الرئيسية / قراءات / التراث المحرم في مخطوط باللهجة العربية المصرية

التراث المحرم في مخطوط باللهجة العربية المصرية


عمرو عبدالعزيز منير *

أصبحت ظاهرة السحر إلى جانب ظاهرات غيبية أخرى محور علم حديث كثر فيه البحث، ليس في المجتمعات الشرقية فحسب، بل في المجتمعات الغربية المتقدمة أيضاً، وهذه البحوث كلها يتضمنها الميدان الذي أطلق عليه «ما وراء الطبيعة» Metaphysics وكتاب « LA MAGIE PAR LES PSAUMES EDITION ET TRADUCTION D UN MANUSCRIT ARABE CHRETIEN D EGYPTE « «استخدام المزامير في عمل السحر مخطوط مسيحي باللغة العربية المصرية» الذي ينفرد بدراسة السحر في التراث المسيحي المصري من طريق اللغة العامية المصرية، حققه وشرحه وترجمه إلى اللغة الفرنسية نسيم هنري حنين وتياري بيانكي، وطبعه أخيراً وأصدره المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية في القاهرة. والمزامير: هي سفر الزبور، المنسوب إلى داود عليه السلام. وهو عبارة عن مئة وخمسين قطعة. والنسخة القبطية تزيد واحدة، فيكون العدد مئة وإحدى وخمسين. والمزمور الزائد هو أقوى المزامير في السحر كما يقولون. وكل المزامير مترجمة إلى اللغة العربية، والزبور موجود في «الكتاب المقدس»، وهو يشتمل على التوراة والزبور والإنجيل.

ومؤلف «استخدام المزامير في عمل السحر» لم يذكر نص المزمور بتمامه، وإنما ذكر بدءه ورقم المزمور، اعتماداً على أن المسيحي لكونه يقدس سفر المزامير، يعرف النصوص كاملة.
والمخطوط الذي يُطبع هذا الكتاب عليه يكشف لنا عن تراث السحر المسيحي المصري ويحدد لنا من خلال الوصفات التي يقدمها أن ظاهرة السحر من الظواهر الثقافية المتشابهة التي توجد في مختلف أنحاء العالم، وأن كل الشعوب تعرف الحجاب والطلسم والبخور، وطقوس الأعمال السحرية المختلفة كالصمت والصوم وخلو المعدة من الطعام… إلخ.
كما يؤكد الكتاب أن ظاهرة السحر في المجتمع المصري المعاصر، من الظواهر التي لها جذور ضاربة إلى عهد المصريين القدماء، وأنها موجودة في كثير من تفصيلاتها كما كانت تماماً في مصر القديمة والقبطية والإسلامية (على سبيل المثال العروسة الورقية التي تثقب بالإبرة لاتقاء شر العين، والرقى متعددة الأغراض) ويعيننا على تتبع الأصول القديمة لهذا الموروث الذي كان ولا يزال له قدرة كبيرة على الصمود والتكيف، وذلك لأنه يعمل على تغطية متطلبات جديدة عند الجماعة الشعبية. ومفردات هذا المخطوط القبطي ترتبط بمعتقد شعبي مؤداه أنه يمكن الاستعانة بقوة الأشكال والصور أو الرموز أو الأوفاق لتغطية حاجات خاصة، على أن يرافق هذه الأشكال – على زعم المؤلف المجهول للكتاب – الكلمة السحرية المنطوقة أو المكتوبة المتمثلة في مزامير داوود، إذ أن الكلمة المنطوقة للمزامير تكمن فيها قوة سحرية Magic power قد تكون خيرة أو شريرة، وذلك بمساعدة طقوس أو ابتهالات خاصة يشرحها المخطوط بالتفصيل، وربما تزداد قوة الكلمة إذا ما نطق به بصورة معينة، أو تكون بعنفوان قوتها إذا كانت مصاغة في شعر وتراتيل مسيحية!؟، وهو نفسه ما يتفق مع «ألف ليلة وليلة»، إذ نرى أن مجرد النطق بالاسم الحقيقي للشيء يكشف عن قوة سحرية، إذا انفتح الباب من تلقاء نفسه بمجرد أن ذكرت عبارة «افتح يا سمسم». المخطوط يؤكد أهمية فعل (الكتابة للرموز) المصاحب للمزامير، إذ يعد السحر المكتوب أكثر ضروب السحر الرسمي أهمية لدى العامة، وتنبع أهميته البالغة من حيث هو – في نظر العامة – «سحر عالم» بمعنى أنه يقوم على علوم مضبوطة القواعد تدرس عكس ما هو عليه الأمر بالنسبة إلى السحر الشعبي الذي تتناقل وصفاته بين عامة الناس من طريق المشافهة، وإذا كانت فعالية السحر الشعبي نسبية اعتباراً لكونه يتداول بشكل مفتوح بين العامة، فإن سحر الأحرف والأرقام كما ورد بالمخطوط يعد «مؤكد الفعالية» بسبب توفره على شرطي الغموض والسرية الضروريين لتمام العملية السحرية ونجاحها.
ولاحظنا أن المخطوط تشيع فيه الكلمات الغريبة والتي يقال إنها سريانية أو عبرية، وهو تقليد سائد في مصنفات السحر الشعبي إمعاناً في الغموض والدلالات غير المباح بها، ما يضفي على النصوص الواردة في الكتاب صفة الترميز أو التشفير. وأن محاولة إماطة اللثام عن هذه الرموز تعد ضرباً من العبث، وطريقاً ملغوماً، ولذلك عندما تؤمن الجماعة الشعبية بهذا المعتقد، إنما تتبنى بذلك اتجاهاً انسحابياً بعد عجزها عن التعامل مع الواقع، ومن ثم تضرب في أطناب الغيب، وهذا الاتجاه يتواصل ويتسع نطاقه لدى قطاعات لا يستهان بها، وقد يرى البعض أن شيوع مثل هذه المعتقدات يمثل شكلاً من أشكال (الاختراق) الذي يستهدف التأثير على المجتمع, وتدلنا قراءة التاريخ ـ فضلاً عن دواعي المنطق ـ أن حالات الهروب من الواقع وثيقة الصلة بوطأة أو قسوة الظروف المعيشية، فحين تتزايد الضغوط على الناس, تتجه فئات منهم إلى الانسحاب والفكاك إلى عوالم أخرى.
هذا الهرب نجده سائداً في القصص الشعبية حيث يرسم القاص البطل وقد حصل على المال بغير جهد فهو يلقاه كل صباح «تحت سجادة الصلاة» أو الوسادة، شأنه شأن البطل الذي يقطع الآماد على بساط سحري حين كان الانتقال من بلد لآخر مشقة عظيمة. أو أن يحقق الإنسان كل ما يتمنى بحصوله على خاتم سليمان وهو الخاتم الذي استطاع سليمان به أن يستخدم الجن ويسخره، فحملت له البساط، وقطعت له الأحجار، وبنت له القصور، وفجرت له الأنهار والآبار وصورت له التماثيل من خشب ونحاس ومعادن أخرى كأنها الحياض التي تروي الأرض لطولها وعرضها وبواسطة هذا الخاتم – كما يقول الموروث الشعبي – ملك سليمان البلاد.
قارئ هذا الكتاب المهم سيلاحظ أن موضوع هذا النوع من الكتب خصوصاً لا يحظى غالباً بالاهتمام اللازم من قبل الباحثين والدارسين والمفكرين العرب، بل تُواجَه أحياناً بنسفها وطمسها بروح عدائية مثل الصوت الذي نادى بحرق (ألف ليلة وليلة)، و(طيف الخيال لابن دانيال الموصلي) وفق نظرة أيديولوجية ضيقة، ولهذا كان من اللافت قلة الجهد العلمي المبكر في ذلك الحقل، باستثناء جيل الرواد الذين دافعوا عن قيام الدراسات العلمية للمعتقدات السحرية وللموروث الشعبي بجذوره وروافده، من هؤلاء: محمد الجوهري، عبد الحميد يونس، أحمد مرسي، سعد الخادم، أحمد رشدي صالح، علياء شكري، سليمان محمود حسن… وغيرهم، بالإضافة إلى مجموعة من المستشرقين على رأسهم Nessim Henry & Thierry Bianquis لاعتقادهم بأهمية الوعي بالموقف الراهن للثقافة الشعبية، وإدراك مكوناتها وعناصرها، وطرحها كوثيقة علمية، فلا يزال السحر والحسد يحتلان مكانة مهمة في حياتنا الشعبية، ويشكلان جزءاً لا يستهان به في إطارنا الثقافي، ويرتبط السحر بوشائج خاصة بكل من العالم الفيزيقي، والعالم الغيبي، وهو يحتاج إلى دراسات تجلو غوامضه، وتزيل عنه الصدأ، وترفع عنه العوالق، وتقدح فيه شرارة الوعي، فالفهم الدقيق للمعتقدات السحرية في إطار الموروث الشعبي هو عصب السياق الحقيقي للتعامل معها، ومن ثم يجب أن ننظر إليها من داخل أنفسنا ومن خلال أيديولوجية الجماعة الشعبية بحثاً عن مصادر الإلهام فيها باعتبارها إنتاجاً ثقافياً ينطوي على الذات الحضارية.
_______________
* كاتب مصري(الحياة)

شاهد أيضاً

“جوهر الحياة” كتاب جديد للمفكر السوداني النيّل أبوقرون

خاص- ثقافات يلخصّ المفكّر والمجدّد السوداني النيّل أبو قرون في كتابه الجديد “جوهر الحياة” المشروع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *