغر الأعلى للشقّ الجنوبيّ لهذه الجزيرة المحروسة. كنّا غالبا ما نتحاور طويلا في مثل هذه الأمور، عندما كنّا نرتاد مقهى “ابن عمّار” الذي يحمل كما ترى اسم الشاعر الأندلسي الرقيق، والشطرنجي البارع، والداهية المراوغ ، والصّديق الأثير للمأسوف على ملكه وشعره وحياته المنكود الطالع المعتمد بن عبّاد. كان المقهى يقع قبالة حديقة عمومية تاريخية كبرى تدعى”ريتيرو” ، بل هي أكبر حدائق العاصمة الإسبانية قاطبة ، وصفها السفير الرحّالة المغربي ابن عثمان المكناسي فى كتابه الطريف” الإكسير فى فكاك الأسير”. وقبله وصفها وصفا دقيقا الفقيه أبو عبد الله محمد بن عبد الوهّاب السفير، والوزير المغربي الغسّاني، وهي حديقة ذات بساتين باسقة غناّء، ومتنزهات فسيحة فيحاء، ذات ظلال وأنهار وأشجار، وكانت البّركة الكبرى الجميلة التّى تتوسّط هذه الحديقة تذكّرنا دائما ببركة “المتوكّل” التي أجاد فى وصفها أبو عبادة البحتري قائلا : يا من رأى البركة الحسناء رؤيتها …والآنسات إذا لاحت مغانيها…بحسبها أنّها بفضل رتبتها …تعدّ واحدة والبّحر ثانيها …ما بال دجلة كالغيرى تنافسها …فى الحسن طورا وأطوارا تباهيها. كما كانت تذكّرنا كذلك “بجنّة العريف” في غرناطة الحمراء التي كانت على مقربة منّا قلبا وقالبا.. وما فتئ النّور يشعّ وينبعث من هذه الحاضرة البهيّة البهيجة كما تؤكّد القصيدة .. قصيدتك ” النّور يأتي من غرناطة ” إلى يومنا هذا من أيّام الله التي لا تحصى.
كنّا كثيرا ما نؤمّ كذلك مقهى آخر يسمّى “سليمان”، وكنت تقول- كلما هممنا بالدخول إلى هذا المقهى الجميل- : ” لعلّنا نعثر هنا يا أخ محمّد على خاتم سيّدنا سليمان لنقصي به عنّا كلّ الهموم والمشاغل التي كانت تثقل كاهلنا ” ، ولكنّك “لم تجد الحياة والضّوء في مدائن الضّياع والفقر، وكان شعرك النّار في وحشة المنفى وفي منازل البرد” ، و لكنّنا لم نعثر قطّ على خاتم سليمان، فظلّت همومنا ومشاغلنا ملازمة لنا حتى رحلت معنا عندما برحنا ونزحنا عن هذه الديّار، كما أنّنا لم نحظ قطّ بصحبة الوزير أبي بكر ابن عمّار، ليحكي لنا ما جرى له مع خليله ورفيق دربه ، وصديق عمره أبي القاسم المعتمد ابن عبّاد ، إستمتعنا فحسب بجلساتنا المطوّلة فى المقهى الذي يحمل اسمه ، كما استمتعنا بأشعاره، وأقواله، ونوادره، وطرائفه، وأخباره ،وأقاصيصه وحيله ودسائسه.
البيّاتي وقبّاني..
وذات مرّة وبمحض الصّدفة كدت أن تتحوّل فيها أو خلالها أيّها الصّديق العزيز من شيخ وقور إلى غلام يافع، غضّ الإهاب تتوقّد شبابا وحيوية ونشاطا، بل إنّك فى برهة تسربلت بحلل الغبطة والسّعادة، وتدثّرت بأثواب السرور والحبور، إذ كان ما حدث لك ولي أكبر من أن يصدّق، ممّا أضفى عليك وعليّ من الجذل والانشراح ما لا حدود له، حتى كنت أرى أسارير وجهك تلمع نضارة وبشرا،وملأ الدّمع حدقتي عينيك، وندّ منهما بريق كالشّرر المتطاير من فرط المفاجأة ، فقد تعرّفنا في مقهى ابن عمّار ذات مساء صدفة على غادتين إسبانيتين حسناوين جلستا بجوارنا، كانتا حديثتي العهد بالالتحاق بكلية الآداب بجامعة مدريد المستقلة قسم اللغة العربية وآدابها شعبة الأدب العربي المعاصر، وكانت الفتاتان تتحدّثان العربية بصعوبة وتلكّؤ ولكن لا تخلو من سحر وطلاوة ، وانطلقنا في حديث عفوي معهما دون أن نقدّم أو نعرّف بأنفسنا، وقلت أنا ساعتها لواحدة من الفتاتين : 
ـ إذن أنتما تدرسان الأدب العربي الحديث..؟! 
ـ نعم ولكننا بدأنا هذه السنة فقط..! 
ـ طيّب، من هم الشّعراء من العرب الذين درستما شيئا عنهم..؟ 
فقالت الأطول قامة والأجمل محيّا : 
ـ أنا شخصيّا معجبة بشائرين (شاعرين) أرابيين (عربيين) اثنين وهما: نزار كبّاني (قبّاني) وبيّاتي،(كذا) نظرا لوجود ترجمات لشعرهما فى اللغة الإسبانية.
وسررنا من وقع المفاجأة علينا، ولكنّك التزمت الصّمت فى ترقّب محتفظا ببسمة عريضة صافية نديّة معهودة فيك، وسيجارتك من نوع غرابن لا تفارق أناملك ، وقلت أنا للفتاة على الفور ودون انتظار: 
ـ أتصدّقين إذا قلت لك أنّ الجالس بجانبك الآن هو الشاعر عبد الوهّاب البياتي نفسه..!؟ 
فوجئت فى البداية ،واعتبرتها مزحة، ولكنّها سرعان ما ندّ وجهها عن ابتسامة واسعة جميلة حتّى كادت أن تمطر لؤلؤا ،وأن تسقي نرجسا ،وأن تعضّ على العنّاب بالبرد، وظلت برهة تتفرّس في وجه شاعرنا الكبير وكأنّها تتساءل إذا ما كان في الأمر بالفعل دعابة مّا ، وكان عليّ أن أعود لأصرّ مرّة أخرى بأنّ الجالس بجانبنا هو الشّاعر البيّاتي نفسه فعلا..! ولم تقف المفاجأة عند هذا الحدّ، بل لقد ذهبت وشطّت بنا أبعد من ذلك، إذ عندما قدّمت لنا الفتاة نفسها.. قالت إن إسمها : ” لاَرَا ” و (لارا) من أعظم قصائد البياتي التي كتبها عندما كان في موسكو..!
وهكذا يا صاح تمضي السّنون… ويمزّق العذاب نياط القلب المكلوم ،ونحن من نطير من منفى لمنفى..ومن باب لباب..نذوي كما تذوي الزنابق فى التراب .
تحيّة حرَّى لك أيّها الشّاعر الصّديق العزيز، وأنت فى دار البقاء والصّفاء والنقاء والبعد عن الشقاء، من نفس الزّاوية، من نفس طاولتنا فى مقهانا الأثير ، الذي تحضرني فيها، في هذه الأمسية القائظ ، وفي كلّ أمسية ، ذكراك .(**)
——————- 
(*)كاتب من المغرب يقيم فى إسبانيا . mmkhattabi@hotmail.com 
(**) الشّاعرعبد الوهّاب البيّاتي رحمه الله كان يشغل خلال فترة الثمانينات منصب المستشار الثقافي لبلاده بمدريد. وكان كاتب هذه السّطور يتقلّد ذات المنصب كذلك في السّفارة المغربية في المدينة نفسها، ومن ثمّ نشأت بين الرّجلين صداقة متينة قوامها الشّعر، والأدب، والثقافة، وحبّ الحياة،حيث ترجمت له وعنه فى العديد من التظاهرات واللقاءات الثقافية فى إسبانيا وكتبت عنه فى ذلك الإبّان .

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *